رئيس التحرير: عادل صبري 12:37 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

لماذا أصبحت القاهرة سابع أسوأ مدينة في العالم؟

لماذا أصبحت القاهرة سابع أسوأ مدينة في العالم؟

تقارير

القاهرة قديما وحديثا

العشوائيات والقمامة على رأسها ..

لماذا أصبحت القاهرة سابع أسوأ مدينة في العالم؟

هادير أشرف 24 أكتوبر 2015 16:49

القمامة والعشوائيات والآثار التي تم إهمالها والزحام الشديد والتكدس السكاني والتلوث الهوائي... عوامل جعلت من "قاهرة المعز"، واحدة من أسوأ عشر مدن في العالم، بحسب دراسة أمريكية، بعد أن كانت لوحة فنية جميلة تسر الناظرين.

العشوائيات

توجد في القاهرة 57 منطقة عشوائية غير آمنة، منها 14 منطقة عشوائية من الدرجة الأولى من حيث الخطورة، و32 من الدرجة الثانية و10 من الدرجة الثالثة ومنطقة واحدة مصنفة كمنطقة خطورة من الدرجة الرابعة، وتعتبر بذلك من أكبر المحافظات التي يوجد بها مناطق عشوائية من حيث العدد.


هذه العشوائيات هي "بطن البقرة، وعزبة خير الله ، وعين الخيالة، وإسطبل عنتر، وعين الصيرة، وأبوالسعود، وعزبة أبوقرن ، والمدابغ، بمصر القديمة"، وكذلك عزبة أبورجيلة، والسد العالي، والعرشة، وعشش النهضة، بمنطقة السلام"، إضافة إلى منطقة الزرايب بالمرج، وعرب الحصن بالمطرية، بالإضافة إلى منطقة "مثلث ماسبيرو" التي تقع في وسط العاصمة.

 

وكذلك تحتوي القاهرة على مناطق " عزبة الهجانة ، وعزبة العرب، وعزبة نصار بمدينة نصر"، و"مركز شباب منشية ناصر، ووادى فرعون، وجبل المقطم، والدويقة، وأرض السماد، والنرش، وهضبة الحرفيين، بمنشية ناصر".

 

وهناك أيضاً مناطق " الأباجية، وسوق الجمعة،ومسجد الرفاعي بمنطقة الخليفة"، و"قلعة الكباش، وتل العقارب والمواردي، بالسيدة زينب"، و"عزبة سلام وعزبة خليل، وعزبة الوالدة، ومنشية جمال عبد الناصر، وعرب أبو دحروج، وعرب كفر العلو وكفر العلو بحلوان".

القمامة

في ثلاثينات وأربعينات القرن الماضي احتلت القاهرة مكانة متقدمة بين أجمل المدن لتتفوق قاهرة 1925 علي باريس وموسكو ولندن، ولكن الصورة الجميلة اختفت الآن حيث انتشرت أكوام القمامة بشكل كبير في الفترة الأخيرة بشوارع القاهرة  واحتلت الأرصفة ووصلت إلي نهر الطريق بجوار معظم الأبنية الحكومية والمدارس والمستشفيات وعند أسوار محطات المترو، ولم تعد أزمة انتشار القمامة مقصورة علي الأحياء الشعبية والعشوائية فقط بل طالت أيضا شوارع الأحياء الراقية في القاهرة.


القاهرة قديماً


القاهرة اﻵن


اﻵثار التي تم إهمالها

لا أحد يختلف علي أن القاهرة التاريخية أو الفاطمية أو الخديوية أيا ما كان مسماها,تعد واحدة من أهم المناطق التاريخية ليست في مصر كله,بل ربما في العالم لما تمثله من تجمع غني وفريد لمئات المنشأت والأثار الإسلامية التي قاومت الزمن,وشارع المعز شاهد قوي علي ذلك,إلا أن الوضع حالياً لم يعد كما كان في قديم الزمان، ففي الوقت الالي ستشعر بالحزن عندما تزورأحجد هذه المناطق العريقة سواء كان السبب عدم الترميم أو القمامة أو المياه الجوفية أو غيره مكن أسباب.

 

مياه اﻷمطار تغرق شارع المعز
 

 

كل هذه اﻷمور إلى جانب الزيادة السكانية التي جعلتها مدينة مكتظة بالسكان، باﻹضافة إلى المصانع التي تم بنائها على أطرافها جعل منها في المركز السابع في تسلسل المدن العشر الأسوأ سمعة في العالم، وهذه المدن هي "بغداد، طهران، موسكو، نيروبي في كينيا، بوجوتا في كولومبيا، مكسيكو سيتي، القاهرة، وكييف، وكراكاس وتل أبيب".

وتقول الدراسة التي  أعدها معهد أبحاث "السمعة" الأمريكي أن السمعة الجيدة للمدن  تُقاس  بمدى رغبة الأفراد في زيارة هذه المدن والإقامة والعمل والاستثمار فيها، وهي "المستويات الأدنى التي يجب أن يراعيها صانعو القرار السياسي في أي دولة عند وضع سياستها المحلية»، وفقا لبرادو، موضحا أن«المدن التي تتمتع بسمعة جيدة تجذب المزيد من السياح والاستثمارات والمواهب".


وبحسب الدراسة التي نشرتها "سي إن إن"،  تأخذ المدن سيئة السمعة مجموع درجات أقل من 40.

 

اقرأ أيضا:

بالفيديو| مساكن عين الصيرة.. خدمات غائبة وثعابين قاتلة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان