رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالصور| أصغر مأذونة في مصر: نسب الطلاق صدمتني

بالصور| أصغر مأذونة في مصر: نسب الطلاق صدمتني

تقارير

وفاء قطب أصغر مأذونة في مصر

بعد 70 يومًا من تسلمها العمل..

بالصور| أصغر مأذونة في مصر: نسب الطلاق صدمتني

ولاء وحيد 02 يناير 2016 21:21

"الدراما تسببت في خلط المجتمع بين مهنة المأذونة والخاطبة ونسب الطلاق مفزعة وصدمتني".. هكذا جاء تعليق وفاء قطب أصغر، مأذونة في مصر، بعد توليها العمل بنحو 70 يومًا في دائرة قسم أول بالإسماعيلية.

 

وقالت لـ "مصر العربية": كان أمامي تحديات كثيرة في الأيام الأولى بعد تسلمي مهام عملي أهمها تقبل المجتمع لفكرة المأذونة وبفضل الله استطعت خلال فترة قصيرة تغيير فكرة الناس عن هذا الأمر.

 


وأضافت: "كان التحدي الثاني أمامي قدرتي على القيام بإشهار عقد القران أمام جمع كبير من الحاضرين في قاعة أفراح أو دار مناسبات أمام كاميرات التصوير وهذا الأمر تجاوزته".


وتابعت: "والتحدي الثالث كان من خلط الناس بين تصورهم عن المأذونة والخلط بينها وبين الخاطبة، وذلك بسبب مسلسل "نونة المأذونة" وما قدمه من فكرة خاطئة وساخرة عن المأذونة، فأنا أتلقى اتصالات هاتفية من أمهات يرغبن في تزويج بناتهن ومن رجال يبحثن عن زوجات وهو ما أحاول أن أشرحه للناس بأن مهنتي توثيق عقود الزواج والطلاق وليس تجميع "راسين في الحلال" كما أظهرت الدراما .


واستطردت:" أهالي العروسين الذين يأتون لحضور مراسم عقد القران يندهشون من صغر سني لكنني بحاول أن أقضي على هذا الاندهاش وحالة الريبة التي عادة ما تصاحب لحظات عقد القران بإشاعة حالة من الفرحة والسعادة على جميع الحاضرين".


ولفتت مأذونة مدن القناة إلى أن "لحظات عقد القران لحظات تاريخية في حياة العروسين" قائلة: "وأنا جزء من هذه اللحظات لذلك أسعى ألا تمر هذه اللحظات دون أن أضفي عليها لمسة خاصة من خلال تقديم هدايا تذكارية للعروسين وبفضل الله جميع الفتيات اللاتي عقدت قرانهن نشأت بيني وبينهن علاقة من المودة مستمرة".


وعن نسب الطلاق قالت قطب: "أكثر ما صدمني بعد أن توليت مهامي كمأذونة كانت نسب الطلاق المفزعة، فأمام كل حالتين زواج أعقدها يقابلها حالة طلاق، والطلاق لا يقتصر على حديثي الزواج وإنما بين أعمار سنية مختلفة؛ فهناك حالات طلاق تأتي بعد 30 عامًا من الزواج ".


وأوضحت أنَّ أسباب حالات الطلاق التي مرت عليها كان أبرزها الضغوط المادية وعدم التفاهم بين الزوجين وعدم احتواء الطرفين لبعضهما.
 

وأشارت قطب إلى أنها تحاول الإصلاح بين راغبي الطلاق قائلة: "أسعى مع كل حالة طلاق لمحاولة الإصلاح بينهما وبالفعل نجحت في بعض الحالات بعدما استمعت للطرفين، لكن في المقابل كانت هناك حالات لديها إصرار على الطلاق وقرار مسبق".


وفي أكتوبر الماضي أصدر مكتب مساعد وزير العدل لشؤون المحاكم قرارًا رسميًا، خاطب فيه رئيس محكمة الإسماعيلية الابتدائية، بتعيين وفاء محمد قطب محمد، أول مأذونة بمنطقة القناة وسيناء، عن ناحية القسم الغربي بمحافظة الإسماعيلية.
 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان