رئيس التحرير: عادل صبري 03:04 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور| "الحرية للمكتئبين" تبدأ 2016 على شط إسكندرية

بالصور| الحرية للمكتئبين تبدأ 2016 على شط إسكندرية

تقارير

"الحرية للمكتئبين" تبدأ 2016 على شط إسكندرية

بالصور| "الحرية للمكتئبين" تبدأ 2016 على شط إسكندرية

رانيا حلمي 01 يناير 2016 08:49

على شط الإسكندرية اجتمع ما يقرب من 500 شخص قرروا أن يبدأوا العام الجديد بطريقة مختلفة رافعين شعار"الحرية للمكتئيبن"، فكرة أطلقها منذ قرابة الشهر على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك  "أحمد تولدو" شاب سكندري أراد إسعاد الآخرين من خلال تنظيمه للحدث.

لم يقتصر الحضور على أبناء الإسكندرية فقط بل شهد الحدث توافد مشاركين من محافظات مختلفة بينها المنصورة، الزقازيق، الشرقية ومطروح، كذلك شارك في الفعالية متزوجين، وآباء، وأمهات.

 

من مطروح جاء عبدالله السيد مع ابن عمه خصيصًا للمشاركة في الحدث، يقول إن ما دفعه للمجيئ هو إعجابه بالفكرة وأفكار صاحبها، مشيرًا إلى أنه أراد فعل شيء يسعده في نهاية العام، معلقا"رغم أن الجو برد بس الموضوع يستاهل".

 

وأضاف "السيد" أن أكثر ما أعجبه في الحدث هو فكرة توزيع البالونات والورود وأنها أحدثت نوع من البهجة مؤكدا عدم وجود أي مشكلات سوى أنهم كانوا في حاجة إلى "مايك" كي يتمكنوا من سماع بعض بوضوح.

 

وأوضح أنه رغم مشاركته في الفعالية إلا أنه لا يعاني من الاكتئاب بمعناه الفعلي إلا أنه ليس سعيد، موضحا أن أهم ما يميز الفعالية هو عدم وجود أي مضايقات من جميع المشاركين وأن الأمر يسوده روح جميلة.

 

ومن الإسكندرية شاركت "سالي" التي أكدت أن تخيلها للفاعلية كان أقل بكثير مما رأته بعد وصولها، مشيرة إلى أن أهم ما يميزها هو الآمان، وأن القائم على التنظيم وضع شروط حقيقية للحفاظ على هذا الجانب.

 

وأضافت أن ما دفعها للمشاركة في الحدث هو أنها تعاني من الاكتئاب منذ فترة نتيجة ظروف خاصة، وأنها تعرف منظم الحدث بشكل شخصي، ورغم أنه كان من الصعب أن تقتنع بالخروج في هذا الوقت في ذلك اليوم، إلا أن الشروط التي وضعت للحدث من عدم السماح بأي شيء مخالف شجعها على المجيئ.

 

وأشارت إلى أن أكثر ما أعجبها في الفعالية هي كونها حدث إنساني من الدرجة الأولى وأن توزيع البالونات والورود جعلها تشعر بالسعادة، وأنها تعرفت على أشخاص آخرين، كذلك أن بعض المشاركين جاءوا من محافظات أخرى، كما أن حضور آباء وأمهات أعطى الحدث طابع خاص، وأن تواجد هذه الأعداد جعلها تشعر بأنها ليست وحيدة.

 

وأوضحت أن الفعالية تضمنت فقرات للاستماع إلى المواهب وتجارب المشاركين كما تم كتابة انطباعات المشاركين في"جيست بوك"، مشيرة إلى أن كل ما تتمناه هو أن تتناول الصحافة الحدث بشكله الحقيقي، معلقة"كانوا بيقولوا أننا رايحين ننتحر وكلام أهبل بس أحنا مبسوطين"

 

ومن القاهرة جاءت مجموعة مكونة من 7 أشخاص بين أقارب وأصدقاء ومعهم والدة إحدى المشاركات، يقول محمد أحد أفراد المجموعة والذي رأى أن الفكرة جيدة جدا، وأنه جاء من القاهرة خصيصا للمشاركة في الحدث، حيث أنهم كانوا يقارنون بين الذهاب لسانت كاترين في رأس السنة أو المجيئ إلى الفعالية في الإسكندرية، إلا أنهم فضلوا تجربة نزول مياه البحر في الإسكندرية.

 

وأضاف أن أسباب شعوره بالاكتئاب هي أن الشباب لم يتمكنوا من تحقيق أحلامهم حتى الآن، وأن ما يتمناه هو الهجرة والعودة إلى مصر زيارة فقط.

 

في تمام الساعة 12 حضر مجموعة من الأولتراس قاموا بإشعال الألعاب النارية وغناء بعض أغاني الأولتراس، وبعد ذلك قام عدد من المشاركين بالنزول إلى المياه.

من جانبه قال أحمد تولدو منظم الفعالية، أنه راضٍ عن المستوى الذي تمت به الفعالية وسعادة الناس المشاركة فيها، مشيرًا إلى أن التعليقات التي وصلت إليه جميعها إيجابية وأن المشاركين التزموا بالتعليمات.

 

وأضاف في تصريحات لمصر العربية أن عدد الحضور بدأ بـ 5 أفراد هم أصدقائه ووصل إلى ما يقرب من 500، قدم 13 منهم مواهب شعر وتوك شو، كما قام البعض بالحديث عن تجربتهم مع الاكتئاب.

وأكد أن من يريد عمل شيء يقدر على الوصول إليه، مشيرا إلى أن المشاركين غادروا المكان آمنين وأنه آخر من تحرك من هناك، موضحا أن عدد من المشاركين نزلوا مياه البحر، وأنه إذا كانت الأحوال الجوية أفضل لكان عدد المشاركين أكبر من ذلك.

 

وأوضح أن ما يسعده هو أنه اكتسب ثقة المشاركين، كما أنه كسب معرفة أناس جديدة، وأن الجميع طالبه بالاستمرار وقدموا اقتراحات مؤكدا أنه سيقوم بإعلان الخطوة التالية قريبا، مشيرا إلى أنه لم يتكسب أي أموال من الفعالية بل على العكس قام بتحمل نفقات معلقا"ده مش مهم المهم أن الناس كانت سعيدة"

 

وأشار إلى ما ردده البعض حول عدم نجاح الفعالية فقال إن المشاركين جاءوا من محافظات مختلفة بين البحيرة والقاهرة والزقازيق والشرقية، إلا أن أكثر ما لفت نظره أن أحد المشاركين جاء من هولندا واسمه"هارون" أخبره أنه جاء خصيصا لحضور الفعالية، وسيعود إلى هولندا بعد غدا.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان