رئيس التحرير: عادل صبري 08:02 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

هجمات على أكثر من 23 مركزا للشرطة

هجمات على أكثر من 23 مركزا للشرطة

تقارير

جانب من أحداث اليوم

هجمات على أكثر من 23 مركزا للشرطة

الأناضول: 14 أغسطس 2013 17:17

 

تعرض 23 مركزا للشرطة في عدة محافظات مصرية لاعتداءات خلال احتجاجات على فض اعتصامات مؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، بحسب شهود عيان.

ففي القاهرة هاجم متظاهرون غاضبون قسمي شرطة التبين وحلوان (جنوب)، حيث أضرموا النيران في الأول وحاصروا الثاني منذ صباح اليوم. كما هاجم متظاهرون مجهولون مقر قسم شرطة مدينة نصر (شرق).

وسجلت محافظتا الجيزة  (المتاخمة للعاصمة) والمنيا (جنوب البلاد) أكبر نسبة لمهاجمة أقسام الشرطة، حيث تم استهداف 4 أقسام شرطة في كل منهما.

ففي الجيزة هاجم محتجون غاضبون أقسام أطفيح، والوراق، والطالبية و6 أكتوبر.

فيما شهد قسما شرطة مطاي، وقسم العدوة، ونقطة شرطة الحواصلية في محافظة المنيا محاولات اقتحام، كما اقتحم متظاهرون غاضبون مركز شرطة مغاغة وأشعلوا النيران به وقاموا بتهريب المساجين المتواجدين بداخله، واستولوا على محتويات المبنى.

وفي محافظة بني سويف (جنوب)، حاول مؤيدون للرئيس المعزول اقتحام قسمي شرطة بني سويف، والوسطى، كما أضرموا النار في قسم شرطة بندر بنى سويف، وفر كافة السجناء المحتجزين به.

كما اقتحم المئات من المتظاهرين الغاضبين لفض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر مقر الأمن الوطني ببني سويف وأشعلوا به النيران بعد تدمير محتويات المبنى.

وفي الفيوم (جنوب) هاجم متظاهرون غاضبون لفض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر قسمي شرطة "أبشواي" و"طامية".

وفي الإسكندرية (شمال) هاجم متظاهرون أقسام شرطة العامرية وباب شرق والعطارين والإبراهيمية.

وهاجم متظاهرون غاضبون قسم شرطة واحد في محافظة الشرقية (شرق دلتا نيل مصر) هو (قسم شرطة الغرين)، وشمال سيناء (قسم شرطة بئر العبد)، وأسوان (قسم شرطة أسوان).

وحمَّلت وزارة الداخلية في بيان لها قيادات جماعة الإخوان المسلمين المسؤولية عن ذلك، قائلة إن القيادات أصدرت تعليمات لأنصارها بمهاجمة أقسام الشرطة.

وقالت الوزارة إن المتابعة الأمنية كشفت "صدور تعليمات من قيادات جماعة الإخوان المسلمين إلى كوادرها بالمحافظات والمراكز بمهاجمة أقسام ومراكز الشرطة، وأنه قد بدأ تنفيذ المخطط في بعض المحافظات مثل (القاهرة – بنى سويف - المنيا – أسيوط )".

وفي المقابل تتهم جماعة الإخوان المسلمين النظام الحاكم الحالي في البلاد بجر البلاد إلى حرب أهلية عبر الاعتداء على معتصمين "سلميين".

وأعادت هذه الأحداث أجواء الاشتباكات بين المتظاهرين والشرطة خلال ثورة ثورة 25 يناير /كانون الثاني عام 2011، والتي أعقبها انسحاب الشرطة من الشوارع ونزول الجيش لحماية المنشآت الهامة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان