رئيس التحرير: عادل صبري 06:15 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

أسماء البلتاجي..ومن طلبها للخطبة "استشهدا في ساعة واحدة"

أسماء البلتاجي..ومن طلبها للخطبة استشهدا في ساعة واحدة

تقارير

اسماء البلتاجي

أسماء البلتاجي..ومن طلبها للخطبة "استشهدا في ساعة واحدة"

الأناضول 18 أغسطس 2013 13:33

كان ضمن أخر ما نطقت به قولها: "أثبتوا فأن النصر قريب، ولا تتركوا الثورة للعسكر".. وهكذا كانت وصية أسماء البلتاجي، نجلة القيادي الإخواني محمد البلتاجي، "لحظة استشهادها"، كما تروي مصادر مقربة منها.

أسماء وقفت بجوار أمها تسعف مصابي ميدان "رابعة العدوية" بالقاهرة، في أثناء فض الاعتصام بالقوة يوم الأربعاء الماضي .

أسماء الصغيرة التي لم تتجاوز ال17عاما كانت مرتبطة بأمها نظرا لصغر سنها لكنها كانت كبيرة بتصرفاتها وأحلامها، فظلت تواصل إسعاف المصابين والجرحي، حتي فاجأتها رصاصات غادرة أصابتها في مقتل.

فمع اقتراب عقارب الساعة من 10.30 بتوقيت القاهرة (8.30 تغ) من صباح  يوم الأربعاء الماضي، سقطت أسماء بجوار "منصة رابعة" بعدما استهدفها أحد القناصة بطلقات رصاص حي، استقرت في الصدر والظهر مما إدي إلي وفاتها في دقائق معدودة.

أسماء، ذات الملامح الملائكية، فملامحها بسيطة أو "فرنسية هادئة" - كما كانت تقول لها دوما صديقاتها - بينما قلبها وعقلها مصري 100%، كانت تحمل "فكرا ثوريا واعيا" علي الرغم من صغر سنها، حيث اعتادت المشاركة الايجابية في كافة المظاهرات منذ ثورة يناير 2011، سواء كانت مظاهرات منظمة من جانب تنظيم الإخوان الذي تنتمي إليه أم لا.

إيثار يوسف، رفيقة عمر أسماء، تحكي للأناضول عن أسماء أو "طفلة رابعة العدوية"، كما تقول عنها وتتذكر: "أسماء كانت تشجعني علي النزول دائما في المظاهرات حتي ولو لم تشارك فيها جماعة الإخوان المسلمين لأنها كانت تدرك أن الخطر الحقيقي هو عودة حكم العسكري".

وأضافت في تصريحات لوكالة الأناضول أن "أسماء شاركت في مظاهرات محمد محمود (بالقاهرة) في ديسمبر 2011، وكانت تقوم بعلاج الجرحى والمصابين".

يذكر أن جماعة الإخوان رفضت المشاركة في تلك المظاهرات ضد المجلس العسكري الحاكم في ذاك الوقت، ووصفوا من شاركوا فيها بـ"البلطجية".

وأوضحت: "هي من أقنعتني بالنزول والمشاركة في تلك الأحداث وقالت لي لازم نقف ضد عودة العسكر حتي ولو لم يفعل الإخوان ذلك".

وكانت اسماء، الطالبة بالصف الثالث الثانوي قسم علمي، رافضة لأجراء انتخابات برلمانية تحت قيادة المجلس العسكري، و"مع بداية اعتصام رابعة العدوية، يوم 28 يونيو الماضي، لم تشارك أسماء لأن هدفها الرئيسي كان رفض تحكم العسكر وليس عودة الرئيس المقال محمد مرسي، لذلك نزلت فور إعلان الفريق عبد الفتاح السيسي بيانه يوم 3 يوليو (بعزل مرسي) ولم تترك الميدان يوما واحدا، وكانت طيلة الوقت لا تترك المصحف من يديها، وبين وقت لأخر تذهب لترتمي في إحضان والدها كالقطة الصغيرة كنوع من الدعم المعنوي له"، علي حد وصف صديقتها إيثار.

يذكر أن العديد من القوي السياسية على اختلاف توجهاتها نعت أسماء ورثتها بقوة، وقالت عنها القيادية الاشتراكية، جيهان شعبان، إنها "كانت متواجدة دائما معنا وكانت في أحداث محمد محمود تتواجد بمركز الدراسات الاشتراكية (اليساري) مع ابنتي وبنات في اعمارهن لمساعدة الجرحي والمتظاهرين".

وتروي إيثار للأناضول الساعات الأخيرة قبل استشهاد أسماء فتقول: "اتصلت علي وقت صلاة الفجر حتي استيقظ واودي الصلاة وطالبتها بالعودة للمنزل فقالت لي لحظة الفض لا تعوض فاتركي الأمر علي الله".

أسماء كانت متفاعلة مع الأحداث بقوة حيث كان أخر ما كتبته عبر صفحتها علي فيس بوك:  "هم بيتونا بالوتير هجداً، وقتلونا ركعاً وسجداً، وهم أذل وأقل عددا، فادع عباد الله يأتوا مدداً..في فيلق كالبحر يجري مزيدا".

وتنطوي صفحات مذكراتها علي كلمات تعبر عن شخصيتها ومن بين صفحاتها قولها: "يارب أجعلني ممن يوزعون البسمات علي الناس، ينسجون خيوط الأمل، يرتبون علي أكتاف الضعفاء، ويأخذون بأيديهم يمسحون علي رءوس اليتامى، ويسرجون القناديل في الطرق الموحشة..يتأملون النسق الكوني ويغرسون سنابل اليقين.. يثورون في وجه الظلم ،وقلوبهم في وجل ترتجي منك الأمل".

وتروي من جانبها أسماء شحاتة، إحدي المشاركات في الاعتصام: "أخر مرة شاهدت فيها أسماء كانت قبل ساعة من استشهادها"، فتقول "كانت تقوم بتكسير الطوب وتجمعيه وكانت أقوم أنا بنقله، ثم اعدنا تقسيم المهام وذهبت اسماء لمتابعة الجرحى".

بينما تقول سارة سويلم، صديقة أسماء، أن "أسماء سقطت بجوار والدتها مضرجة في دمائها، وحاول الاطباء طمأنة الأم التي لم تصدق ما حدث لفلذة كبدها الوحيدة حيث أن اسماء البنت الوحيدة مع 3 أشقاء، بينما استدعي الاطباء الدكتور البلتاجي وابلغوه بنبأ استشهادها".

ويروي شهود عيان أن البلتاجي قال لزوجته بأن رؤيته في المنام تحققت حيث "رأى في منامه في الليلة ذاتها أسماء بفستان الفرح فسألها: هل ستزفين اليوم؟ فقلت له: نعم وقت العصر".

والمفارقة التي يرويها عدد مما شاركوا في الاعتصام للأناضول أن من تقدم لطلب يد اسماء البلتاجي استشهد في ذات الساعة التي استشهدت فيها، واسمه عبد الرحمن الديب، وكأن إرادة الله كتبت عليهما أن يكونا عروسان يزفان إلي السماء.

يذكر أن اسماء التي كانت تحلم أن تدخل كلية الطب وتلتحق بنشاطات الإغاثة العالمية، شجعت والدها بشدة على المشاركة في رحلة اسطول الحرية، "سفينة مرمرة" التركية التي تعرضت لاعتداء إسرائيلي في عرض البحر المتوسط، وكانت تتمني أن ترافقه بالرحلة رغم صغر سنها، بحسب صديقاتها.

وعلي الرغم من الرابط القوي بين اسماء ووالدها إلا أنه لم يتمكن من حضور لحظة وداعها الأخيرة حيث خرجت من مسجد السلام بمدينة نصر بالقاهرة، وسط مشاركة المئات في جنازة وداعها، وأم المصلون أخيها الأكبر عمار البلتاجي، وظلت والدتها تهتف عقب الصلاة وهي في حالة إعياء شديد "ثوار أحرار هنكمل المشوار" ودعت الجميع للثبات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان