رئيس التحرير: عادل صبري 07:21 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مريم والكارو .. رحلة يومية لطلب العلم

مريم والكارو .. رحلة يومية لطلب العلم

تقارير

مريم رحلتها يومية لإرسال طفليها للمدرسة

مريم والكارو .. رحلة يومية لطلب العلم

ولاء وحيد 15 أكتوبر 2015 19:04

السادسة صباحا هو موعد تحضير مريم لعربتها الكارو وحمارتها العرجاء لتبدأ رحلتها اليومية والتي تقطعها من عزبة المنشار لعزبة الكيلو 13 التابعة لمركز الاسماعيلية ..


عبر طريق ترابي ضيق بين الحقول الزراعية تمطى مريم وأطفالها عربتها الكارو لمسافة 5 كيلو مترات لتوصيل طفليها لمدرستهم، رحلة شاقة تقطعها يوميا لتوصيل أطفالها لكنها بالنسبة لها ممتعة لما فيها من رسالة تؤديها ولسان حالها  يقول "اطلبوا العلم ولو في الصين" .


معاناة تتحملها الأم يوميا في ظروف جوية قاسية خاصة مع حلول فصل الشتاء لكن حلمها في أن تري طفليها التلميذين بالصف الرابع الابتدائي أطباء كما تقول جعلها تتحمل أي مشقة .


مريم يوسف 38 عاما ربة منزل من عزبة المنشار التابعة لمركز الاسماعيلية  تقول لمصر العربية: اطلبوا العلم ولو في الصين، عشان ولادي تتعلم أنا ممكن أروح بهم أخر الدنيا، لو الكارو مش موجودة هوديهم فوق الحمارة ولو مفيش ده ولا ده هشيلهم على كتافي لحد المدرسة كل يوم ومفيش يوم غابوا فيه.


وأضافت أنا في عز البرد بلفهم بالبطانية وعلى الكارو  باخدهم اوديهم المدرسة ولو معايا اوديهم مدارس في الاسماعيلية  المدينة هوديهم بس دي امكانياتي.


وتابعت :" بعد ما خلصت الثانوية العامة تزوجت من أبن عمي وهو رجل كبير في السن، وانتقلت للعيش معه من مدينة التل الكبير بالإسماعيلية  إلى عزبة المنشار التابعة لمركز الاسماعيلية، وهي عزبة تفتقر كافة الخدمات لا يوجد بها مدرسة والمياه تنقطع عنها بالأيام ولا يوجد بها وحدة صحية والمواصلات العامة لا تصل اليها .

 

وذكرت:" أكرمني الله بثلاثة أطفال منهم يوسف ومروة توأم وهما في الصف الرابع الابتدائي، وابنتي تقى الصغيرة لم تدخل المدرسة بعد" .


وأوضحت أنا كل يوم بذاكر لهم وبرفض أنهم  ياخدوا دروس خصوصية زي باقي زمايلهم ، وعودتهم يعتمدوا على نفسهم، مشيرة إلى أنها ليست الأم الوحيدة اللي بتودي عيالها المدرسة كل يوم، هناك مليون أم غيري عايزة تشوف عيالها أحسن منها لكن للاسف أحنا هنا في الريف محدش بيهتم بنا لا في تعليم، والمدارس مفيهاش مدرسين ".

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان