رئيس التحرير: عادل صبري 10:41 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

منة الله.. طفلة تدفع حياتها ثمنًا للإهمال الطبي بالإسماعيلية

منة الله.. طفلة تدفع حياتها ثمنًا للإهمال الطبي بالإسماعيلية

تقارير

الطفلة منة الله

منة الله.. طفلة تدفع حياتها ثمنًا للإهمال الطبي بالإسماعيلية

ولاء وحيد 06 ديسمبر 2015 15:00

منة الله محمد الدخيلي.. طفلة لم تتجاوز العام من عمرها ضحية جديدة دفعت حياتها ثمنًا للإهمال والتعنت الطبي داخل مستشفى فايد المركزي بمحافظة الإسماعيلية.


واقعة تعكس حجم الإهمال الطبي داخل المستشفى الوحيد الذي يخدم نحو 300 ألف نسمة من سكان المنطقة، وتكشف تعنت القائمين في المستشفى والاستهانة بأرواح المواطنين.

 

كلمات حزينة بصوت مبحوح خرجت من الأب وهو يروي تفاصيل الساعات الأخيرة من حياة طفلته منة الله، 9 أشهر، التي أصيبت بارتفاع درجة حرارتها وإسهال حاد مساء الخميس الماضي.

 

وقال الدخيلي لـ"مصر العربية ": بنتي تعبت يوم الخميس بالليل جالها دور سخونية وإسهال، أخدتها وروحت بها على دكتور "عادل" في عيادته الخاصة عندنا في فايد، والدكتور لما كشف على البنت قالي دي عندها جفاف ولازم يتعلق لها محاليل في المستشفى لأن المحاليل المطلوبة مش موجودة غير في المستشفيات الحكومية وكتب لي تقرير بحالتها والمطلوب لها عشان في المستشفى هناك يعملوا اللازم.

 

واستطرد: أخدت البنت وطلعت بها على المستشفى فايد المركزي، قابلني هناك ممرض اسمه رضا أبو قليل، حكيت له الموضوع واديته التحويل بتاع الدكتور لكنه رفض يستقبل البنت وقالي إحنا مبنقبلش تحويلات، قلت له البت هتموت والدكتور قال لازم تاخد المحاليل دي ضرورية، قالي لأ دي مسئولية.

 

واستكمل والد الطفلة حديثه: وبعد محايلات عرض البنت على طبيب الاستقبال بتاع المستشفى اللي طلب أن البنت تاخد حقنة وأنا رفضت لأن البنت كانت لسه واخدة نفس الحقنة من ربع ساعة عند الدكتور الخاص، اتصلت بالدكتور عادل الطبيب المعالج وحكيت له اللي حصل، الدكتور جالي المستشفى وهو أستاذ في جامعة قناة السويس وطلب من الممرض يحجز البنت ويديها المحاليل وقال للممرض أنا هكتب إقرار على نفسي لأن البنت تعبانة ومحتاجة تاخد المحلول.

 

ولفت إلى أنه رغم ذلك رفض الممرض  وطلبوا منه أن يكتب تحويل للبنت لمستشفى الإسماعيلية لكنه رفض أيضًا، قائلًا ولأن المستشفى لا فيه طبيب ولا مدير والممرض ده معاه كل الصلاحيات يؤمر وينهي مشينا من المستشفى والبت حالتها بتسوء.

 

وقف الأب المكلوم بإبنته الوحيدة ينظر للمستشفى الذي خلى من الأطباء وهو يتوسل للممرض الوحيد المتواجد بالطواريء أن ينقذ حياة طفلته ويعلق لها المحاليل الطبية المطلوبة لعلاج حالتها ولكن دون جدوى.

 

وأوضح: انتظرت حتى الصباح وتغيير نوبتجية الممرض وروحت للمستشفى تاني وهناك الممرضين أول ما شافوا البنت عملوا لها تحويل سريع لمستشفى الإسماعيلية العام لأن حالتها كانت صعبة أوي.

 

وأضاف: وفي مستشفى الإسماعيلية، الأطباء كشفوا عليها وقالوا لي إن حالة بنتك اتدهورت لأنها ماخدتش المحلول وإنها لازم تتحجز بالعناية المركزة بسرعة، ومن هنا تبدأ معاناة جديدة وأنا بجري من مستشفى الجامعة للمستشفيات الخاصة عشان ألاقي مكان لبنتي في عناية الأطفال لكن ملقتش والبنت ماتت بعد صلاة الجمعة يوم الجمعة.

 

وينهمر والد الطفلة في البكاء وهو يردد "حسبنا الله ونعم الوكيل في كل مسئول مبيراعيش ربنا.. بنتي اتقتلت مرتين مرة على إيد الممرض اللي رفض يرحم دموعها ومرة على إيد وزارة الصحة اللي مفيهاش سرير عناية مركزة للأطفال على مستوى المحافظة.. مين اللي هيجيب لي حق بنتي.. بنتي اللي حيلتي أول فرحتي راحت قدام عنيا وأنا عشان على أد حالي ومش معايا أوديها مستشفى خاص ماتت مني".

 

وقال محمد عيد، أحد أهالي فايد، وشاهد على الواقعة لـ"مصر العربية ": أنا كمان إبني الصغير تعب وجاله إسهال ونزلة معوية والدكتور عادل عبد العزيز ، عيادة خاصة، طلب دخوله المستشفى وحجزه فورًا.

 

وتابع: دور التعب ده  منتشر فى أطفال فايد ورحت المستشفى والطبيب النوبتجية هناك كشف على ابني وقال إنه مش محتاج حجز وإنه هيبقى كويس، وأنا شايف الطفل في حالة سيئة جدًا وتصادف وجود ناس كتير في الاستقبال معاهم أطفال بنفس الشكوى منهم البنت منة محمد.

 

واختتم، كلمت الدكتور عادل بعدها حضر إلى المستشفى بسرعة علشان يدخل الحالتين وظهر فجأة ممرض اسمه رضا وهو اللي قرر أن الطفلة مش هتتحجز كل ده قدام صمت وسلبية طبيب المستشفى مما اضطر أهالي الطفلة لمغادرة المستشفى وهم لا حول لهم ولا قوة.

 

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان