رئيس التحرير: عادل صبري 05:17 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| أمل تتحدى التقاليد بخوض اﻻنتخابات لتعيد أهالي رفح لمنازلهم

بالصور| أمل تتحدى التقاليد بخوض اﻻنتخابات لتعيد أهالي رفح لمنازلهم

تقارير

امل ماضي - سيناء

بالصور| أمل تتحدى التقاليد بخوض اﻻنتخابات لتعيد أهالي رفح لمنازلهم

إياد الشريف 21 سبتمبر 2015 09:52

خلافا لعادات وتقاليد شمال سيناء التي تحتفظ بالطابع للبدوي، قررت أن تخوض اﻻنتخابات البرلمانية، فى أصعب دائرة على مستوى المحافظة وهى الدائرة الثانية برفح التى تضم قسمى الشيخ زويد ورفح.

أمل فواز ماضى ابنة مدينة رفح التي تعمل حاليا فى جهاز تعمير شمال سيناء بالعريش و حصلت على رمز ساعة اليد لخوض انتخابات مجلس النواب القادمة

 

المرشحة الوحيدة بشمال سيناء شرحت لـ "مصر العربية" أسباب خوضها للانتخابات البرلمانية بقولها  إن قرار ترشحها لمجلس النواب لم يكن صدفة بل مخطط له بدعم من الأهالي ورموز القبائل برفح والشيخ زويد.

 

و اعتبرت أن قرار خوض اﻻنتخابات بمثابة تحدي كبير  في الدائرة التى أصبحت شبه خالية من المواطنين بعد انتقال سكانها المقيمين فى المنطقة الحدودية برفح، و معظم أهالى القرى والتجمعات الواقعة جنوب الشيخ زويد للإقامة فى تجمعات أخرى بالعريش وبئر العبد.

 

و عن طموحاتها داخل البرلمان قالت أمل :"سأعمل جاهدة على عودة أهل رفح الذين اضطروا لترك منازلهم ومزارعهم ورغبتهم فى العودة إليها مرة أخرى بعد تحسن الظروف الأمنية ، لأنهم تركوها رغما عن إرادتهم ولو حتى تم استبدال تلك الاراضي بأخرى قريبة منها ولكن داخل نطاق منطقة رفح".

 

و اعتبرت أن مدينة رفح الجديدة المقرر  إقامتها لا تلبى احتياجات أبناء رفح الأصليين ولا تعبر عن طموحاتهم أو تعوضهم عما تركوه من منازل ومزارع وممتلكات أخرى اضطروا لتركها بعد إخلاء المنطقة  الحدودية، متسائلة :" كيف يمكن لعائلة كانت تسكن في فدانين وبيت يرمح فيها الخيال ، أن تسكن في بيت آخر مساحته 80 متر أو بشقة في عمارة ، ده كلام لا يناسب عائلات وأهالي رفح".

 

و عن ظروفها الحياتية، أوضحت أمل أنها اضطرت لترك مدينة رفح لوقوع منزلها ضمن إخلاء المرحلة الأولى فى المنطقة الحدودية، ولكن بقى أهلها وعدد من الأهالى لرعاية مزارعهم وأراضيهم الزراعية التى لم تطلها عملية الاخلاء .

 

وتابعت : "أقيم حاليا في العريش وأتواصل بصفة دائمة مع أهالي دائرتي المقيمين فى العريش وبئر العبد وغرب العريش للحصول على دعمهم ومساندتهم لأكون صوتهم الذي خرج من وسطهم معبرا عن مظالم أهل سيناء و أوجاعهم وآمالهم وآلامهم تحت قبة البرلمان".

 

و لفتت أمل إلى أن منطقتها تعاني من مشاكل تعليمية وصحية بعد تدمير غالبية المدارس و  عدد من الوحدات الصحية في اﻻشتباكات المسلحة.

 

و لفت إلى معاناة الاهالي من مشاكل نقص المرافق وخدمات البنية الأساسية كانقطاع الكهرباء و ما ترتب عليه من انقطاع المياه، خاصة أن جميع الآبار

تعمل بالكهرباء، وأدى ذلك الى جفاف الآبار وتدمير الأراضى الزراعية .

 

وأوضحت أنها ستطالب من تحت قبة البرلمان بضرورة التركيز على الاهتمام بالتوعية الدينية والتعليم لنبذ العنف والتطرف والتصدى للإرهاب والفكر المتطرف، و الاهتمام بالمرأة من حيث التعليم والرعاية الصحية.

 

و اعتبرت أمل أن البطالة وعدم وجود فرص عمل للشباب أهم أسباب الارهاب والأوضاع السيئة فى المجتمع السيناوي، مطالبة الدولة بالاهتمام بإنشاء المصانع وتصنيع منتجات البيئة وثروات سيناء الكثيرة لتشغيل المواطنين.

 

وطالبت أمل ماضي ،الأجهزة المعنية بتيسير وصول الناخبين الى مقراتهم الانتخابية للإدلاء بأصواتهم ، بعد أن تم إلغاء بعض المقرات بسبب الظروف الأمنية والحرب على الارهاب بمدينتي الشيخ زويد ورفح.

 

إقرأ أيضا :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان