رئيس التحرير: عادل صبري 05:30 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو| والد ضحية الإهمال الطبي بالإسماعيلية: القصاص.. ومش هسيب حقي

بالفيديو| والد ضحية الإهمال الطبي بالإسماعيلية: القصاص.. ومش هسيب حقي

تقارير

والد "منة الله "ضحية الإهمال الطبي بالإسماعيلية

بالفيديو| والد ضحية الإهمال الطبي بالإسماعيلية: القصاص.. ومش هسيب حقي

ولاء وحيد - نهال عبد الرؤوف 09 ديسمبر 2015 10:00

"القصاص.. أنا مش هسيب حق بنتي".. هكذا عبّر محمد الداخلي، والد الطفلة "منة الله" ضحية الإهمال الطبي بمستشفى فايد المركزي، بالإسماعيلية، عن غضبه وحزنه لفراق فلذة كبده، مؤكدًا أن تعنت نوبتجية المستشفى معه تسبب في وفاة ابنته. 

 

ورصدت "مصر العربية" معاناة والد الطفلة وحزنه الشديد على فراق طفلته الصغيرة، فيما أكد شهود عيان على الواقعة أن تعنت أحد الممرضين، وإهمال طبيب، وغياب الإدارة كانت هي الأسباب الأساسية وراء وفاة الطفلة، موضحين القائمين على النوبتجية بالمستشفى رفضوا مساء الخميس الماضي حجز الطفلة وإعطائها العلاج اللازم لحالتها، بحسب روايتهم.

 

 

وطبقا لتقرير الوفاة الذي حصلت "مصر العربية " على نسخة منه فإن الطفلة توفيت بسبب إصابتها بجفاف شديد أدى لهبوط بالدورة الدموية، وتوقف عضلة القلب وذلك في تمام الساعة الواحدة والنصف ظهر الجمعة الماضية 4 ديسمبر بمستشفى الإسماعيلية العام، بعد محاولات طبية لإنعاش قلب الصغيرة ولكن دون جدوى .

 

وتقدم الأب ببلاغ بمركز شرطة فايد اتهم فيه الطاقم الطبي بمستشفى فايد المركزي بمحافظة الإسماعيلية بالإهمال الطبي الذي أودى بحياة طفلته بعد رفض المستشفى احتجاز الطفلة، وإعطاءها العلاج اللازم لحالتها الصحية وقيد البلاغ بالمحضر رقم 3355 لسنة 2015/ إداري مركز فايد.

 

وروي الأب في حديثه لـ "مصر العربية": "مستشفى فايد المركزي لم تكتفِ بواقعة الإهمال وأنهم رفضوا ياخدوا بنتي وتسببوا في موتها وراحوا عملوا لي محضر يتهموني بالاعتداء على ممرض بالمستشفى على عكس الحقيقة ليغطوا على جريمتهم ".


وتابع: "تقرير الوفاة أكد أن البنت كانت بتعاني من جفاف شديد زي الطبيب المعالج لما شخص وعشان أتاخر المحلول البنت ماتت".


ويقول والد الطفلة: "بنتي تعبت  مساء يوم الخميس3 ديسمبر جالها دور سخونية، وإسهال  أخدتها وروحت بها على دكتور "ع. ع" في عيادته الخاصة عندنا في فايد،  والدكتور لما كشف على البنت قالي ده عندها جفاف، ولازم يتعلق لها محاليل في المستشفى لأن المحاليل المطلوبة مش موجودة غير في المستشفيات الحكومية.


وأكمل: "وكتب لي تقرير بحالتها والمطلوب لها عشان في المستشفى هناك يعملوا اللازم، أخدت البنت وطلعت بها على المستشفى-فايد المركزي - قابلني هناك ممرض اسمه "ر.أ"، وكان ذلك في العاشرة مساءً، حكيت له الموضوع واديته التحويل بتاع الدكتور لكنه رفض يستقبل البنت وقالي احنا مبنقبلش تحويلات، قلت له البت هتموت والدكتور قال لازم تاخد المحاليل ده ضروري. قالي لا ده مسؤولية.


وتابع: "ساعة من المحايلة مع الممرض، وأدام سلبية الطبيب المناوب الذي شخص حالة البنت أنها نزلة معوية ولا تحتاج محلول وغياب مدير المستشفى، رفض إعطاء البنت المحلول، ورغم محاولات الطبيب المعالج اللي جه المستشفى، وطلب بكتابة إقرار على نفسه بأهمية إعطاء العلاج للبنت أمام كل ذلك رفض الممرض، وكأنه مدير معاه كل الصلاحيات يؤمر وينهي ما اضطرنا أن نغادر المستشفى في تمام الثانية عشر بعد منتصف الليل، والطفلة تصرخ وفي حالة من سيء لأسوء  " .


وأكد "الدخلي"، في روايته، "انتظرت حتى الثامنة صباحا –موعد تغيير نوبتجية الممرض- وذهبت  للمستشفى مرة أخرى  وهناك الممرضين والطبيب المناوب في الشيفت الصباحي، كشفوا على البنت وقاموا بكتابة تحويل سريع  لها لمستشفى الإسماعيلية العام لأن حالتها كانت حرجة ودخلت في غيبوبة وتم نقلها بالإسعاف السريع إلى مستشفى الإسماعيلية  العام.


واستطرد: "وفي مستشفى الإسماعيلية هناك الأطباء كشفوا عليها وشخصوا الحالة "انها جفاف شديد نفس تشخيص الطبيب المعالج " وأبلغوني أن حالة البنت متدهورة لأنها تأخرت في تناول المحلول والأمر يستلزم احتجازها بالعناية المركزة في أسرع وقت، ومن هنا تبدأ فصل جديد من المعاناة، وأنا ببحث من مستشفى الجامعة للمستشفيات الخاصة حتى أعثر على مكان لبنتي في عناية الأطفال لكن لم نجد لها مكان والبنت ماتت بعد صلاة الجمعة ."


وطالب محمد السيد عبد الفتاح صديق والد الطفلة وأحد شهود العيان على الواقعة بالتحقيق فيها ومجازة الممرض والمدير المسؤول، وتابع: "الواقعة كلها حصلت أدامي، وكنت شاهد على تعنت الممرض ورفضه أن البنت تاخد المحلول، كان الممرض بيتصرف كأنه المدير المسؤول.

 

شاهد الفيديو..

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان