رئيس التحرير: عادل صبري 10:21 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

في يوم عرفة.. أمة الإسلام تشهد لرسولها

في يوم عرفة.. أمة الإسلام تشهد لرسولها

تقارير

يوم عرفة أعظم أيام العام

في يوم عرفة.. أمة الإسلام تشهد لرسولها

سمير حشيش 21 سبتمبر 2015 11:06

يوم عرفة هو يوم الحج الأكبر، وهو خير أيام العام، فهو في الأيام كليلة القدر في الليالي، وهو يوم مشهود يتجلى الله فيه بالرحمة على عباده ما لا يكون في غيره.


وهذه بعض فضائل يوم عرفة:


1- يوم الركن الأعظم في الحج:

الوقوف بعرفة هو أعظم ركن في الحج، بل هو الحج فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم "الحج عرفة" وكل مناسك الحج الأخرى قد يجبرها الذبح عدا الوقوف بعرفة لا يجبره شيء، ومن فاته الوقوف بعرفة فاته الحج، وسماه الله تعالى في القرآن "يوم الحج الأكبر".


2- يوم كمال الدين وتمام النعمة:

يوم عرفة أكمل الله فيه الملة، وأتم به النعمة، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: إن رجلا من اليهود قال: يا أمير المؤمنين آية في كتابكم تقرؤونها، لو نزلت علينا معشر يهود لاتخذنا ذلك اليوم عيدا. قال: أي آية؟ قال: "الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا" (سورة المائدة:5 ) قال عمر: قد عرفنا ذلك اليوم الذي نزلت فيه على النبي صلى الله عليه وسلم وهو قائم بعرفة يوم الجمعة.

 

3- يوم العتق من النار:

قال النبي صلى الله عليه وسلم: "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة" رواه مسلم في صحيحه.

 

4- يوم المباهاة بأهل الإيمان:

قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء" رواه أحمد وصححه.


عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ ـ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا ـ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ عَشِيَّةَ عَرَفَةَ يَنْزِلُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِيهِ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا ، فَيَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى لِلْمَلائِكَةِ : انْظُرُوا إِلَى عِبَادِي هَؤُلاءِ شُعْثًا غُبْرًا جَاءُونِي مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ضَاجِّينَ يَسْأَلُونِي رَحْمَتِي وَلَمْ يَرَوْنِي ، وَيَتَعَوَّذُونَ بِي مِنْ عَذَابِي وَلَمْ يَرَوْنِي . فَلَمْ يُرَ يَوْمٌ أَكْثَرُ عَتِيقًا وَلا عَتِيقَةً مِنْهُ ، وَلا يَغْفِرُ اللَّهُ فِيهِ لِمُخْتَالٍ.

 

5- يوم الشهادة:

أخرج مسلم عن جابر أن رسول الله قال يوم عرفة في خطبة الوداع: "قد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به: كتاب الله، وأنتم تسألون عني فماذا أنتم قائلون؟ قالوا: نحن نشهد أنك قد بلغت، وأديت ونصحت. فقال بإصبعه السبابة، يرفعها إلى السماء وينكبها إلى الناس: "اللهم اشهد اللهم اشهد اللهم اشهد".

 

وفي هذا بيان لفضل أمة محمد بصدقها وشهادتها بالحق لرسولها، فإن الأمم السابقة ينكرون على رسلهم تبليغهم ونصحهم، وقد أخرج البخاري في صحيحه من حديث أبي سعيد الخدري عن النبي عليه الصلاة والسلام قال "يؤتى بنوح يوم القيامة، فيقول الله عز وجل له: يا نوح! فيقول: لبيك وسعديك يا رب! فيقول: هل بلغت أمتك؟ فيقول نعم يا رب! فيؤتى بأمته ويسألهم الله وهو أعلم: هل بلغكم نوح؟ فيقولون: ما جاءنا من بشير ولا نذير".

 

6- يوم يكفر سنتين:

أخرج الترمذي وكل أصحاب السنن -عدا الشيخين- عن أبي قتادة حارث بن ربعي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ إِنِّي أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ".

 

وأجمع العلماء على استحباب صوم يوم عرفة إلا لمن يقف بعرفة، فهو لهم يوم عيد لا يصح صومه، أما جماهير المسلمين فيصومونه طمعا في الأجر والمثوبة والمغفرة من الله تعالى.

 

أعاد الله علينا وعلى المسلمين هذه الأيام بخير الدنيا والآخرة، والمغفرة والعتق من النار، وكتب الله لنا أجمعين حج بيته الحرام حجا مبرورا مقبولا.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان