رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

فيديو| معهد الفتح الأزهري بأسوان.. منارة علم أطفأها الإهمال

فيديو| معهد الفتح الأزهري بأسوان.. منارة علم أطفأها الإهمال

تقارير

واجهة المعهد الازهري بكيما

فيديو| معهد الفتح الأزهري بأسوان.. منارة علم أطفأها الإهمال

منة الأسواني 23 سبتمبر 2015 12:30

لا تبعد أسواره سوى أمتار قليلة عن أكبر ترعة بأسوان (ترعة السيل) حتى تكاد تصل الرائحة لفصوله، تحيطه القمامة من كافة الجهات وكأنها ترحب بالزائرين.


لا تجد لملعبه ملامح سوى عارضة حديدية صدأت من الإهمال، وعَلَم توسط أرضية غير مؤهلة يملؤها النخيل وجزوع الأشجار المحترقة، إنه معهد الفتح المبين الابتدائي الأزهري بكيما، إحدى منارات العلم التي لطالما أهدت أوائل الطلاب للمحافظة، إلا أنها سقطت من حساب المسؤولين.
 

قال الأستاذ محمود عبدالله، ولي أمر أحد طلاب المعهد، إنه منذ أن التحق ابنه بالمعهد لم يشهد أي تقدم أو تطوير في مبناه، فمن الوهلة الأولى ترى أن المعهد وكأنه مكان مهجور خُصص للقمامة، فلا لافتة أو نوافذ زجاجية أو حتى أبواب سليمة.
 

وأضاف أنه دائما ما يشتكي الأطفال من سوء الملعب والذي لا يختلف عن الشارع، فلا نجيلة ولا أرضية مجهزة أو عارضات أو أي وسيلة ترفيه للطفل، كما أن وضع المبنى الداخلي سيئ خاصة دورات المياة، بحسب قوله.
 

ومن جانبها أكدت سيدة عوض، إحدى أولياء الأمور، أن موقع المدرسة ينذر بالخطر على الأطفال، موضحة أنه يقع على ضفة ترعة السيل، ويضطر الطفل لعبور كوبري صغير وصولاً للمدرسة، كما أن الرائحة الكريهة تعد الصاحب الأول لهم بالمعهد، وتهدد صحتهم بعد استنشاقهم روائحة النفاذة.
 

وتابعت: "أراهن إن منطقة الأزهر تقول أن المدرسة فيها أي مواصفات تشرفها بأنها تكون معهد نموذجي، أنا حاسة أنهم بنوا المعهد ونسيوه تماما، مع أن أولادنا متفوقين والمدرسين ممتازين".
 

وأشار أحمد عوض، ولي أمر، إلى أن من يرى المعهد يعلم أنه أسوأ من حال السجون، حتى الأماكن المخصصة لكي يشرب منها الأطفال غير مؤهلة، فهو مبني عشوائي من الأسمنت مثبت به عدد من "الحنفيات".
 

وأردف: "المعهد مساحتة كبيرة لكن غير مستغلة، وكمان كوم الزبالة والروبابيكيا اللي حواليه بيجيب حشرات في الصيف خصوصا العقارب، وبصراحة إحنا زقنا من الشكوى، واللامبالاه من المسؤولين".
 

وحاولت "مصر العربية" الحصول على رد من مدير المدرسة لمعرفة عدم دخول المعهد في خطط التطوير، إلا أنه رفض التصريح بأي تعليق، كما حاولنا التوصل لمدير المنطقة الأزهرية الشيح أحمد عبد الحميد، والذي وجدناه خارج البلاد لتأدية فريضة الحج، ورفض أي من وكلائه بالمنطقة الأزهرية التواصل معنا مبررين بأن لديهم تعليمات مشددة بعدم الحديث مع الإعلام.
 

شاهد الفيديو

 

السور الخلفي  اصبح مركنا للروبابيكا

جانب من فناء المدرسة

اسوار المعهد الأزهري

الفناء الداخلي للمعهد

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان