رئيس التحرير: عادل صبري 11:53 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| 2015 في الغربية.. إهمال طبي وإضرابات عمالية

بالصور| 2015 في الغربية.. إهمال طبي وإضرابات عمالية

تقارير

أهالي محمد العسال ضحية الإهمال الطبي أمام ديوان محافظة الغربية

بالصور| 2015 في الغربية.. إهمال طبي وإضرابات عمالية

هبة الله أسامة 15 ديسمبر 2015 11:05

بات عام 2015 مليئًا بالأحداث الدموية وحالات الإهمال الطبي بمحافظة الغربية، حيث بدأ العام بحادث أتوبيس الشروق، وانفجار المحلة الكبرى، مرورًا بمظاهرات الثانوية العامة، وإضراب غزل المحلة، وأثار السيول، وصولًا لتكرار حالات الإهمال الطبي والتى راح ضحيتها شاب وسيدة وطفل.

ـ حادث مدرسة المدينة وانفجار المحلة

في شهر مارس الماضي، وقع حادث رحلة مدرسة "المدينة" للغات بالقرب من مدينة الشروق على قضبان سكة الحديد بعد أن صدمهم القطار، وأسفر الحادث عن مصرع سائق الأتوبيس، ومشرفة الرحلة ونجلاها، و15 طفل أخرون.

وفي الشهر نفسه، شهدت منطقة شكري القوتلي بمدينة المحلة الكبرى انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون أمام البنك العربي الأفريقي مما أسفر عن وفاة 3 حالات وإصابة 16 أخرين بحالات بتر فى الساق وكدمات وحروق.

ـ مظاهرة الثانوية العامة بطنطا

وفي شهر أكتوبر، نظّم المئات من طلاب الثانوية العامة وقفة احتجاجية أمام مبنى ديوان عام محافظة الغربية بمدينة طنطا، احتجاجًا على قرار وزير التربية والتعليم الخاص بخصم 10 درجات نظير الغياب من المدرسة، كما شهدت الوقفة عدد من الإغماءات وضربات الشمس للطلاب، وقيام الأمن بالتحفظ على أحدهم وهو ما أثار غضب الطلاب وتم الإفراج عنه، والتقى المحافظ المهندس سعيد مصطفى كامل بوفد منهم ووعدهم برفع الأمر للوزير وحل المشكلة.

ـإضراب غزل المحلة

وفى شهر أكتوبر أيضًا، شهدت شركة غزل المحلة دخول الآلآف من العمال في إضراب مفتوح عن العمل، وإيقاف للماكينات داخل المصانع، احتجاجا على عدم صرف علاوة الـ10% وعلى تدني مرتباتهم، واستمر الإضراب طيلة 13 يومًا لحين تعليق منشور بصرف العلاوة، 

واستمرارًا لمشكلات عمال غزل المحلة، عبّر عدد من العمال عن غضبهم واستيائهم من سوء المعيشة في منازلهم التي وفرتها لهم شركة المحلة للغزل والنسيج، فتحولت من بيت للراحة إلى مقلب للقمامة لايوجد بها مياه صالحة للشرب ولا صرف صحي ولا يوجد بها سوى السرقات والبلطجة التي تهدد أمنهم ليل نهار.

ـ مولد السيد البدوي

وفي شهر أكتوبر أيضًا، احتفلت الطرق الصوفية بمولد العارف بالله السيد أحمد البدوى بأسبوع المولد، الذي شهدت فيه مدينة طنطا اقبالًا من الآلاف من مريدي البدوي، الذين تجمعوا في منطقة المسجد ومنطقة ساري سيجر، للاحتفال بالمولد بحلقات الذكر والتصوف، وكذلك الباعة الذين جائوا من كل حدب وصوب بحثاً عن لقمة العيش، واختتم المولد بحفلة الشيخ التهامي.

ـ أمطار الغربية وغرق المنازل:

وفي شهر نوفمبر، ضربت موجة من الطقس السىء والأمطار محافظة الغربية أسفرت عن مصرع طالب وطالبة صعقا بالكهرباء، إضافة إلى غرق عدد من المنازل بمدينة طنطا التي كانت في الطابق السفلي، وغرق كافة الأجهزة المنزلية والأثاث بها وهو ماكان بمثابة كارثة على رؤوس أصحاب هذة المنازل التى تدمرت بفعل الأمطار.

ـ مدرس خصوصى يفرض تسعيرة للعقاب:

وفي شهر ديسمبر، قام أحد المدرسين الخصوصيين بمدينة طنطا بعمل تسعيرة في الدرس الخاص به فمن يتأخر عن موعده عليه دفع 30 جنيهًا والأخطاء تتراوح مابين 30 و50 و70 جنيها على حسب كميتها ومن لم يمتلك المبلغ يكون الضرب هو جزائه وتحسب العصا الواحدة بخمسة جنيهات رافعا شعار "يا الدفع يا الضرب"، وقام هذا المدرس ويدعى محمد مبروك مدرس جغرافيا وتاريخ بضرب إحدى الطالبات والتعدى على والدها بالسب وهو ماجعله يحرر محضر ضده بقسم ثان طنطا.

ـ مسلسل الإهمال الطبي:

وانتهى عام 2015 على محافظة الغربية بمسلسل طويل من حلقات للإهمال الطبي فى المستشفيات الحكومية والخاصة بدأ بواقعة محمد العسال الشاب ابن الـ23 عاما والذى دخل أحد المستشفيات الخاصة بطنطا بكسر في ساقه فخرج مبتور القدم ومصاب بغرغرينا وميكروب قاتل أدخله في غيبوبة 21 يوما، حتى فارق الحياة وهو ما أثار غضب أهله وأصدقائه ونظموا وقفة احتجاجية أمام ديوان عام المحافظة للمطالبة بمحاسبة الطبيب وغلق المستشفى إلا أنَّ الأمن تعامل معهم بعنف وقام بفض الوقفة بالقوة.

وفى الأسبوع نفسه لقيت سيدة مصرعها داخل مستشفى خاص أخرى بطنطا بعدما أصيبت بآلام فى الصدر وتم نقلها للمستشفى وإعطائها حقنة مذيبة للجلطة وتم تركيب دعامة وطلبت المستشفى من ذويها تسديد مبلغ 50 ألف جنيه وتم حجزها داخل غرفة العناية المركزة التى بها إهمال شديد من الأطباء، حتى وافتها المنية فى اليوم الثالث بعد اكتشاف إصابتها بنزيف قبل الوفاة بساعة واحدة وتبين أن النزيف ناتج عن الحقنة التى أعطوها لها عند دخولها المستشفى، وحرر نجلها محضرًا بالواقعة/،مطالبًا بغلق المستشفى التى تكرر بها حالات الإهمال الطبي.

ولم يفصلنا عن تلك الواقعة سوى يوم واحد حتى تكرر المشهد من جديد بشكل مختلف بوفاة طفل رضيع داخل حضانة بمستشفى خاص شهير بطنطا بعد ولادته بـ24 يوم نتيجة للإهمال الطبي أيضا، وأكدت والدته بأن طفلها الرضيع قد أصيب بميكروب من الحضانة ناتج عن عدم التعقيم وهو ماأودى بحيات، إضافة لقيام الطبيب المختص بإعطاء مضاد حيوى للرضيع دون عمل مزرعة لمعرفة نوع الميكروب ليحدد المضاد المناسب له وهو ما اعتبرته والدته اهمال جسيم فى حق رضيعها وطالبت أيضا بغلق المستشفى.

وبعد يوم واحد كانت آخر حلقات مسلسل الإهمال الطبي فى عام 2015 بمحافظة الغربية بحالة عادل سلام عامل غزل المحلة الذى تعرض لحادث إصابة بكسر فى الفخذ وبخضوعه لإجراء جراحة تركيب شرائح بمستشفى طوارئ المنصورة، فوجىئ بعد خروجه بتورم فى قدمه وارتفاع درجة الحرارة، وبالاستعانة بصديقه الذى يعمل "سباك" ويهوى مهنة التمريض اكتشف أن الطبيب نسى فوطة عمليات فى قدمه وتم نقله لمستشفى خاص لإخراجها هناك.

والجدير بالذكر أيضا أن عام 2015 قد شهدت فيه محافظة الغربية سقوط أكثر من شهيد من أبنائها فى بعض الهجمات الإرهابية فى سيناء، وكانوا من أبناء الشرطة والقوات المسلحة كما شهد شهر نوفمبر من هذا العام إجراء الإنتخابات البرلمانية بالمحافظة وإختيار 24 نائب من أبناء المحافظة ليمثلوا أهلها فى البرلمان.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان