رئيس التحرير: عادل صبري 10:16 صباحاً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

تعرف على أسعار الأدوية بعد زيادتها بالصيدليات

تعرف على أسعار الأدوية بعد زيادتها بالصيدليات

تقارير

أدوية

تعرف على أسعار الأدوية بعد زيادتها بالصيدليات

بسمة عبدالمحسن 03 ديسمبر 2015 09:59

شهد سوق الدواء المصري خلال الأسابيع الماضية، ارتفاعًا ملحوظًا بأسعار عدد كبير من الأدوية والمستحضرات الطبية بنسبة زادت في بعض الأصناف عن 70% من سعر الدواء، الأمر الذي أثار لغطًا واسعًا بين المواطنين والصيادلة على حد سواء.

 

وحصلت "مصر العربية" على قائمة بأسماء الأدوية والأصناف الصيدلانية التي زادت أسعارها خلال الآونة الأخيرة، التي شملت أدوية لعلاج السعال ومضادات للجراثيم وألبان وأغذية أطفال والمطهرات وغيرها. 

 

وشملت القائمة دواء توسيفان tussivan طارد للبلغم ومهدئ للكحة الذي ارتفع سعره من 3 إلى 6 جنيهات.

 

وكذلك دواء لاكسولاك شراب Laxolac، لعلاج الإمساك ، من 6 إلى 12 جنيهًا، بينما زاد سعر الحجم الكبير من لاكسولاك من 12 إلى 22 جنيهًا.

 

وزاد سعر بيتاديرم مرهم Betaderm، مضاد الالتهابات الجلدية والحساسية  من 2.5 إلى 3 جنيهات.

 

بينما ارتفع سعر فرافيرو أقراص لعلاج الأنيميا وفقر الدم من 35 إلى 45 جنيهًا.

 

وضمت القائمة دواء بسكوبان أقراص BUSCOPAN، لعلاج المغص والتقلصات الذي زاد سعره من 5.75 إلى 12 جنيهًا.

 

أما الجازون كريم (algason) الذي يستخدم كدهان موضعي لعلاج الآلام الروماتيزمية فقد ارتفع من 3.5 إلى 5 جنيهات.

 

فيما وصل صعر كيناكومب كريم KENACOMB، لعلاج الالتهابات الجلدية 7.5 جنيهات بعدما كان 6 جنيهات.

 

وشملت قائمة الأدوية التي زاد سعرها أيضًا بيتادين مطهر Betadine الذي ارتفع من 15.5 إلى 18.75 جنيهًا.

 

كما ارتفع سعر حقن سيفتريكسون Ceftriaxone، إنتاج شركة القاهرة للأدوية يستخدم كمضاد للجراثيم من 11.5 إلى 13.75 جنيهًا، وسيفتريكسون حقن إنتاج شركة نوفارتس من 29 إلى 31.5 جنيهًا.

 

أما ألبان الأطفال فقد زاد سعرها بنسبة 2.5%، فمثلا ارتفع سعر لبن س 26 إنتاج شركة فايزر من 55 إلى 59.5 جنيهًا.

 

فيما زاد سعر مستحضرات الأطفال الغذائية مثل سيريلاك بمقدار 2.5 جنيهات  فبعدما كان سعره 21 جنيهًا ارتفع إلى 22.5 جنيًها.

 

من جانبه، قال الدكتور علي عبد الله، مدير المركز المصري للدراسات الدوائية، في تصريحات لـ"مصر العربية"، إن الأدوية الخاصة بمصانع قطاع الأعمال هي الأولى بزيادة سعرها، نتيجة ما تتكبده تلك المصانع من خسائر فادحة سنويًا في ظل ارتفاع سعر الدولار.

 

وتابع أن مسلسل ارتفاع أسعار الدواء سيستمر طالما وجدت الشركات المبرر لتقديم طلبات لرفع الأسعار كارتفاع سعر الدولار والطاقة وطالما امتلكت سبل الضغط.

 

وطالب مدير المركز، وزير الصحة والسكان الدكتور أحمد عماد، بدراسة الطلبات المقدمة من الشركات الاستثمارية والأجنبية للجنة التسعير بالإدارة المركزية للصيدلة لزيادة الأسعار، دراسة عادلة لزيادة فقط ما يستحق الزيادة.

 

وشدد على أن زيادة أسعار الأدوية التي تنتجها شركات ومصانع قطاع الأعمال المملوكة للدولة لن تكون بنسبة ثابتة أو عشوائية وإنما ستكون بعد دراسة ظروف كل دواء على حدى، بحيث يضمن زيادة تراعي الفرع بين سعر التكلفة في المصنع وسعر البيع.

 

وأشار عبد الله إلى ضرورة دراسة ملف تحريك أدوية قطاع الأعمال دراسة جادة وسريعة لوقف نزيف خسائرها وتحقيق أرباح تتيح للقطاع البقاء في سوق الدواء المصري بما ينعكس على صحة المريض المصري وإمكانية توفير كافة الأدوية له لضمان عدم نقص أي صنف دوائي قد يحتاجه المريض.

 

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان