رئيس التحرير: عادل صبري 09:01 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| "البلايستيشن" يصعق اليوم الدراسي بشمال سيناء

بالصور| البلايستيشن يصعق اليوم الدراسي بشمال سيناء

تقارير

طلاب يقفزون عن بوابة المدرسة بالعريش

طلاب يهربون من مدارسهم..

بالصور| "البلايستيشن" يصعق اليوم الدراسي بشمال سيناء

إياد الشريف 21 أكتوبر 2015 16:44

تسرب الطلاب من مدارسهم عبر القفز عن الأسوار وبوابات المدارس أصبح ظاهرة تتكرر بمدارس محافظة شمال سيناء بصفة يومية دون رادع.

 

"مصر العربية" رصدت الحال في مدينة العريش، فتبين عددٌ من طلاب مدرسة العريش الإعدادية وهم يعتلون بوابة المدرسة وقفزهم عنه ليكونوا خلال دقيقة واحدة في عرض الشارع بعد نحو ساعة من بدء اليوم الدراسي.

 

"مفيش مدرسين والعيال قاعدين يلعبوا جوه الفصل فقلنا بدل ما نلعب جوه نلعب بره وأهو كله لعب" هكذا ذكر أحد طلاب المدرسة بعد أن قفز عن بوابة مدرسته.

 

وأضاف طالب آخر: "محدش بيهتم بالشرح جوه الفصول المدرسين بيتعمدوا ده عشان بيكون فيه درس بعد المدرسة عشان كده بنروح نقعد شوية عالقهوة ونشرب شاي ونستعد لمجموعات الدرس".

 

فيما ذكر طالب يدعى أحمد صلاح بمدرسة العريش الإعدادية أنَّ الضغط المدرسي مثل المقررات الكثيرة في المرحلة الإعدادية تحتاج إلى تحضير يومي، ما يتسبَّب في هروب بعض الطلاب من المدرسة، وبخاصةً في ظل المشكلات المادية التي تواجه المواطنين هناك، تجعل الطالب يذهب إلى المدرسة وهو متضرر وغير قادر على تحمل أي ضغط خارجي آخر، وفق تعبيره.

 

وأشار الطالب حسام رضوان إلى أنَّ هروب الطلبة من المدارس يرجع إلى عدة أسباب، منها انعدام وغياب الضمير لدى المعلمين في شرح الدروس لإجبار الطالب على الدروس الخصوصية، وعدم الاهتمام بالأنشطة المدرسية، وأيضًا اضطهاد المدرسين للطلبة.

 

ويقول الطالب محمد حسين إنَّ سبب هروب الطلبة من المدارس يرجع إلى رغبة البعض في الجلوس على المقاهي، ولعب "البلايستيشن" على اعتبار أنَّ وقت المدرسة يعتبر بمثابة الوقت الترفيهي للطلبة.

 

في المقابل، أكَّد عبد الكريم أبو هاشم مدير إدارة العريش التعليمية أنَّ معدل نسبة الغياب بين طلاب المرحلة الإعدادية يتراوح ما بين 45% إلى 60%، وبين طلاب المرحلة الثانوية من 50% إلى 75%، مرجعًا ذلك إلى أنَّ الطلاب أصبحوا يشعرون بكبتٍ من "حضور الحصص"، بسبب زيادة عدد الحصص في اليوم الدراسي .

 

وأشار أبو هاشم لـ"مصر العربية" إلى أنَّ الإدارات التعليمية تبذل كل الجهد في زيادة عدد الأنشطة داخل المدرسة؛ حتى يستطيع الطالب الترفية عن نفسه، من بداية الطابور الصباحي حتى نهاية اليوم الدراسي رغم عدم وجود الميزانية الكافية لتنفيذ الأنشطة داخل المدرسة.

 

ورأى الدكتور صالح كمال رئيس قسم علم النفس الآداب بجامعة قناة السويس لـ"مصر العربية" أنَّ أسباب الهروب من المدارس يرجع إلى عاملين، أولهما الأسرة ومحاولتها السيطرة على الشباب لتخطيهم مرحلة المراهقة بأمان، وهو ما يدفع الطالب لمحاولة إثبات شخصيته من خلال رفض الأوامر التي تفرضها عليه أسرته، فيبحث عن حلول فاشلة، ولكونه مازال طالبًا بالمدرسة فأسرع الحلول التي تخطر بباله هو الهروب من المدرسة.

 

ولفت إلى أنَّ العامل الثاني هو أنَّ البيئة المدرسية بمعظم مدارس البنين لا تهتم بإكمال اليوم الدراسي، وهو الأمر الذي يسمح بوجود وقت فراغ كبير أمام الطالب ويجعله يفكر في إيجاد ما يقضي به وقته خارج أسوار المدرسة، بالذهاب إلى أحد مراكز الألعاب، أو التعرف على أصحاب السلوك غير السوي.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان