رئيس التحرير: عادل صبري 07:20 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| مزارعو المنيا: "تقاوي البطاطس المستوردة" خربت بيوتنا

بالصور| مزارعو المنيا: تقاوي البطاطس المستوردة خربت بيوتنا

تقارير

خلال جمع محصول البطاطس بالمنيا

انخفاض 6 أطنان في إنتاجية الفدان..

بالصور| مزارعو المنيا: "تقاوي البطاطس المستوردة" خربت بيوتنا

محمد كفافى 12 ديسمبر 2015 17:09

رغم تصدر المنيا قائمة المحافظات المنتجة ل البطاطس" target="_blank">محصول البطاطس بزراعة أكثر من 30 ألف فدان سنويًا، إلا أنها باتت مهددة بتزيل تلك القائمة، لإعلان عدد من الفلاحين عدم زراعتها الموسم المقبل بسبب انخفاض إنتاجية وعائد المحصول هذا العام، مقارنة بالأعوام الماضية.

 

والتقت "مصر العربية" عددًا من المزارعين، لمعرفة السبب وراء تلك الخسائر التي لحقت بهم وانخفاض سعر طن البطاطس عن الأعوام السابقة؛ حيث أرجع عدد من الفلاحين السبب لاستخدم البطاطس" target="_blank"> تقاوي البطاطس المستوردة التي تسلموها من وزارة الزراعة، التي أدت لانخفاض إنتاجية محصول الفدان من 11 طنًا إلى5  أطنان فقط.


"البطاطس خربت بيتي ومش هزرعها تاني"، بهذه الكلمات، أشار رياض رجب عبد الصالحين، أحد أهالي قرية زهرة التابعة لمركز المنيا، إلى الخسارة الكبيرة التي لحقت به جراء زراعته لأكثر من 4 أفدنة من البطاطس" target="_blank">محصول البطاطس.


وأوضح أنه قام بزراعة المحصول بنظام الآجل من التجار، حيث أحضر التقاوى والسماد الخاصة بزراعة البطاطس، على أن يتم سدادها عقب جني وبيع المحصول، مشيرًا إلى أنه وبسبب الانخفاض في إنتاجية المحصول وانخفاض سعره، جعلته عاجزًا على سداد ما عليه من ديون.
 

"التقاوي والمبيدات هي السبب"، بهذه الجملة، أكد شعبان السنان، أحد المزارعين بقرية البرجاية التابعة لمركز المنيا، أنَّ السبب في انخفاض سعر المحصول لأكثر من النصف، هو التقاوي والمبيدات المستوردة التي قامت وزارة الزراعة بتسليمها للمزارعين، أدت إلى انخفاض إنتاجية محصول الفدان الواحد من 11 طنًا إلى 5  أطنان فقط.


وقارن أحمد عبد السلام، أحد المزارعين بعزبة أبو حنس، التابعة لمركز المنيا، بين إنتاجية وعائد البطاطس" target="_blank">محصول البطاطس هذا العام، مقارنة بالأعوم الماضية، موضحاً أن إنتاجية الفدان الواحد خلال الأوام السابقة كانت تتخطى الـ 11 طنًا، سعر الواحد منها ما بين 2500 إلى 3 آلاف جنيه، في حين أن إنتاجية الفدان الحالي لا تتعدى الـ 5 أطنان في أفضل الأحوال، لا يتجاوز سعر الطن فيها الـ 1200 جنيه.


سعيد محمد، شيخ قرية الإسماعيلية التابعة لمركز المنيا، قال إنَّ معظم سكان القرية يعملون بالزراعة، وأنها المصدر الرئيسي لدخل معيشتهم، وأن الغالبية منهم يحصلون على ما يحتاجونه من مآكل ومشرب لحين زراعة وبيع البطاطس" target="_blank">محصول البطاطس، وأن تلك الخسائر التي لحقت بهم، جعلتهم عاجزون على سداد ما عليهم من ديون.


"مش عارف ألم فلوسي إزاي"، جملة رددها سداح محمود، أحد تجار البطاطس بقرية البرجاية التابعة لمركز المنيا، أشار بها إلى تعرضه لخسارة كبيرة خلال بيع البطاطس" target="_blank">محصول البطاطس هذا العام، لعجزه على تحصيل المبالغ المالية التي قام بصرفها للكثير من المزارعين لزراعة أراضيهم الزراعية، مقابل حصوله على المحصول التي تنتجه الأرض لصالحه.


ومن ناحيته، أكد نائب رئيس اتحاد الفلاحين بالمنيا، محمد حسين، أن أسعار وإنتاجية محصول القمح هذا العام، تسببت في خسارة كبيرة للفلاحين وللمزارعين، موضحًا أن المنيا تتصدر قائمة المحافظات المنتجة للبطاطس بزراعة أكثر من 30 ألف فدان سنويًا.


ويذكر أن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، قد أعلنت خلال ديسمبر الجاري أنَّ إجمالي المساحة المزروعة سنويًا من البطاطس تقدر بنحو 200 ألف فدان، حيث يتم إنتاج أكثر من مليوني طن تكفي الاستهلاك المحلي.


وأضافت الوزارة في وقت سابق من الشهر نفسه، أنَّه يتم تصدير نحو 350 ألف طنًا منها 250 ألف طن للسوق الأوروبي.

 



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان