رئيس التحرير: عادل صبري 06:40 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

وفاء .. تتحدى التقاليد بسيناء والقناة بلقب أول مأذونة

وفاء .. تتحدى التقاليد بسيناء والقناة بلقب أول مأذونة

تقارير

وفاء قطب ...أصغر مأذونة في مصر تتحدى التقاليد

وفاء .. تتحدى التقاليد بسيناء والقناة بلقب أول مأذونة

ولاء وحيد 14 أكتوبر 2015 10:14

"سأتحدى التقاليد البالية التي طوقنا بها رقابنا .. سأكسر الصورة النمطية التي عششت في روؤسنا عن المأذون .. سأكون نموذجا متميزا لأصغر فتاة في مصر تمتهن المأذونية" .. 

 

بهذه الكلمات بدأت وفاء محمد قطب 29 سنة – أول مأذون في محافظات قناة السويس وسيناء حديثها لـ "مصر العربية" عن أسباب إقدامها على العمل بهذه الوظيفة.

 

وروت وفاء التي تعد أصغر مأذون سنا في مصر قصتها مع هذه الوظيفة بقولها :" في عام 2009 وبعد وفاة مأذون القسم الغربي بمدينة الاسماعيلية تم الإعلان عن شغل وظيفة مأذون وعندما قرأت الشروط واللوائح لم يكن فيها ما يمنع تقدمي بأوراقي  حتى تم اختياري الشهر الماضي".

 

وأضافت :" في أول أكتوبر كان موعدي لتلقي خطاب قبولي بوظيفة مأذونة عن قسم الغربي بمدينة الإسماعيلية وذلك بعد 6 سنوات من تقدمي لهذه الوظيفة و تم اختياري  من بين 32 متقدم لشغل الوظيفة".

 

وعن مؤهلها التعليمي قالت: "حصلت على ليسانس الحقوق من جامعة الزقازيق عام 2006 واستكملت دراستي العليا حتى حصلت على درجة الماجستير في القانون العام عام 2008 .. وعملت معاون قضائي بمحكمة الإسماعيلية الابتدائية لمدة ثلاثة سنوات".

 

وتابعت:"أنا أحب التميز والتفرد في حياتي العملية وسعيت لأكون أول مأذونة وكان توفيق الله لي . و أعلم جيدا أنني سأواجه في البداية تحديات بسبب ثقافة المجتمع الخاطئة عن عمل المرأة وبسبب التقاليد البالية التي وضعناها لأنفسنا دون مرجع شرعي أو قانوني".

 

وأشارت إلى أن أول طبيبة واجهت المجتمع لكنها انتصرت وفرضت نفسها و أول محامية أيضا واجهت تحديات ورفض من المجتمع، مؤكدة أنها على أتم الاستعداد لمواجهة أي تحدي حتى تفرض نفسها.

 

و عن طبيعة هذه الوظيفة قالت :" المأذونية وظيفة قانونية  والمأذون موظف حكومى ذو طبيعه خاصه مهمته تسجيل  الإيجاب والقبول بين الزوج ووكيل العروس فى شكل عقد لحفظ حقوق الطرفين من نسب وميراث، لأن الزواج ينعقد شرعا بمجرد الإيجاب والقبول و المأذون دوره توثيق هذه اللحظات في عقد يحفظ الحقوق كما أنني درست الشريعة الإسلامية ولدي إلمام  كامل بأمور العقد والزواج والطلاق".

 

وتابعت :"عملت لاكثر من خمس سنوات في العمل التطوعي بجمعيات خيرية بالإسماعيلية وهذا اكسبني قدرات على التعامل مع الآخريين وتقبل الآخر وسهولة الاندماج مع الجميع"

 

وأوضحت أن لديها خطة لتوثيق كافة المشكلات والمواقف التي ستواجهها فور استلام عملها سواء في حالات الزواج أو الطلاق واستخلاص التجارب الحياتية منها و إعداد كتاب عن حل مشكلات الزواج

 

 

وعن إشها الزواج بالمساجد  قالت :"ما أقوم به سيكون عمل إداري في مكتبي و سأقوم بإيفاد أحد العاملين من المكتب للمسجد في حالة رغبة أسرة العروسين  في الإشهار بالمسجد".

 

 

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان