رئيس التحرير: عادل صبري 04:51 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| طوابير البنزين "تخنق" قنا .. وطلاب: "السواقين بيستغلونا"

بالصور| طوابير البنزين تخنق قنا .. وطلاب: السواقين بيستغلونا

تقارير

طوابير الوقود بقنا

و"التموين" تضخ كميات إضافية..

بالصور| طوابير البنزين "تخنق" قنا .. وطلاب: "السواقين بيستغلونا"

وليد القناوى 03 أكتوبر 2015 15:56

"طوابير امتدت لعشرات الأمتار.. اشتباكات بالأيدي بين السائقين.. رفع التعريفة المقررة من قبل سائقي السرفيس والتاكسي.. انتعاش للسوق السوداء" هكذا هو الحال في محافظة قنا، للأسبوع الثاني على التوالي؛ بسبب عجز الوقود، وبخاصةً "بنزين 80" بسبب نقص كميات الوقود الواردة من حصة المحافظة.

 

سائقو سيارات الأجرة استغلوا الأزمة من خلال رفع تعريفة الأجرة داخل مدينة قنا ومراكزها، بدعوى وقوفهم لساعات أمام المحطات للحصول على البنزين واضطرارهم إلى استخدام بنزين 92 الأغلى ثمنًا.

 

"مصر العربية" رصدت الأزمة، فقال محمد جاد، سائق تاكسي إنَّ الأزمة تفاقمت بشكل كبير وتسبَّبت فى تعطل معظم سيارات التاكسي والملاكي، لافتًا إلى أنَّه يقف الوردية كاملةً في طابور يتجاوز عشرات الأمتار قائلاً: "أيوة رفعنا الأجرة هنعمل إيه، طول الليل واقفين في طابور عشان لتر بنزين، وعلينا أقساط العربية".


عبيد خلف، صاحب تاكسي، اشتكى أيضًا من أزمة نقص البنزين قائلاً: "يرضي ربنا إننا نقضي اليوم كله ندور على البنزين وبعد ما استنى ساعات في الطابور أوصل لماكينة البنزين ألاقي العامل يقولي مفيش شطبنا.. لازم المسؤولين يتحركوا لإن الأزمة هتخرب بيوتنا".


وأضاف خلف أنَّ عددًا من السائقين لجأوا لحيل جديد لبيع البنزين في السوق السوداء، من خلال تفويل تانك السيارة كاملاً ثم تفريغه في جراكن وتخزينه بكميات كبيرة وبيع اللتر منه بثمانية جنيهات.  


ووسط حالة من الغضب، اشتكى عدد من طلاب الجامعة والأساتذة بسبب انتظارهم بالساعات داخل مجمع المواقف بحثًا عن سيارات السرفيس، التى لم تضرب الأزمة سيارتهم بعد لتوافر السولار إلا أنَّ اختفوا من المدينة.


يقول أحمد حسين طالب جامعي: "أنا باستنى بالساعات في الموقف علشان ألاقي أي سيارة أجرة، وبكون مضطر إني أركب تاكسي والأجرة بتوصل لـ 20 جنيه".

 

ويشير مكرم علي أستاذ بجامعة جنوب الوادي إلى أنَّه ترك سيارته الخاصة بسبب أزمة البنزين في المحافظة منذ فترة وبدأ يستقل السيارات الأجرة لعدم قدرته على الحصول على البنزين، مشيرًا إلى أنَّ المحافظة كل فترة تشهد مثل هذه الأزمات دون أي طرق جديدة لحلها.


بدورها، أعلنت مديرية التموين بقنا ضخ 700 طن من السولار و280 طنًا من بنزين 80، و150 طنًا من بنزين 92 لمواجهة الأزمة.

 

وأرجع مسؤولو شعبة المواد البترولية باتحاد الغرف التجارية، الأزمة الحالية بسبب حدوث نقص في الضخ بواقع 50% نتيجة لتوقف معامل التكرير أكثر من ثلاثة أيام طوال فترة عيد الأضحى المبارك، بالإضافة لحدوث تقليل في التوريد من جانب شركات التوزيع.

 

وقال محمد سعد الدين عضو شعبة البترول إنَّ الأزمة مازالت مستمرة منذ عيد الأضحى ولم تساهم زيادة معدل الضخ من جانب البترول في القضاء على الأزمة نتيجة لتعطش السوق في الوقت الحالي.


وأضاف في تصريحاتٍ لـ"مصر العربية" أنَّ نسبة العجز وصلت في الفترة الحالية لـ 50% هو ما تسبَّب وبشكل كبير في ارتفاع أسعار البنزين داخل السوق السوداء حتى وصلت الصفيحة البنزين لـ 50 جنيهًا، مؤكدًا أنَّ شركات التكرير توقفت عن العمل خلال إجازة العيد ، وهو السبب الرئيسي في الأزمة الحالية.

 

 

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان