رئيس التحرير: عادل صبري 08:37 صباحاً | السبت 23 يونيو 2018 م | 09 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

بالصور| في مؤتمر المناخ.. بكين تختنق

بالصور| في مؤتمر المناخ.. بكين تختنق

محمد أبو المجد 30 نوفمبر 2015 14:17

بينما كانت طائرة الرئيس الصيني شي جين بينغ تحط في مطار باريس للمشاركة في مؤتمر المناخ لإيجاد سبل لحل المشكلات البيئية المزمنة في العالم، استمرت معاناة سكان بكين وشمال الصين بالكامل في إيجاد أنفاس نظيفة وسط ستارة الدخان الكثيفة التي ضربت البلاد.

الضباب الدخاني هاجم الصين بضراوة هذا العام، حيث تسبب في تدهور الرؤية على الطرق ودفع ملايين الصينيين إلى ملازمة البيوت، إلا للضرورة القصوى، أما من خرج إلى الشوارع فبادر إلى ارتداء الأقنعة الواقية.


المشكلة - الجديدة القديمة - تحل ضيفا ثقيلا على الصينيين كل عام في مثل هذا الوقت، نظرا لسوء الأحوال الجوية وبداية موسم التدفئة، بالإضافة إلى زيادة انبعاثات المصانع في بكين.


وذكر مركز المراقبة البيئية في بكين أن العاصمة شهدت تلوث هواء من “متوسط الى كثيف” في الفترة ما بين 11 نوفمبر وحتى 20 من نفس الشهر.

 

وفي منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم شمال الصين، غلف الضباب الكثيف عدة مدن، ما خفض الرؤية وأغلق الطرق السريعة.

 

واستمر الضباب الكثيف في مقاطعات لياونينغ وجيلين وهيلونغجيانغ شمال شرق الصين، ما أجبر مصانع حرق الفحم على تقليل انتاجها ومواقع البناء على وقف العمل والطلاب للبقاء داخل البيوت.

 

وفي 15 نوفمبر توقع المركز الوطني للأرصاد الجوية أن يستمر الضباب الدخاني في تخييمه على مناطق شمال الصين، لفترة طويلة.


مكتب بكين لحماية البيئة، والتابع للحكومة الصينية، بادر بتنظيم استطلاعات  للرأي العام بخصوص معيار الانبعاث الصيني في المرحلة السادسة له، والذي يصنف بأنه أشد المعايير في العالم، إذ سيكون ساري المفعول ابتداء من الأول من ديسمبر 2017.


وقد صيغ المعيار الجديد الذي يغطي المركبات الخفيفة والثقيلة والمحركات الثقيلة وفقا لأشد معايير الانبعاثات في العالم، حسبما ذكر بيان صادر عن المكتب.


وفي الوقت الراهن تحتاج مدينة بكين لتحقيق معيار المرحلة الخامسة للانبعاثات والذي دخل حيز التنفيذ في عام 2013 وهو مكافئ لسقف الانبعاثات الأوروبي  الخامس.


وحسب معيار المرحلة السادسة، ينبغي ان يتم تقليل الانبعاثات للسيارات الخفيفة بنسبة 40 بالمئة، وللمحركات الثقيلة كتلك التي تستخدمها الحافلات بنسبة 50 بالمئة.


وبعد أن قلت موجة الضباب الدخاني خلال الفترة من 22 حتى 25 نوفمبر، عادت لتهاجم بكين ومناطق شمال الصين بضراوة أكبر يوم 29 نوفمبر الجاري، مما دفع مركز الأرصاد الجوية إلى رفع حالة الطوارئ بسبب هذا الضباب إلى اللون البرتقالي بعد أن كان مؤشرا على اللون الأصفر، ومن المعروف أن مستويات الخطر في حالات الطوارئ الحكومية تتشكل في ثلاثة ألوان، أقلها الأصفر وأوسطها البرتقالي وأعلاها الأحمر.


ووفقا لمستوى التحذير البرتقالي من الطقس، فانه يجب على المصانع خفض الانتاج او تعليقه ويجب ان تتوقف مواقع البناء عن نقل المواد والمخلفات، بينما يحظر سير الشاحنات الثقيلة في الطرق.


وعززت لجنة مراقبة البيئة بالمدينة مراقبة انبعاثات مناجم الفحم والشواء خارج المنزل والحرائق.

اقرأ المزيد:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان