رئيس التحرير: عادل صبري 09:11 صباحاً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| غلاء المبيدات يزيد معاناة فلاحي الغربية

بالفيديو| غلاء المبيدات يزيد معاناة فلاحي الغربية

تقارير

غلاء المبيدات يزيد معاناة فلاحي الغربية

الأزمات تلاحقهم.. ومزارعون: "بيتنا اتخرب"

بالفيديو| غلاء المبيدات يزيد معاناة فلاحي الغربية

هبة الله أسامة 08 ديسمبر 2015 21:22

العمال ملح الأرض، والفلاحون أساسها، لكن أساس الأرض وزارعوها هؤلاء لا يكادون يتخلصون من مشكلة حتى يقعون في أخرى، فبعد إصابة المواشي بأمراض مثل الحمى القلاعية وغيرها، تظهر أزمة سداد الأموال المتعثرين فيها لصالح بنك التنمية والائتمان الزراعي، وأخيرًا أزمة ارتفاع أسعار المبيدات والأسمدة.

 

ارتفاع أسعار المبيدات تسبب في انخفاض العائد من بيع المحاصيل، ما كبد الفلاحين خسائر مالية كبيرة، وهدد بـ"خراب بيوتهم"، وفق تعبير عددٍ من فلاحي مركز السنطة بمحافظة الغربية لـ"مصر العربية".


يقول الحاج أبو الخير "مزارع": "إنّ الخسارة أصبحت ملازمة للفلاح، فمع ارتفاع أسعار المبيدات الزراعية والأسمدة وانخفاض أسعار بيع المحاصيل وارتفاع أجور الأراضي تحول موسم الحصاد من موسم للفرح إلى موسم للهم والخسارة والديون، مناشدًا الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن ينظر بعين الرأفة لحال الفلاح البسيط الذي يكابد من أجل المعيشة.


ويشير محمد أحمد، مزارع آخر، إلى أنَّ وزارة الزراعة لا تهتم بشئون الفلاح كما كانت في الماضي، فالأسمدة والمبيدات تصل متأخرة عن موعدها بالإضافة إلى قلة المقررات المخصصة للمحصول.

 وأوضح ذلك قائلاً: "على سبيل المثال محصول القطن يصرف له ثلاث مقررات من الأسمدة وهو ما لا يكفي الفلاح الذي يضطر للشراء من السوق السوداء بأسعار عالية فقد تصل فيها سعر الشيكارة الواحدة لـ150 و170 جنيهًا وبالتالي عند بيعه للمحصول يجد نفسه الخاسر الوحيد هو وأبناؤه.


الحاج الشحات، مزارع، يقول إنه عندما يضطر لشراء المبيدات أو الأسمدة من المحلات الخارجية أو السوق السوداء فهو يقع فريسة للغش التجاري، إذ يبيع التجار للفلاحين مبيدات غير صالحة، كما يقع الكثيرون في فخ "فياجرا النبات" وهي تلك الحبة السحرية التي يضعها بعض الفلاحون لهرمنة المحصول وحصاده سريعًا وهي تصيب الإنسان بالأمراض الخطيرة ومنها السرطان.


وبخلاف ارتفاع أسعار المبيدات والأسمدة، يعاني الفلاح أيضًا من ارتفاع أسعار علف المواشي برغم انخفاض سعر رأس الماشية في السوق. إذ يقول الشحات: تربية المواشي ا كانت بالنسبة للفلاح سبيلا لفك أسر كربته ببيعها والحصول على مبلغ مالى منها، لكننا الآن نخسر ببيعها بأسعار زهيدة.

مسؤول عن بيع الأسمدة بإحدى قرى مركز السنطة، يؤكد أنه لاتوجد مشكلة فى توفر الأسمدة فجميعها متوفر ولكن المشكلة تكمن فى أن المقررات التى وضعتها وزارة الزراعة للفلاح قليلة جدا بالنسبة لما يحتاجه، وهو مايضطره لشرائها من الأسواق السوداء بأسعار باهظة.


ولم يستن الوصول للمهندس حمدي حامد المناوهلى، وكيل وزارة الزراعة بالغربية، الذي حاولنا التواصل معه لكن هاتفه كان مغلقًا.

 

شاهد الفيديو..


 

 

 


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان