رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| السياحة.. 5 سنوات "ثورة" تلتهم 7 آلاف سنة حضارة

بالفيديو| السياحة.. 5 سنوات ثورة تلتهم 7 آلاف سنة حضارة

تقارير

السياحة المصرية.. وانهيار لم يحدث من قبل

بالفيديو| السياحة.. 5 سنوات "ثورة" تلتهم 7 آلاف سنة حضارة

شيرين خليفة 16 ديسمبر 2015 13:45

بأهراماتها التي أصبحت وحيدة، وحضارتها العريقة التي ولى العالم بصره عنها، وشعبها المتعطش لقطرة من نيلها، وحاضرها الذي محى تاريخها، تخلع مصر تاج العلاء الذي كف العالم أجمع عن تحديها، وتتوه وسط أناقتها المليئة بالنعم، لتخسر ضحكتها الصبوحة، وتصبح مصر الهرم لتقع فريسة للذئاب في انتظار قنصها في نهرها المنهمر.


خمس سنوات مروا على اختفاء ملامح مصر البهية والتي كانت محط أنظار العالم، بعد أن وقفت آلاف السنوات تبني مجدها وتدافع عن عزتها وكرامتها، حتى أصبحت ملتقى العالم في السياحة، واليوم نزح العالم كله عنها.
 

انهارت السياحة في مصر وانهار معها اقتصاد الدولة وانهار العاملون بها، أغلقت محلاتهم وخربت بيوتهم، وضاع مصدر رزقهم فقد كانت السياحة تسهم بنحو11.5% من الناتج المحلي وتوفر ما يقرب من14.5%من العملات الأجنبية حتى وصلت ذروتها في 2010، وأطلق عليه عام المليار سائح وبحلول 2011 أصبح مؤشر السياحة عليلًا فانكمشت السياحة، جراء ما يحدث من أسباب سياسية وأمنية.
 

ياسر قورة، السياسي المصري يقول: إن مصر مستهدفة منذ ثورة 25 يناير وما أعقبها من توترات سياسية وأمنية، كما أن العمليات الإرهابية وضعف السيطرة الأمنية أصابت السياحة بالشلل، موضحًا أن العالم الغربي يضطهد مصر ودائم الترويج لما يحدث داخلها من اضطرابات دون الدول الأخرى.
 

وأضاف لـ مصر العربية، أن حادث الطائرة الروسية أثبت أن الغرب يقف لمصر بالمرصاد فبعد الحادث مباشرة أجلت روسيا سائحيها من مصر، وعلقت بريطانيا وقازخستان رحلاتها الجوية إليها، موضحًا أن الغرب لم يتحرك إلا بعد الهجمات التي تلقتها فرنسا وأظهر دعمه لها على خلاف ما يحدث في مصر.
 

وأعلن علي أمين، مدير السياحة بشركة سفير، أن الأزمات التي تمر بها مصر حاليًا ليست الوحيدة المتسببة في انهيار السياحة، مشيرًا إلى أن هناك تقصيرًا واضحًا من الحكومة وخاصة وزارة السياحة، فهي لم تهتم بتنشيط السياحة أو إصلاح البنية التحتية لها، قائلًا:"نهج السياحة غلط".
 

وأوضح أن الحكومة مازالت تنتظر وقوع البلاء دون أن تبدي أي تحرك مسبوق لتفادي الأزمات، معلنًا أنها أهملت السياحة في شرم الشيخ بعد حادث الطائرة واعتمدت على الترويج لها من خلال السياحة الداخلية، وأنها توقفت عند الحادث، وكأنها تقول، إن السياحة تتمثل في روسيا فقط، وأهلمت باقي العالم.
 

وبذلك خيمت الضبابية على مستقبل السياحة المصرية التي تدفع قاتورة باهظة جراء الاضطرابات التي أعقبت 25 يناير 2011.
 

شاهد الفيديو..

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان