رئيس التحرير: عادل صبري 12:07 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مخترع "كشف المخدرات": قدمت فكرتي للدولة فطلبوا مني 10 آلاف

مخترع كشف المخدرات: قدمت فكرتي للدولة فطلبوا مني 10 آلاف

تقارير

الدكتور محمد المقطف - مخترع جهاز كشف المخدرات

مخترع "كشف المخدرات": قدمت فكرتي للدولة فطلبوا مني 10 آلاف

رانيا حلمي 06 ديسمبر 2015 10:54

"اخترعت جهاز أساعد الدولة بيه، فطلبوا مني 10 آلاف جنيه".. هكذا عبّر الدكتور محمد المقطف، مخترع جهاز كشف المخدرات، عن دهشته من عدم دعم الوزارات والهيئات المختصة، له لتنفيذ فكرته، موضحًا أن وزارة الصحة طلبت منه دفع 10 آلاف جنيه كرسوم لانعقاد لجنة لتقييم اختراعه.

 

القصة بدأت من حادثة سير على الطريق الزراعي كانت دافعًا لاختراع الدكتور محمد المقطف، المدرس بكلية التربية الرياضية جامعة الإسكندرية، جهازًا للكشف عن المخدرات، لمساعدة وزارة الداخلية في ضبط السائقين المدمنين.

 

 

يروي الدكتور "محمد" تفاصيل حادثة السير، التي انتهت بتفحم طالب عمره 17 عامًا، بعد اصطدامه بشاحنة، تبين في التحقيقات أن قائدها يسير تحت تأثير المخدرات.

 

وأصر الدكتور وقتها على اختراع جهاز يكشف تعاطي المخدرات واصفًا إياه بأنه خفيف الوزن وتصل تكلفته إلى 300 جنيه فقط لا غير كما أنه "هاي تكنولوجي".

 

وأضاف أنه قام بمراسلة وزارة الداخلية ورئاسة الوزراء والرئاسة لعرض الاختراع عليهم، وجاء البرد بمقابلة مندوب من وزارة الداخلية جاء إلى الإسكندرية، وقام بتجربة الجهاز على بعض العساكر، ليكتب تقرير يطلب فيه موافقة وزارتي الصحة والصناعة لتفعيل الجهاز.

 

وتواصل الدكتور "محمد" مع محافظ البحيرة الدكتور "محمد سلطان" الذي أبدى إعجابه بالفكرة وأكد دعمه لها، فيما توجه صاحب الاختراع إلى وزارة الصحة حيث طلبت منه الوزارة عقد بروتوكول يتضمن عرض الجهاز على مجلس طبي وفي حالة الموافقة عليه يقوم المخترع بسداد 10 آلاف جنيه لوزارة الصحة قيمة رسوم انعقاد اللجنة -حسب وصفه-.

وعلق قائلا: "عامل جهاز أساعد بيه الدولة ومطلوب مني أدفع 10 آلاف جنيه؟" مؤكدا أنه رفض ذلك البروتوكول.

 

ومنذ ما يقرب من أسبوعين شارك الدكتور محمد في المعرض الدولي لبراءة الاختراع الذي أقيم في قصر البارون بالقاهرة، لعرض الجهاز، حيث أكد أن الاختراع لاقى اهتمام وزير البحث العلمي، وأنه أعلن دعم الوزارة للاختراع.

 

وأكد مخترع الجهاز أنه يستخدم كمرحلة أولية للتعرف على متعاطي المخدرات من غيره، وهو ما يوفر على الدولة ميزانية كبيرة تنفق في التحليل لما يقرب من 200 شخص تقريبا في كل كمين بشكل يومي، تبلغ قيمة الفحص الواحد منهم 40 جنيه، مشيرا إلى أن الجهاز قد يستخدم في أكثر من حالة بداية من حالات تعاطي المخدر بين السائقين والطلاب وحتى اختبارات دخول كليات الشرطة والجيش، أو اختبارات استخراج رخصة القيادة، ورخصة السلاح وغيرها.

 

وأشار إلى أن مدة الاختبار في الجهاز لا تتعدى الـ 3 دقائق، مؤكدًا أنه غير مكلف ولا يستخدم كيماويات، موضحا أن صغر حجمه يسمح باستخدامه في المنازل كي يتعرف الأب على حقيقة تعاطي أبنائه للمخدرات، مضيفا أن الجهاز آمن 100%، وأنه مسجل في مكتب براءة الاختراعات المصرية في أكاديمية البحث العلمي، إلا أنه لم يحصل على براءة الاختراع حتى الآن حيث أن الأمر يتطلب فترة زمنية قد تصل إلى عامين.

 

وفي نهاية حديثه ناشد الدكتور "محمد المقطف" وزير الداخلية تفعيل الجهاز، مؤكدا أن التواصل مع وزارتي الصحة والصناعة كان دور الداخلية وليس هو من يقوم به، حيث أنه لم يتمكن من مقابلة وزير الصناعة للحصول على موافقته، موجها الشكر إلى رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء لأنهم أول من اهتموا بالاختراع، موجها نداء لمؤسسة الرئاسة أن تعيد متابعة الأمر حتى يخرج الجهاز إلى النور.

 

من جانبه أكد الدكتور "نادر مرجان" عميد كلية التربية الرياضية بالإسكندرية أن الجامعة تدعم اختراع الدكتور "محمد المقطف" مشيرًا إلى أنه حصل على عدة براءات لاختراعات مختلفة، معتبرا أنه الأكثر خبرة في جانب الابتكارات، وأنه قام بتنفيذ أكثر من ابتكار في مجال ألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة.

 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان