رئيس التحرير: عادل صبري 09:45 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| الطقس وديون "الائتمان الزراعي" يخنقان فلاحي الإسماعيلية

بالصور| الطقس وديون الائتمان الزراعي يخنقان فلاحي الإسماعيلية

تقارير

ديون الائتمان الزراعي تهدد فلاحي الإسماعيلية

أزمة تتفاقم من عام لآخر.. وفلاحون: هنتحبس ومعاناش فلوس نسد

بالصور| الطقس وديون "الائتمان الزراعي" يخنقان فلاحي الإسماعيلية

نهال عبد الرءوف 30 نوفمبر 2015 17:54

أحكام بالسجن وغرامات وديون تهدد مزارعي وفلاحي الإسماعيلية، بعد أن تفاقمت مشاكلهم مع بنك الائتمان الزراعي بزياد ديونهم من عام لآخر؛ الأمر الذي أرجعوه  لخسائرهم بسبب تدهور حال الزراعة ودمار محاصيلهم خاصة المانجو بسبب تقلبات الطقس التي لا دخل لهم بها.

 

ومع اقتراب المهلة المحددة لسداد الدين في 30 ديسمبر المقبل، طالب الفلاحون بجدولة أصل الدين على 10 سنوات حتى يتمكنوا من السداد، وتحصل الدولة على حقها.

 


في المقابل، قال بركات كيلاني مدير الإدارة بفرع بنك الائتمان الزراعي لـ "صر العربية" إن المزارعين الذين عليهم أحكام لتعثرهم في سداد الديون يمكنهم أن يقوموا بعمل جدولة ومصالحة مع البنك من خلال سداد 10 % من إجمالي الدين ويتم تقسيط الباقي على 3 سنوات أو 5 سنوات حسب كل حالة.
 

وأضاف أن البنك يقدم تسهيلات للمزارعين لسداد ديون البنك قد تصل إلى خصم الفوائد والغرامات ولكن ذلك طبقًا لكل حالة وكل شريحة من شرائح الفلاحين والمزارعين.

 

ياسر دهشان مزارع قال لـ "مصر العربية" إن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد تدخل لإعطاء بنك الائتمان الزراعي مهلة حتى 30 ديسمبر المقبل لسداد ديون الفلاحين لدى البنك.
 

وأكد أنهم لم يتمكنوا من السداد حتى الآن، قائلاً: "لا سدينا ولا معانا فلوس عشان نسد وفيه ناس عليها أحكام ومهددة بالسجن".

 

وتابع: "لا أستطيع سداد دين بنك الائتمان الذي يصل أصل الدين إلى 52 الف جنيه هذا غير الفوائد، بسبب خسائر محصول المانجو هذا العام الذى دمر بسبب العوامل الجوية ولم تغطِ تكاليف زراعتها ولم نحقق منها أي مكسب، فكيف يمكن سداد الدين".

 

واستطرد قائلاً: "طالبنا مرارًا بإيجاد حل لهذه المشكلة التي تتفاقم من عام لآخر دون جدوى، وذلك من خلال تقسيط أصل الدين على 5 سنوات بدون تحصيل اية فوائد او غرامات، ولكن البنك يتعنت معنا من خلال خصم 50% من الفوائد ودفع باقى المبلغ مرة واحدة الأمر الذي يعد تعجيزًا لنا، خاصة وان اسوأ عام مر على لفلاحين هو هذا العام.

 

عبد العزيز محمد خليل، مزارع، قال: "ديوني لدى بنك الائتمان الزراعي تصل إلى 18 ألف جنيه لم أستطع سدادهم، فقام البنك برفع قضية وأخذ حكم غيابي بسجنى 6 شهور وغرامة 500 جنيه، وأصبحت مهددًا بالسجن وبتشريد أولادي بسبب هذا الحكم.

 

وتابع: "كل ما أملكه هو فدان مانجو وليس معي ما يكفى للسداد، خاصة وانا متعثر منذ ما يقرب من 10 سنوات، قائلاً "المانجة السنة دي ما جبتش ألفين جنيه أسدد إزاى، ومافيش قدامى غير إنى أبيع البيت الذى أعيش به أنا وأسرتي أو أبيع الأرض اللى باكل منها أنا وعيالي".

 

واستطرد: "يجب أن يجدوا لنا حلاً فنحن مهددون بالسجن واطفالنا ستتشرد بسبب ديون البنك التى تزداد من عام لآخر، دون حل ".

 

والتقط سيد دهشان طرف الحديث قائلاً: إن كل رئيس يأتى لا يقدم لنا حل لمشكلة ديون بنك الائتمان الزراعي وانما مسكنات، فضلاً عن وضع حلول غير واقعية مثل جدولة الدين مع زيادة نسبة الفائدة إلى 7%، الأمر الذي يمثل عبئًا علينا ولن يحل المشكلة وسيجعلنا ندور بحلقة مفرغة، فلن نسدد الديون، ولن يحصل البنك على امواله، ويبقى الوضع كما هو عليه.
 

وأضاف: "ديوننا تتراكم علينا من عام لآخر، بسبب خسائرنا فأراضي المانجو لم تغطى تكاليفها بسبب ارتفاع اسعار مستلزمات الزراعة الذى اثر بدوره على انتاجية المحصول لعدم قدرتنا على شراء كم الأسمدة التى تحتاجها، فضلا عن العوامل الجوية التي دمرت المحصول هذا العام، وبالتالي أصبح عدد كبير من الفلاحين مهدد بالسجن أو الهرب لتعثرهم عن السداد.

 

وأشار إلى أنه يجب على الدولة أن تدعم الفلاح، والزراعة التي أصبح حالها من سيء إلى أسوأ، وأن يتم جدولة أصل الدين على 5 أو 10 سنوات حتى نتمكن من السداد، وتحصل الدولة على حقها، وبدون هذا الحل لن نتمكن من سداد ديوننا مع اقتراب المهلة المحددة في 30 ديسمبر المقبل، ونصبح مهددين بالسجن، قائلاً "هايكون في خراب بيوت".


ومن جانبه قال بركات كيلاني مدير الإدارة بفرع بنك الائتمان الزراعي ورئيس لجنة التسويات بقطاع الإسماعيلية لـ "مصر العربية": إن البنك يتعامل مع مشكلة الديون في كل حالة على حدة، فهناك عملاء يمكن تقديم تسهيلات كبيرة لهم من خلال خصم 100% من الفوائد عند تسديده لأصل الدين بشكل فورى، ولكن هناك عملاء لديهم مساحات كبيرة من الأراضي تصل إلى 20 فدانًا فيمكن خصم جزء من الفوائد وليست كلها.
 

وأضاف أن المزارعين الذين عليهم أحكام لتعثرهم في سداد الديون، يمكنهم أن يقوموا بعمل جدولة ومصالحة مع البنك من خلال سداد 10 % من إجمالي الدين ويتم تقسيط الباقي على 3 سنوات أو 5 سنوات حسب كل حالة.

 

ولفت إلى أن البنك يقدم تسهيلات للمزارعين لسداد ديون البنك قد تصل إلى خصم الفوائد والغرامات ولكن ذلك طبقًا لكل حالة وكل شريحة من شرائح الفلاحين والمزارعين.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان