رئيس التحرير: عادل صبري 07:33 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| زيتون سيناء "ضحية" الحرب على الإرهاب

بالصور| زيتون سيناء ضحية الحرب على  الإرهاب

تقارير

زيتون سيناء

بالصور| زيتون سيناء "ضحية" الحرب على الإرهاب

إياد الشريف 14 أكتوبر 2015 21:10

تحتل شجرة "الزيتون" مكانة مرموقة في محافظة شمال سيناء حيث تعد أول شجرة يحرص السيناويون على زراعتها، لكونها شجرة مباركة، تجود عليهم بالخير والنفع منها يأكلون ومنها يتدبرون شؤون حياتهم من خلال بيع ثمارها وزيتها.

 

وبحسب كبير تجار ومصدري الزيتون بشمال سيناء المحاسب محمد درغام لـ"مصر العربية" رغم أهمية زيتون سيناء في السوق العالمي، إلا أنه يحظى بتجاهل من المسئولين، ولم يفكروا في تنمية الثروة الهامة والتي تدرُّ المليارات لدولة مثل أسبانيا.

 

وقال درغام إن زيتون سيناء ثروة مهدرة ورغم احتواه على 32 عنصرًا، في حيت لا يحظى بقية الزيتون في العالم إلا بـ 17 عنصرًا غذائيًّا فقط، خاصة أن سيناء تنتج 40 ألف طن زيتون و6 آلاف طن زيت سنويًّا يصدَّر لأسواق أوربا التي تطلبه نظرا لجودته.


ومن جانبه يقول التاجر ماهر أبو لفيته -من كبار تجار الزيتون بالشيخ زويد- إن الإنتاج هذا الموسم قليل جدا، لأسباب عديدة منها تقلص مساحات أشجار الزيتون في الشيخ زويد ورفح نتيجة لتجريف العديد من المزارع بسبب الحرب على الإرهاب .

 

وأضاف ذلك بجانب عدم قدرة بعض أصحاب المزارع على الوصول لمزارعهم في القرى التي تشهد عمليات أمنية فأهملت المزارع وامتنع العمال عن العمل بجني الثمار.

 

ويقول حسن أبو دراع ، صاحب مزرعة زيتون بقرية المقاطعة جنوب الشيخ زويد أن ثمر الزيتون تساقط على الأرض وأصابه العفن لعدم قدرتنا على جنيه بسبب تفخيخ المسلحين لمزارع الزيتون وزرعها بالألغام لتكون مصايد للحملات العسكرية.

 

وأشار إلى أن قلة الإنتاج رفعت ثمن الكيلو لـ 8 جنيهات، وهو الزيتون الذي يتم توريده لمصانع التخليل، وهناك أصناف أخرى يتم تخصيصها لاستخلاص الزيت ويصل سعر الكيلو هذا الموسم لنحو 10 جنيهات نتيجة قلة جني المحصول.


أما أصحاب معاصر الزيتون فاشتكوا من عدم انتظام التيار الكهربائي، وطالبوا بإعفائهم من الضرائب ولو لسنوات محددة؛ لأنهم يستثمرون مبالغ مالية طائلة في شراء المعدات الحديثة ويعملون في ظروف غير عادية، خاصة مع قلة كميات الزيتون التي تصل للمعاصر من مناطق جنوب الشيخ زويد ورفح بسبب العمليات العسكرية والحرب على الإرهاب.

 

وفي مدينة العريش يعاني المزارعين والتجار من كساد الزيتون -بحسب المزارع إسماعيل أبو شيته- الذي قال إن تجار شمال سيناء والمستهلكين يعانون من كساد محصول الزيتون بالعريش نتيجة توقف سيارات النقل لمدة طويلة على ضفتي قناة السويس الغربية والشرقية، مما يؤثر على كساد منتجات شمال سيناء من الزيتون التي يتم تسويقها في المحافظات.

 

وفي المقابل أكد المهندس عاطف مطر وكيل وزارة الزراعة بشمال سيناء، أن سعر طن الزيتون ارتفع إلى نحو 8 آلاف جنيه، مقابل 5250 جنيها في السنوات الخمس الماضية، فيما ارتفع طن زيت الزيتون بلغ سعره 55 ألف جنيه حاليا، مقابل 35 ألفا.

 

وأشار إلى أن المديرية حصرت أشجار الزيتون التي تم تجريفها لوضعها أمام الجهات المختصة لتقديم التعويضات لأصحاب المزارع وبلغت تقديرات الأشجار التي تم تجريفها بنحو 350 ألف شجرة.

 

 

اقرأ أيضا :

إصابة سيدة برصاص مسلحين في الشيخ زويد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان