رئيس التحرير: عادل صبري 11:51 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

فيديو| بازارات الحسين.. تاريخ قتله المصريون وقدسه الأجانب

فيديو| بازارات الحسين.. تاريخ قتله المصريون وقدسه الأجانب

تقارير

لمبة جاز قديمة

فيديو| بازارات الحسين.. تاريخ قتله المصريون وقدسه الأجانب

أسماء أبوبكر-تصوير عبدالله هشام 15 أكتوبر 2015 11:38

إذا أردت أن تعرف الردة الحضارية التي نعيشها في "مصر العصر الحديث"، ما عليك سوى العودة بالزمن قرابة 90 عاما لمعايشة حجم التطور الذي كانت تعيشه البلاد قبل التكنولوجيا المتطورة، وقيمة الصناعات المصرية التي قُتلت على يد أبناء الحداثة.



كيف نعود بالزمن 90 عامًا؟.. وماذا كانت مصر في تلك الفترة؟.. الإجابة على أي تساؤولات يطرحها ذهنك تقدمها بازارات حى الحسين والأزهر بمحافظة القاهرة، حيث تعرض مقتنيات قديمة تعود لحقبة ما قبل الجمهورية، والصناعات اليدوية القيمة التي صنعتها أيادي محترفة أهدر قيمتها أبناء البلد وقدسها الأجانب.


"لمبة جاز قديمة" يبدو عليها آثار الزمن، تضيء طريق الوصول لعظمة واحتراف الأيدي المصرية منذ 100 عام، الذوق الرفيع والرقي يظهر جليا في صينية مصنوعة من النحاس تُحاكي رقي البيت المصري إنذاك، مقتنيات ذات قيمة لا يقدرها سوى السائح الأجنبي.
 

يقول عم إبراهيم محمد، صاحب بازار شهير بحي الحسين، ومرسوم على وجهه ملامح مقتنياته التاريخية، إن عظمة وقيمة المقتنيات القديمة تشاهدها في عيون السائح الأوروبي الذي يأتي لمصر بحثا عن أي منتج قديم يعود لحقبة الاحتلال الإنجليزي، للتفاخر بمدى فخامة منتجات بلاده.
 

رواية عم إبراهيم توضح أن السائح الفرنسي والإنجليزي الزبون الدائم على شراء المقتنيات التاريخية، يأتي بحثا عن كل ما هو قديم ويعود لصناعة بلاده، ليس هذا فقط بل يحرصون على شراء المنتجات المصرية أيضا تقديرا لقيمة تلك الأشياء والصناعات التي قتلها أبناء البلد باستثناء بعض من يهتمون باقتناء تحف قديمة لوضعها في الفيلل والقصور والغرف.
 

عن كيفية جمع تلك المقتنيات لعرضها في البازار، يشرح عم إبراهيم: "مصدرنا للحصول على المقتنيات القديمة مجهودات ذاتية.. نذهب بأنفسنا لأسواق  البضائع المستعملةبهدف جمع أي قطع تعود لعشرات السنين".
 

وأشار إلى أن هناك من يذهب إلى الصعيد واﻷرياف تحديداً لجلب المقتنيات القديمة مثل الصحون النحاسية، وأباريق الماء، ولمبات الجاز القديمة، موضحا أن حركة البيع والشراء شبه متوقف منذ قرابة 5 أعوام بسبب انهيار السياحة في مصر، والانفلات الأمني الذي أعقب ثورة 25 يناير.

شاهد الفيديو:

 

إقرأ أيضاً:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان