رئيس التحرير: عادل صبري 07:36 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"عمرو" و"أحمد" ضحيتا رصاصة طائشة خلال الحظر

عمرو وأحمد ضحيتا رصاصة طائشة خلال الحظر

تقارير

الأهالى أمام المشرحة

"عمرو" و"أحمد" ضحيتا رصاصة طائشة خلال الحظر

عبدالغنى دياب 26 أغسطس 2013 16:35

جاءته رصاص الغدر وهو فى طريقه لروض الفرج،  لحضور حفل زفاف أحد أقاربه، ليترك طفله الصغير ابن 15يومًا وحيدًا مع والدته.

عمرو رسمي ، 23سنة، متزوج منذ سنة تقريبا، وجهت له الدعوة لحضور حفل زفاف بروض الفرج ليخرج هو وصديقه، أحمد على دراجة نارية متوجهين يملؤهما الأمل بحضور الحفل،  والوصول قبل دخول وقت حظر التجوال.

غير أن أيد خبيثه نالت من الشابين وهما فى الطريق وبالتحديد بالطريق الأبيض ببوﻻق الدكرور،  لتصيب عمرو بطلق نارى  فى البطن،  وأحمد بطلق ناري فى الرقبة، وتم الاستيلاء على دراجتهما، ولكن من المثير للدهشة أن نفس المكان قتل فيه، أمين شرطة،  وصاحب مقهى من المنطقة، على حد قول أهالى الفقيد عمرو،  والتى التقت بهم، "مصر العربية"، أمام مشرحة زينهم، وهم فى انتظار خروج جثمانه .

يقول محمد رسمى، عم المقتول: لم يكن ابن أخى أى اهتمام بالسياسية ولاغيرها،  لكنه كان على باب الله، ونحن ننتظر خروج الجثه، ﻷن المشرحة، أفادت أننا سنستلم الجثه بعد التشريح .

ووجه قريب الفقيد، رسالة، إلى الأجهزة الأمنية،  بحمايتهم من بطش البلطجية الذين يستغلون الفراغ الأمنى فى ترويع المواطنين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان