رئيس التحرير: عادل صبري 12:48 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو| أهالي "نجع الصيادين" بعد غرقها: بندخل أوضة النوم بفلوكة

بالفيديو| أهالي نجع الصيادين بعد غرقها: بندخل أوضة النوم بفلوكة

تقارير

بحيرة مريوط تغرق قرية نجع الصيادين بالإسكندرية

بالفيديو| أهالي "نجع الصيادين" بعد غرقها: بندخل أوضة النوم بفلوكة

رانيا حلمي 20 نوفمبر 2015 09:08

"بيوتنا غرقانة.. والمواشي والطيور ماتت" هكذا عبّر أهالي قرية نجع الصيادين، بالإسكندرية، عن معاناتهم بعد غرق قريتهم بسبب ارتفاع منسوب بحيرة "مريوط" التي تقع بالقرب منهم، وانهيار جزء من الجسر الفاصل بين "النجع" والبحيرة.

ورصدت كاميرا "مصر العربية" معاناة الأهالي الذين أكدوا أن القرية غرقت بأكملها، منذ أكثر من 15 يومًا، ما أدى إلى نفوق "المواشي" والطيور المنزلية، وتوقف الحياة تمامًا وسط تجاهل صارخ من المسؤولين على حد وصفهم، معلقين: "بندخل أوضة النوم بفلوكة".


يقول "ماضي مرضي" من أهالي القرية، إن سبب غرق المنطقة يرجع إلى ارتفاع منسوب المياه في بحيرة مريوط، موضحًا أنه بعد غرق القرية، وصل ارتفاع المياه داخل المنازل إلى نصف متر، معلقا:"بندخل أوضة النوم بفلوكة"


وأضاف أن المياه تراكمت في المنازل منذ 15 يومًا، موضحًا أن صرف قرى أبيس، ومحافظة البحيرة تصب في بحيرة مريوط الكيلو 17، وأن المنطقة تضم 300  أسرة تعاني جميعها من تراكم المياه، قائلا: "الناس دي كلها رزقهم من البحيرة أصبح لا في رزق ولا عارفين يقعدوا في بيوتهم."


وأكد "راضي" أنهم ناشدوا كافة الجهات المسؤولة بداية من الثروة السمكية ووزارة الري، وأنهم طالبوا بعمل جسر على حدود المصرف، موضحًا أن المسؤولين وعدوا الأهالي بإرسال "حفار" منذ 5 أيام لكنه لم يأت حتى الآن.


واشتكى "عجمي إبراهيم حسن" من تجاهل المسؤولين لحال قريته، لافتًا إلى أنه هجر منزله الغارق ليقيم في "جراج" سيارات في مدخل القرية على الطريق الصحراوي، معلقًا: "حاجتنا مرمية بره في الشارع".


وأوضح "فارس جاب الله"، أنه ترك المنزل هو وأسرته ليقيم في "حظيرة" المواشي، مع زوجته وأطفاله الـ4، مشيرًا إلى أنه اضطر وأسرته إلى ترك المنزل بعد غرقه متراكم المياه داخله ليعيش في الحظيرة.

 

ووصف "منصور شريف" حال قريته قائلا، إن المياه تحيط بالقرية من جميع الاتجاهات منذ النوة الأخيرة، ما أدى إلى توقف في حركة الحياة اليومية، حيث أنهم لا يتمكنوا من الانتقال بسهولة إذا مرض أحد أبنائهم أو إذا أرادت زوجاتهم شراء احتياجات البيت، مشيرًا إلى أن المياه تسببت في نفوق الحيوانات والطيور.

 

من جانبه قال المهندس "أحمد حلمي" رئيس هيئة الثروة السمكية في الإسكندرية إنهم قاموا بإرسال حفارين إلى المنطقة اليوم لبناء الجسور لإنقاذ الأهالي من الغرق، مشيرًا إلى أن المنطقة لم يكن مخطط لها من قبل، وأن سبب تراكم المياه يرجع إلى عدم قدرة محطة المكس على استيعاب كمية المياه التي تصب فيها من محافظتي الإسكندرية والبحيرة.

 

وأشار إلى أن المياه المتراكمة عن النوة الماضية تبلع 850 مليون متر مكعب وهو ما يزيد عن طاقة المحطة، مؤكدًا أن المياه التي تصل إلى صرف إسكندرية والبحيرة في بحيرة مريوط يتم طردها من مصرف العموم، والتي تتحول إلى وابور المكس يتم طردها من البحر.

 

شاهد الفيديو..

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان