رئيس التحرير: عادل صبري 12:17 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور| والد "منغولى" بالغربية لـ السيسي: الدولة بتبهدلنا

بالصور| والد منغولى بالغربية لـ السيسي: الدولة بتبهدلنا

تقارير

أسامة مصطفى مصاب بمتلازمة داون في الغربية

يعجز عن صرف مستحقات نجله

بالصور| والد "منغولى" بالغربية لـ السيسي: الدولة بتبهدلنا

هبة الله أسامة 05 يناير 2016 13:10

لم يرتكب شاب مصاب بمتلازمة داون في الغربية إثمًا ولا خطأ ليعاني من تعنت الروتين الحكومي الذي منعه من صرف مستحقات مالية، كما يعاني من المرض، وأصبح يشكل معاناة كبيرة على عاتق والده المسن الذي يعجز عن تحصيل مستحقاته المالية وميراث والدته.

 

أسامة مصطفى يوسف 34 عامًا، ابن مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية تبين بالكشف عليه أنه يعاني من تخلف عقلي شديد ونوبات صرع ووصفه عدد من الأطباء "بالمنغولى" ومع ذلك لم يستطع والده إثبات ذلك أمام المحكمة رغم أن مظهره أبلغ من أي تقارير طبية ـ بحسب تعبيره ـ .


"هو علشان ابنى ربنا اختبره بمرضه تقوم الدولة تحرمه من أي ضمان اجتماعي أو تأمين صحى ..الدولة بتحاسبه على اختيار ربه؟".. بهذه الكلمات بدأ مصطفى يوسف 80 سنة ووالد "أسامة" الحديث لـ"مصر العربية" موضحًا أن زوجته توفت العام الماضي وتركت له أسامة الذى أصبح عبئًا كبيرًا عليه.


وأضاف أنه صدر بعد الوفاة شيك من التأمينات الاجتماعية باسم أسامة برقم38114000038480 بمبلغ 7076 جنيه فقط بتاريخ 2/7/2014 ولم يتم الصرف حتى الآن من قبل محكمة كفر الزيات الابتدائية وكذلك الاستئناف بطنطا، فى القضية رقم (7 ب لسنة 2014- أسرة مال ولايه -ج) محكمة الأسرة بكفر الزيات والاستئناف رقم 1064 لسنة 65 بحجة أنه لم يتقدم بكشوف خاصة تثبت حالة نجله المرضية.


ويشير "مصطفى" إلى أنَّ هيئة نجله خير دليل أمام المحكمة من أية تقارير طبية وبرغم ذلك فإنه قدم جميع التقارير الطبية بمستشفى كفر الزيات والقومسيون الطبي والطبيب الشرعي المعين من قبل المحكمة أثبتوا جميعًا أن نجله مصاب بتخلف عقلي "منغولى" وينتابه نوبات صرع.


ولفت إلى أن نجله غير قادر على قضاء حاجته بمفرده لقصر يده وكذلك هو مصاب بمرض السمنة المفرطة حيث إن وزنه وصل لـ165 كيلو جرامًا وهو لا يستطيع خدمته بمفرده وبالتالي فهو يحتاج إلى رعاية كبيرة لا توفرها له الدولة بل وترفض أن تعطيه حقوقه من الأساس رغم أن المبلغ الذى عليه الجدال لن يكفى احتياجاته إلا أنها حرمته منه أيضًا متسائلا "بدل ما الدولة تساعدني على تربية ابنى ورعايته يبهدلونا بالطريقة دي ..ده يرضى مين؟.


وناشد الحاج مصطفى الرئيس عبد الفتاح السيسي بتوفير مراكز متخصصة لمثل هؤلاء المرضى وأن تكون بمقابل مادي بسيط وليست مرتفعة الثمن كغيرها من المراكز الأخرى وأن تقدم الدولة رعاية لمثل هؤلاء وألا يتركوهم ليصبحوا عبئًا على ذويهم.


يشار إلى أن "متلازمة داون" أو "البلاهة المنغولية" أو تناذر داون أو التثالث الصبغي 21 أو التثالث الصبغي G متلازمة صبغوية تنتج عن تغير في الكروموسومات حيث توجد نسخة إضافية من كروموسوم 21 أو جزء منه مما يسبب تغيرًا في المورثات.


ويصاحبها وجود تغييرات كبيرة أو صغيرة في بنية الجسم وضعف في القدرات الذهنية والنمو البدني.
 

تسمية متلازمة داون تعود إلى الطبيب البريطاني جون لانغدون داون الذي كان أول من وصف هذه المتلازمة في عام 1862 والذي سماها في البداية باسم "المنغولية" أو "البلاهة المنغولية" ووصفها كحالة من الإعاقة العقلية بشكل موسع في تقرير نشر عام 1866 [2] وذلك بسبب رأيه بأن الأطفال المولودين بمتلازمة داون لهم ملامح وجهية (خاصة من ناحية زاوية العين) تشبه العرق المنغولي بحسب وصف جون فريدريك بلومينباخ، ولهذا سماه "منغولية" اعتمادًا على النظرية العرقية التي كانت سائدة حينها، وبقيت المعتقدات حول ربط متلازمة داون بالعرق حتى أواخر سبعينيات القرن العشرين.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان