رئيس التحرير: عادل صبري 12:35 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| أصحاب ورش الأنفوشي المحترقة: كله راح والدولة نسيانا

بالفيديو| أصحاب ورش الأنفوشي المحترقة: كله راح والدولة نسيانا

تقارير

حريق ورش صناعة السفن

بالفيديو| أصحاب ورش الأنفوشي المحترقة: كله راح والدولة نسيانا

رانيا حلمي 14 سبتمبر 2015 16:36

"كله راح.. والدولة نسيانا".. هكذا عبّر أصحاب ورش صناعة السفن المتفحمة، بمنطقة الأنفوشي، عن حزنهم الشديد على تدمير ورشهم بعد نشوب حريق هائل مساء أمس الأحد، متهمين الحكومة بتجاهلهم وعدم حمياتهم من المنحرفين والخارجين عن القانون.

لم يتمكن عم "محمد السيد" من حبس دموعه فقال صارخًا، "كله راح مبقاش في حاجة وماحدش يعرف الحقيقة فين؟" مشيرًا إلى أن ورشته كانت تضم حجرات نوم خشبية، ومعدات حيث توجه لصناعها بعد ركود صناعة السفن.

وأضاف "السيد" أن عدد سيارات الإطفاء التي تواجدت وقت الحريق كانت واحدة فقط، مطالبًا بإعادة إصلاح الورشة كي يتمكن من إطعام أسرته.

وأكد الحاج "صلاح مسعود" أن عدد الورش التي حرقت هي 5 فقط، لافتًا إلى أن سبب الحريق قد يكون ماسًا كهربائيًا، وأنهم لا يعلمون شيئًا عن الورش منذ توجههم إلى منازلهم، حيث إن محيطها يصبح مأوى لمتعاطي المخدرات، مرجعًا ذلك لعدم وجود تأمين في الورش.

 

وأوضح "مسعود" أن كل ورشة تضم معدات بحرية واكسسوارات خاصة بالـ "لانشات" يقرب ثمنها من 500 ألف جنيه، مضيفًا أن ذلك هو الحريق الخامس الذي ينشب في الورش، وأنهم طالبوا الحي بترخيص مبانٍ بدلا من الورش الخشبية، إلا أن الحي يرفض.

وطالب بإقامة سور حول المنطقة وتقنين دخولها بترخيص يتبع للمخابرات، حتى يتم القضاء على ظاهرة تواجد متعاطي المخدرات في محيط الورش، مؤكدًا أن ذلك يعد إهمال من الدولة، معلقا "أحنا مش حنفتح ورش نشتغل فيها ونبقى واجهة في صناعة اليخوت ونتبهدل"

وتساءل "مسعود" عن دور الدولة في حماية صناع السفن من المنحرفين، مشيرًا إلى أن سيارات الإطفاء تمكنت من إطفاء الحريق عقب تفحم الورش، وطالب بإيجاد حل لاستبدال الأموال المحترقة بغيرها من البنك المركزي كتعويض للمتضررين.

 

شاهد الفيديو..

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان