رئيس التحرير: عادل صبري 01:29 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عم سعيد بائع الفخار: الرزق قليل والمرافق مش سايبانا في حالنا

عم سعيد بائع الفخار: الرزق قليل والمرافق مش سايبانا في حالنا

نهال عبد الرءوف 26 سبتمبر 2015 12:14

مع كل موسم وعيد يفترش عم سعيد بضاعته من أكواب وأطباق الفخار بحدائق الملاحة بالإسماعيلية، منتظرا القليل من الرزق ليساعده على إعالة أسرته بعد أن فقد مهنته كسائق بسبب مشاكل فى النظر، لتلاحقه مشاكل المرافق بكل مكان يفترش به حتى فى موسم الأعياد لتنطفئ معها بهجة العيد وفرحته.

"رزق العيد ما بقاش زى الأول والعملية مريحة ومافيش إقبال والمرافق مش سايبانا في حالنا"، هكذا بدأ عم سعيد جلال بائع الفخار حديثه لـ "مصر العربية"، قائلا إنه يعمل فى الفخار منذ عدة سنوات بجانب مهنته كسائق، إلا أنه بعد أن ضعف النظر لم يعد له مهنة يقتات منها غير بيع الفخار، موضحا أنه يفترش طوال العام بمنطقة الشيخ زايد، وفى موسم الأعياد وشم النسيم افترش بحدائق الملاحة ساعيا نحو رزق العيد.

وتابع أن بيع الفخار هو رزقه الوحيد هو وبناته إلا أن "المرافق" دائما ما تلاحقه حتى في العيد، فلا يسمحوا له بالافتراش للاسترزاق فى العيد، مشيرا إلى أنه لم ينزل للعمل منذ 18 يوما بسب حملات المرافق المستمرة، مضيفا "أعرف أننا نسبب إشغال طريق ولكن ليس لنا مكان مخصص حتى نقف به، وعندما يتم تخصيص مكان يكون غير مناسب وليس به إقبال، كما حاولت إصدار رخصة لبناء كشك تم رفض طلبى فكيف أعيش أنا وأسرتي".

ولفت إلى أنه يعمل ببيع الفخار بالمواسم والأعياد منذ 6 سنوات، ودائما ما يكون الإقبال بشم النسيم أفضل لأنه يتردد على الملاحة العديد من الأفراد من مختلف المحافظات بخلاف العيدين، كما أن الإقبال فى عيد الأضحى هذا العام قليل جدا بالمقارنه بالأعوام الماضية، قائلا "مافيش بيع لا أول ولا ثانى يوم ومابعتش غير 10 كبايات بس إمبارح فرزق الأعياد ماعدش زى زمان".

وأضاف أنه اشترى البضاعة من تجار فى الزقازيق والإسكندرية بنظام "الآجل" فأقوم بسداد ثمنها بعد البيع، "ويارب نلم ثمن البضاعة عشان أسد التجار مايكنش علينا حاجة"، وتابع أن الأسعار زادت عليهم بسبب ارتفاع أسعار الوقود الذى رفع سعر النقل وبالتالى زادت أسعار البضاعة.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان