رئيس التحرير: عادل صبري 07:14 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

خبراء: الآمال معقودة على واشنطن والأمم المتحدة لحل أزمة مصر

خبراء: الآمال معقودة على واشنطن والأمم المتحدة لحل أزمة مصر

الأناضول 17 أغسطس 2013 13:24

رغم كل الانتقادات التي وجهت إلى الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، لعدم تقديمهما أي مبادرات أو حلول تحول دون وقوع مجزرة "رابعة العدوية"، تبقى الآمال معقودة عليهما من أجل الخروج من النفق المسدود الذي وصلت إليه مصر.

 

فالإعلام الأميركي صب كيلاً من الانتقادات على البيت الأبيض لعدم اتخاذه مواقف حاسمة وصارمة من القيادة العسكرية بمصر درءًا لمجزرة "رابعة العدوية" على رأسها قطع المساعدات، التي تقدمها الولايات المتحدة للمؤسسة العسكرية المصرية وتقدر بمليار و300 مليون دولار.

 

وجملة من الانتقادات وجهت لمجلس الأمن الدولي في اجتماع يوم الخميس عندما فشل في إصدار قرار إدانة للمجزرة، التي وقعت أثناء جولة الأمين العام للأمم المتحدة ووصوله لإسرائيل، القريبة من مصر، بالإضافة إلى عدم  صدور أي أرقام رسمية من الأمم المتحدة تفيد بعدد الضحايا الذين سقطوا في مصر.

وفي تصريحات خاصة للأناضول دعا المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية، "أداما ديانج"، إلى جميع الأطراف في مصر إلى ضبط النفس وعدم اللجوء إلى العنف.

 

وأضاف ديانج أن ما يحدث في مصر ليس صراع حضارات بل مسألة نظام حكم، ويجب على مجلس الأمن أن يتفق إزاء ذلك وأن يحمي الجميع في مصر، التي تقطن فيها أكبر أقلية مسيحية في الوطن العربي.

 

وأشار ديانج إلى أن الأمين العام "بان كي مون" أدان المجازر، التي وقعت في مصر وأشاد بقرار الاتحاد الإفريقي في قطعه للعلاقات مع مصر وذلك جواباً على سؤال يتعلق بدور الأمم المتحدة حيال الأزمة المصرية.

 

أما الدكتور في كلية العلوم السياسية بجامعة تشابمان الأميركية "جيميس جويلي" أكد للأناضول أن الولايات المتحدة تمتلك الكثير من أوراق الضغط، فكما أجلت بيع 12 طائرة من طراز "إف 16" لمصر وألغت مناورات "النجم الساطع" المشتركة بإمكان الولايات المتحدة الأميركية أن تلغي نهائيًا صفقة الطائرات، كما أوقفت المساعدات بقيمة مليار و300 مليون دولار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان