رئيس التحرير: عادل صبري 12:02 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أهالي الإسماعيلية: اللي تعوزه المدارس يحرم على العيد

مع تزامن الدراسة والأضحى..

أهالي الإسماعيلية: اللي تعوزه المدارس يحرم على العيد

نهال عبد الرءوف 15 سبتمبر 2015 17:02
"اللى تعوزه المدارس يحرم على العيد".. هكذا يتحدث أهالى الإسماعيلية عن معاناتهم مع قدوم موسم المدارس وما يحتاجه من مصاريف مع عيد الأضحى المبارك، ليجد الأهالى انفسهم محاصرين ما بين مستلزمات المدارس التى ارتفعت أسعارها بشكل جنونى، ومستلزمات العيد التي أصبحت فيها اللحوم أسعارها خارج حدود اللامعقول.
 
غادة محمود موظفة تروى معاناتها لـ"مصر العربية" قائلة: إن" أسعار مستلزمات المدارس من ملابس وحقائب مرتفعة جدا خاصة من لديه أطفال في مراحل دراسية مختلفة، فأطقم المدارس وحدها سيكلفنى اكثر من ألف جنيه هذا غير مصاريف الحقائب والكتب والدروس الخصوصية، اتصدمنا بصراحة من الأسعار واحنا كمان خارجين من مصاريف عيد صغير، وداخلين على مصاريف عيد كبير، وفيه كتب ودروس نعمل ايه بقى".
 
وأضافت نحاول أن ندبر مصاريف المدارس من خلال الدخول فى جمعيات حتى نستطيع شراء مستلزمات المدارس، ومصاريف عيد الأضحى هانضحى بيها وممكن ما ناكلش لحمة ولا نجيب لبس عيد عشان نوفر مصاريف المدارس اهم حاجة مستقبل اولادى".
 
والتقطت هالة عبد الله -ربة منزل- طرف الحديث قائلة إن أسعار الزى المدرسة مرتفعة جدا، فسعر اطقم المدرسة ما بين 75 و85 جنيه، هذا غير باقى المستلزمات من أدوات وكشاكيل وحقائب وغيرها التى اشتريها لكل طفل من أطفالى الثلاثة الذين مازالوا بالمرحلة الإبتدائية.
 
وأضافت المصروفات خلال هذا الشهر كثيرة ما بين مستلزمات مدارس واستعدادات عيد الأضحى من لحوم وغيرها، كل ذلك زاد من اعباءنا المالية، الأمر الذى دفع زوجى إلى أن يجعل مسؤلية مصروف المنزل فى يدى حتى اتمكن من تدبير ما يكفى لشراء الضروريات.
 
وتابعت أن زيادة المصروفات دفعتنا للتضحية بعدم شراء ملابس جديدة لأطفالى بالعيد والإكتفاء بملابس عيد الفطر التى مازالت جديدة وصالحة خاصة وأننا مازلنا فى فصل الصيف، قائلة "لبس المدارس أولى من لبس العيد".
 
وقال أسامة صبرى -طالب- أسعار مستلزمات المدارس مرتفعة جدا خاصة الزى، حيث وصل زي المدرسة الخاص بشقيقتى نحو 200 جنيه، هذا غير مصاريف الحذاء والحقيبة وغيرها.
 
وأضاف مصاريف مستلزمات المدارس وحدها ستتجاوز الـ 1700 جنيه، الأمر الذى دفعنا للدخول في جمعيات عشان نوفر المصاريف، قائلا "وممكن ما نجبش لحمة فى العيد، أحنا ما عدناش حاسين بعيد".
 
فوزية محمد -ربة منزل- قالت :" الأسعار مرتفعة جدا ولدى 4 أطفال فى مراحل التعليم المختلفة وسيكلفنا الزى وحده 2000 جنيه، لأن كلا منهم مقبل على مرحلة دراسية جديدة ويحتاج إلى زى جديد.
 
وأضافت "لبس المدرسة أولى من لبس العيد، لبس العيد الصغير لسه جديد يمشى، وربنا يسهل ونقدر نجيب لحمة، بنيجى على نفسنا عشان خاطر اولادنا".
 
من جانبه، قال أحمد حسن -بائع- إنه لا يوجد زيادة كبيرة فى أسعار الزى المدرسى هذا العام، فسعر القميص يبدأ من 25 جنيه، والبنطال 65 جنيه، أما بدلة المدرسة تتراوح أسعارها من 90 لـ  100 جنيه.
 
وأضاف أن المشكلة ليست فى زيادة الأسعار ولكن المشكلة أن المواطنين ليس معهم ما يكفى لشراء مستلزمات المدارس، قائلا "الناس مش معاها فلوس تشترى طالعين من مصاريف عيد وداخلين على مصاريف مدارس وعيد كبير".
 
وتابع يوجد ركود فى السوق عن العام الماضى، والمشترى دائما ما يفاصل بالسعر حتى يحصل على أقل سعر ممكن، ونحن كبائعين نعانى من ركود الأسواق وما نحققه من مكسب يكون ضئيل للغاية.

 

 

 

اقرأ ايضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان