رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| في الإسكندرية.. مِهن تحت أمطار الشتاء

بالفيديو| في الإسكندرية.. مِهن تحت أمطار الشتاء

تقارير

بائع ذرة في الإسكندرية

بالفيديو| في الإسكندرية.. مِهن تحت أمطار الشتاء

رانيا حلمي 15 ديسمبر 2015 11:49

"البطاطا، الذرة، مسح الأحذية".. مهن شهدت رواجًا في فصل الشتاء في محافظة الإسكندرية، رغم معاناة أربابها من تساقط الأمطار، فالبطاطا والذرة يلجأ إليهما السكندريون لكسر حدة البرودة، فيما يقبل الزبائن على ماسح الأحذية لتنظيفها من وحل الأمطار.

أمام مكتبة لبيع الكتب والجرائد يجلس "طارق الرملي" قال لـ"مصر العربية" إن عملهم مرتبط بحركة المواطنين في الشارع، مشيرًا إلى أنَّ بضاعته وما بها من جرائد يومية تجبره على التواجد يوميًا في الشارع، ولا تمكنه من البقاء في المنزل حتى في ظروف الشتاء القاسية.

 

وأضاف أن الفترة الماضية وما شهدته من موجات شتاء قوية تسببت في ضعف حركة المواطنين في الشارع، مرجعًا ذلك إلى تخوفهم من انتشار أسلاك الكهرباء العارية وما سببته من وفاة مواطنين، أو عدم وجود مواصلات، وهو ما يعود عليهم بالسلب موضحًا أنهم يضطرون لإغلاق المكان.


وطالب المحافظة بإنهاء مشكلة أسلاك الكهرباء العارية حتى يشعر المواطنين بالأمان ويعودون إلى الخروج مرة أخرى في الشتاء مؤكدًا أن السكندريين دائمًا ما يعشقون الشتاء، معلقا: "الاسكندراني بيكون سعيد والدنيا بتشتي عليه".

وفي منطقة محطة الرمل يجلس "صابر" ماسح أحذية، موضحًا أنَّ ما يضطره إلى الخروج للعمل في الشتاء حاجته لتوفير نفقات المعيشة.


وأضاف لـ "مصر العربية" أنَّ رزقه يومي، وأن فترة عمله في الشتاء مرتبطة بحركة المواطنين في الشارع، مشيرًا إلى أن ما يستطيع تحصيله في يوم من أيام الشتاء لا يزيد على 40 جنيهًا، معلقًا "ده لو صادف يوم في الشتا".
 

وبين عربيتي "البطاطا" و"الذرة" يقف "محمود" في محيط مسجد القائد إبراهيم، ليبيع السلعتين، مشيرًا إلى أن الناس تقبل على الشراء في البرد قائلا: "الناس بتشتريها في البرد والرزق على الله".

 

وعن بيعه للذرة أو البطاطا، لم تختلف معاناته كثيرًا، حيث تنطفئ النار أحيانًا من تساقط الأمطار قائلاً: "هنعمل إيه المطر مش بإيدينا والحمد لله مستورة، ومحدش بيبات من غير عشا".

 

ولفت إلى أنه خلال تساقط الأمطار كان يضطر إلى الانصراف، معلقًا "الجو بيكون تعبان معايا باخد حاجتي وبتكل على الله".
 


ومن سوهاج وقف "صلاح صابر" الذي يدرس في الماجستير، بعربة "حرنكش"، وقال إن حركة البيع والشراء أصبحت أقل 50% في فصل الشتاء، نتيجة انخفاض درجة الحرارة وقلة عدد المواطنين المتواجدين في الشارع.

 

وأضاف أن "الحرنكش" ثمرة ضعيفة ولا تتحمل مياه الأمطار، وهو ما يجعله مستعد دائمًا بـ "مشمع" يحمله في صندوق عربته، ويخرجه وقت الطوارئ، مشيرًا إلى أن كل غايته عمله هو إتمام دراسته.

 

شاهد الفيديو..



 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان