رئيس التحرير: عادل صبري 05:49 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

البنوك: مبنتعاملش مع مكفوفين.. و"المركزي": لا علم لنا

البنوك: مبنتعاملش مع  مكفوفين.. والمركزي: لا علم لنا

تقارير

ماكينات بنكية بطريقة برايل

البنوك: مبنتعاملش مع مكفوفين.. و"المركزي": لا علم لنا

هادير أشرف 01 نوفمبر 2015 16:39

"آسف يا فندم مبنتعاملش مع مكفوفين"، عبارة اعتاد المكفوفين على سماعها من خدمة عملاء البنوك، باعتبارهم من فاقدي الأهلية، ويلزم أن يكون لدى المعاق بصريًا ولي أمر أو مرافق حتى يتم التعامل معه داخل البنوك المصري.

 

"لسنا قُصَّر" هكذا عبر عدد من المكفوفين عن غضبهم الشديد من طريقة التعامل معهم داخل البنوك على أنهم من فاقدي الأهلية ولا يجوز التعامل معهم، موضحين أنهم محرومون من الشعور بالاستقلالية واحترام آدميتهم.


محمد أبو طالب مدرب كمبيوتر بمركز نور البصيرة لرعاية المكفوفين وضعاف البصر بجامعة سوهاج ، روى لـ "مصر العربية" معاناته في الحصول على حساب بنكي في أحد البنوك قائلاً: "نحن نعامل معاملة ما هو أقل من القاصر"، مضيفًا "ما كسرني وأحسسني بالعجز والضعف وقلة الحيلة هو أني أمام قوانين وتشريعات جائرة على حقي وظالمة لي لكوني فقط مجرد شخص لديه اختلاف يسمى فقد البصر".


وأوضح "أبو طالب" أنه حاول التعامل مع 15 بنكًا سواء كان مصريًا أو دوليًا وجميعهم رفضوا التعامل معه دون وصي قانوني عليه.


وأكد أن هناك عددًا من البنوك الدولية تتعامل مع العملاء في مصر بطريقة تختلف عن تعاملهم في بلادهم، مرجعًا ذلك إلى اللوائح التي يضعها البنك المركزي المصري والتي تمنع التعامل مع المكفوفين دون أوصياء.


وتابع أبو طالب قائلاً: "إحساس سخيف جدًا أن الواحد يحس أن اﻷطفال بتتعامل أحسن منه، وﻷول مرة أزعل على نفسي وأحس إني لا أستطيع أن أرى".


من جانبه، أكد جمال نجم نائب محافظ البنك المركزي المصري أن البنوك لا تمنع التعامل مع المكفوفين، وأن البنك المركزي لا توجد لديه معلومه عن هذه التعليمات على عكس ما رصدته "مصر العربية".


وأضاف نجم في تصريحات لـ"مصر العربية" أن المركزي سيقوم بمراجعة البنوك ومعرفة كيفية تعاملها مع المواطنين المكفوفين، خاصة أن القانون يبيح لهم هذا.


وفي الوقت نفسه أكد ممثلو خدمة العملاء في بنوك "مصر واﻷهلي المصري، والعربي اﻹفريقي" لـ"مصر العربية"، تعاملهم مع اﻷشخاص ذوي اﻹعاقة البصرية بشرط وجود مرافق من الدرجة اﻷولى لديه توكيل عام من الشخض الكفيف، فيما رفض بنك أبو ظبي التعامل مع المكفوفين بشكل صارم ونهائي.


يذكر أن البنوك تعتمد في قرارها هذا على نص مادة من قانون 39 لسنة 52 والتي تنص على "إذا كان لشخص أعمى أو أصم أو أصم أبكم أو أعمى أصم أو أعمى أبكم، وتعذر عليه بسبب ذلك التعبير عن إرادته جاز للمحكمة أن تعين له مساعدا قضائيا يعاونه في التصرفات المنصوص عليها في المادة 39 ويجوز لها ذلك أيضا إذا كان يخشى من انفراد الشخص بمباشرة التصرفات في ماله بسبب عجز جسماني شديد".

 

وعلى عكس ما يحدث في مصر، توفر البنوك فى الدول الأوروبية وكندا والولايات المتحدة ماكينات صراف آلي خاصة للمكفوفين، وتتسم هذه الماكينات بأنها ناطقة باللغات الرئيسية الشائعة فى الدولة، فمثلا فى الولايات المتحدة تستخدم ماكينات الصراف الآلى اللغة الإنجليزية والإسبانية، وتقدم البنوك أيضا كشوف الحساب المطبوعة بطريقة برايل أو المطبوعة بحروف كبيرة لضعاف البصر أو بصيغة صوتية لسماعها، تهدف هذه البنوك إلى إتاحة الخدمات المصرفية ومعلومات الحساب بسهولة تلائم جميع العملاء المعاقين مهما تكن درجة إعاقتهم.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان