رئيس التحرير: عادل صبري 09:07 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور| معديات المنيا.. الموت في أحضان النيل

بالصور| معديات المنيا.. الموت في أحضان النيل

تقارير

إحدى المعديات النيلية بالمنيا

بالصور| معديات المنيا.. الموت في أحضان النيل

محمد كفافى 03 يناير 2016 11:12

"الموت في أحضان النيل".. هكذا طارد شبح الموت، أهالي محافظة المنيا، من المترددين على المعديات النيلية، من قرى شرق النيل، لافتقارها إلى شروط السلامة، وعدم مطابقتها للمواصفات، ما جعل المواطنين يطلقون عليها "التوابيت العائمة".

"مصر العربية" رصدت سلبيات المعديات النيلية بالمنيا، لاسيما شكوى المواطنين، من عدم صلاحيتها للاستخدام، فضلا عن فقدانها لشروط الأمان والتراخيص.


"أصحاب المعديات هما السبب في وقوع الحوادث"، بهذه الكلمات اتهم أحمد شبيب الناشط الحقوقي، أصحاب المعديات بالتسبب في حوادث المعديات، موضحًا أن أصحاب المعديات لا يهتموا بصيانتها كل عام كما هو مُطالب منها.

 

واتهم خيري فؤاد، عضو المجلس المحلي للمحافظة السابق، ونائب رئيس اتحاد الجمعيات الاهلية، المحليات بالتسبب في الحوادث، بسبب ما وصفه بتشعب الفساد بين موظفي الوحدة المحلية، وعدم قيامهم بعملهم المنوط بهم من خلال مراقبة المعديات التابعة للوحدات المحلية والأهلية، والتأكد من مطابقتها للمواصفات المحددة لها، لانتمائهم لتلك الوحدات من ناحية، والحصول على مبالغ مادية بصفة يومية من أصحاب المعديات من ناحية أخرى.
 

وأكد عدد من أهالي قرى شرق النيل ممن يحرصون على استقلال المعديات النيلية بشكل يومي، ومنهم أحمد علي المحامي وأحد أهالي قرية بني خالد الواقعة بالبر الشرقي لمركز سمالوط، "حال المعديات يدل على العشوائية والاستهانة بصحة المواطن المصري، من حيث عدم الرقابة عليها، وإجبار أصحابها على مطابقتها للمواصفات من حيث الالتزام بالحمولة المحددة لها، وضرورة تواجد ادوات السلامة والإنقاذ بها".


واشتكى الأهالي أن المعديات الأهلية تعاني من العديد من السلبيات في مقدمتها قيادة الصبية والأطفال لها، وزيادة حمولتها المقررة ، وعدم توافر أدوات الإنقاذ والسلامة، وافتقادها للنظام حال استقلالها أو النزول منها، فيما تعاني المعديات الحكومية من عدم غلق الأبواب بها وعدم تواجد طاقم عملها كاملاً والمحدد بـ 6 أفراد.

 

وأوضح مصدر بهيئة النقل النهري بالمنيا، "طلب عدم ذكر اسمه، أن المنيا تأتي ثاني محافظات الجمهورية استخدامًا للمعديات النيلية بعد محافظة أسيوط، حيث يوجد بها 178 منها 32 معدية حكومية، و146 معدية ملك الأهالي، وعدد المعديات المرخصة "رخص سارية" 127 معدية، والمنتهية التراخيص 51 معدية، وتوجد بمركز سمالوط 21 معدية منها 17 سارية، و4 منتهية، وبمركز مغاغة 46 معدية منها 33 سارية، و13 منتهية، وبمركز بني مزار 27 معدية منها 18 سارية، و9 منتهية.

 

وفي مركز مطاي 9 معديات منها 6 سارية، و3 منتهية، وبمركز أبوقرقاص 17 معدية منها 11 سارية و6 منتهية، وبمركز المنيا 25 معدية منها 20 سارية و5 منتهية، وبمركز ديرمواس 10 معديات منها 8 سارية التراخيص، و2 منتهية التراخيص , وبمركز ملوي 23 معديه منها 14 ساري , و9 منتهي.

"كوارث المعديات سببها أفراد طاقمها وزيادة الحمولات"، جملة فسر بها أحد المهندسين العاملين بورشة تصنيع السفن المتواجدة بقرية البرجاية التابعة لمركز المنيا، والمعتمدة من الهيئة العامة لتصنيع السنف، سبب وقوع حوادث المعديات، موضحاً أن إهمال صاحب المعدية والطاقم الذي يعمل عليها، من عدم الالتزام بقانون السير بنهر النيل رقم 10 لسنة 1956 وتعديلاته، وأهمها ضرورة تركيب الأنوار الملاحية، تشغيل المنبهات الصوتية عن الاقلاع، صيانتها في مواعيدها الدورية المقررة لها كل عام، والتأكد من تثبيت السيارات، وعدم الالتزام بالحمولات المقررة طبقا للرخصة ضمن الأسباب التي تؤدي إلى حوادث وغرق المعديات.


تأتي "المنيا" من أكثر المحافظات التي شهدت العديد من حوادث المعديات، كان آخرها ما شهده مركز سمالوط، في منتصف العام الماضي، بغرق معدية أسفر عن غرق ما يقرب من 50 شخصًا.

وفي عام 2014  شهدت المحافظة حوادث أخرى للمعديات النيلية، أبرزها مصرع 13 شخصًا غرقًا أمام مرسي قرية بني حسن بمركز أبو قرقاص إثر سقوط سيارة ميكروباص بالنيل، كما سقط ميكروباص أخر من أعلي معدية قرية الحج قنديل بمركز ديرمواس، ما أسفر عن مصرع 19 شخصًا.

 

 وفي يوم 26 من شهر نوفمبر من عام 2011 سقطت سيارة ربع نقل تحمل رقم 43983 امام معدية قرية السراريه بمركز سمالوط مما اسفر عن مصرع 12 شخص غرقا بالنيل، وفي يوم يوم 5 من شهر يونيو من عام 2012 سقط ميكروباص من اعلي معدية قرية بني حسن بمركز ابو قرقاص يستقله 7 مواطنين وتم انقاذهم من الغرق , وفي يوم 24 من شهر فبراير من عام 2013 سقط جرار زراعي من اعلي معدية قرية عرب الزينه بمركز سمالوط , مما اسفر عن مصرع شخص غرقا بالنيل.

وفي يوم 22 ديسمبر من عام 2007 سقط ميكروباص من أعلي معدية قرية الحج قنديل بمركز ديرمواس، بسبب عدم غلق البوابات , مما أسفر عن مصرع 19 شخص , وفي يوم 23 من شهر يوليو من عام 2008 سقطت سيارة ميكروباص من أعلي معدية قرية شارونه بمركز مغاغه ما أسفر عن غرق 9 أشخاص.

 

  وفي يوم 25 أغسطس من عام 2008 سقطت سيارة ربع نقل من أعلي معدية قرية الروضة بمركز ملوي بسبب عدم غلق البوابات، ما أسفر عن مصرع 3 اشخاص، وفي يوم 14 أكتوبر من عام 2007 وتحديداً أول أيام عيد الفطر المبارك لقي 13 شخص مصرعهم غرقا بالنيل امام مرسي قرية بني حسن بمركز ابو قرقاص بعد تحطم الحواجز الحديدية لمعدية وسقوط الركاب بالمجري المائي للنيل.

 

وجاء مركز سمالوط، الأكثر من حيث حوادث المعديات التي وقعت خلال السنوات الأخيرة، والتي كان آخرها غرق 50 من أهالي المركز، ما دفع الأهالي لتنظيم العديد من التظاهرات للمطالبة بإنشاء كوبري لهم.
 

 

وحصلت "مصر العربية"، على خطاب موجه من محافظ المنيا السابق، اللواء صلاح الدين زيادة، إلى وزر النقل، يوم 11 من شهر يونيو من العام الماضي، بالإسراع في تخصيص كوبري علوي على النيل لخدمة مدينة سمالوط، خاصة عقب تكرار حوادث المعديات، والتي راح ضحيتها عشرات الضحايا، مؤكدًا احتياج مركز سمالوط الشديد لهذا الكوبري لتقليل الحوادث من ناحية وتيسير الحركة المرورية من ناحية أخرى.

 


صورة من خطاب اللواء صلاح الدين زيادة محافظ المنيا السابق إلى وزارة النقل


اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان