رئيس التحرير: عادل صبري 03:55 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حظر التجوال .. موسم البلطجة

حظر التجوال .. موسم البلطجة

فادية عبود 22 أغسطس 2013 14:39


ثمة فارق كبير بين اللجان الشعبية  عقب ثورة 25 يناير 2011 ، وبين التي دعت إليها حركة تمرد عقب فض اعتصامي النهضة ورابعة، بهدف حماية المواطنين لمنازلهم، حيث تحولت تلك اللجان إلى وكر للئام، يسيطر عليها شباب في مقتبل حياتهم الإجرامية بالفطرة أو بدافع الفقر .

 
تسببت دعوة "تمرد"، في إراقة المزيد من دماء الوطن المجرح، حيث مارس أعضاء تلك اللجان في مناطق متفرقة كل أنواع البلطجة والإرهاب ضد المواطنين متخذين مسمى "اللجان الشعبية" ساتراً لجرائمهم .
 
كان محمد أبو سمرة أكد لـ"مصر العربية" في حوار سابق، كسره لإحدى تلك اللجان بمنظقة المهندسين بعد طلبهم تفتشيه، بعدما لاحظ أنهم بلطجية .
 
تفشت البلطجة في منطقة الهرم على وجه الخصوص، وتعالت استغاثات السكان من اللجان الشعبية المنتشرة بالمنطقة. وروى إسلام محمد (28 عاما) تجربته الخاصة مع اللجان الشعبية، بحسب "الجزيرة"، قائلا إن مجموعة من الشباب استوقفوه في منطقة العمرانية بالهرم مساء السبت وأخذوا هاتفه المحمول وحافظة نقوده تحت تهديد الأسلحة البيضاء.
 
ويضيف محمد أن "اللجان الشعبية عبارة عن عصابات لسرقة المواطنين، ومن يعارضهم يضرب ويسلم للشرطة بحجة انتمائه للإخوان، استغثنا بالشرطة والجيش عدة مرات، ولا أحد ينقذنا من سطوة هؤلاء البلطجية في المنطقة".
 
بدورها، أعلنت مباحث الجيزة عن توقيفها لثلاثة بلطجية من اللجان الشعبية، وبحوزتهم أسلحة نارية، بعد سرقتهم للمواطنين بالإكراه في شارع الهرم.
 
لذا كان الدكتور مصطفى النجار، عضو مجلس الشعب السابق أول من نادى بضرورة إلغاء اللجان الشعبية "لما فيها من بلطجة وفرض إتاوات على الناس"، داعيا إلى ترك المسؤولية الأمنية للشرطة والجيش فقط .
 
في مدينة نصر، تعرض نائب القنصل الروسى بالقاهرة للسرقة من قبل مجموعة من اللصوص، وذلك أثناء سيره بالمنطقة حيث ادعت المجموعة التى استوقفته بأنهم لجنة شعبية، مستخدمين الأسلحة البيضاء والنارية، وقاموا بسرقته، وتوجه بعدها نائب القنصل الروسى على الفور إلى قسم شرطة مدينة نصر أول، وقام بتحرير محضر بالواقعة.
 
في دمنهور تم ضبط عاطل بحوزته سلاح ناري، انتهز الأحداث التي تمر بها البلاد وشكل لجنة شعبية لسرقة المواطنين بالإكراه.
 
كما ضبط (ش-م 50 عامًا)، و(ع-خ 43عامًا)، وبحوزتهما فرد خرطوش و٢ طلقة، أوهما الناس بأنهما ضمن لجان شعبية للاستيلاء على ممتلكاتهم.
 
حتى ضباط الشرطة لم يأمنوا بلطجة اللجان الشعبية، والنقيب محمد صبرى عيسى ضابط بإدارة البحث بأمن الإسكندرية "ندب"، خير مثال على ذلك .
 
حيث قال إنه عقب انتهاء خدمته وتوجهه لمحل إقامته استوقفته إحدى اللجان الشعبية بمنطقه أبوالريش قسم دمنهور وطلب أحدهم تحقيق الشخصية الخاص به فقرر بعدم حمله أى إثبات شخصية.
وأضاف: "تلاحظ لأحدهم حمله لسلاح نارى قام على إثره "أحمد على أحمد شحاتة" الشهير بأحمد السودة "33 سنة" مسجل خطر هارب، بالتعدى عليه وإحداث إصابته بسلاح أبيض مطواة، وأثناء محاولته الابتعاد عنهم قاوموه فى محاوله للاستيلاء على الطبنجة الميرى عهدته خرجت منها طلقة بطريق الخطأ، أصابت "محمد على أحمد شحاتة" 25 سنة، شقيق المتهم بطلق نارى بالقدم اليمنى.
 
وأوضح النقيب محمد صبري، أن البلطجية استولوا على السلاح عهدته وعدد 15 طلقة بمعاونة آخرين، إلا أن الأهالي ساعدوه في مطاردة الهارب حيث تمكنوا من إعادة السلاح والذخيرة واستطاع المتهم الهروب.
 
جدير بالذكر أن وزارة الداخلية، ألغت مؤخراً عمل اللجان الشعبية، إثر تلقيها شكاوى عديدة من قبل المواطنين والصحفيين الأجانب يتهمون فيها أفراد من اللجان الشعبية بضربهم وسرقتهم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان