رئيس التحرير: عادل صبري 11:01 مساءً | الأحد 24 يونيو 2018 م | 10 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

محللون: مجازر مصر قد تعيد البلاد 20 عامًا للوراء

محللون: مجازر مصر قد تعيد البلاد 20 عامًا للوراء

تقارير

صورة ارشيفية

محللون: مجازر مصر قد تعيد البلاد 20 عامًا للوراء

الأناضول 17 أغسطس 2013 14:00

رأى محللون أتراك أن وضع الجيش المصري يده على السلطة في البلاد من خلال الانقلاب الذي أطاح بالرئيس "محمد مرسي"، أول رئيس منتخب، وما أعقبها من "مجازر"، مازالت تداعياتها تتردد في البلاد، قد عادت بالبلد 20 عامًا للوراء.

 

وأفاد "ياسين أكتاي"، رئيس معهد الفكر الاستراتيجي، أن المراقب للأحداث منذ بداية الانقلاب، يرى بما لا يدع للشك، أن الأمر كان مخطط له منذ زمن، وأن الانقلابيين تفاجؤوا بالتحرك الشعبي السلمي، وصمود الجماهير على موقفها، مشيرا إلى أن الإخوان المسلمين قد لقنوا الانقلابيين درسا في الديمقراطية، من خلال الاستمرار بالتظاهر السلمي حتى في رمضان، وفي الجو الحار.

 

وأضاف "أكتاي" أن الجيش المصري أظهر مدى تلوث يديه بالدماء من خلال استهداف المصلين في 27 تموز/يوليو الماضي، ولكن الصمت والتغاضي عما جرى لم يكن متوقعا، الأمر الذي استثمره الإنقلابيون للمضي قدما في مخططهم، فكانت المجزرة في 14 أغسطس خلال فض الاعتصامات.

 

من ناحيته اعتبر "أحمد أويصال"، الخبير في شؤون الشرق الأوسط، في المعهد، أن قادة البلاد لم يكن في نيتهم تأسيس نظام جديد، دون إقصاء "الإخوان"، مشيرًا إلى أن هذا الأمر سيكون صعبا، وأن الهدف من المجزرة كان إتاحة المجال لتسلل القاعدة أو المنظمات المرتبطة بها، إلى الساحة المصرية، مستبعدا لجوء الجماعة إلى السلاح في الوقت الحالي.

 

بدوره قال "محمد أوزكان"، الخبير في شؤون الشرق الأوسط، في مركز الدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية (سيتا):"من الصعب التنبوء بأفق للحل، إذا استمرت الأوضاع بالتطور بنفس الطريقة، نظرا لغياب تدخل المجتمع الدولي، أو قوة ثالثة تسهم في الحل"، مشيرا إلى أن مجلس الأمن الدولي لم يقدم أي مبادرة، واكتفى بتسجيل موقف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان