رئيس التحرير: عادل صبري 06:57 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو| "الحاج يسري".. من حرس الحدود لـ"الدلكة والخُمرة السودانية"

بالفيديو| الحاج يسري.. من حرس الحدود لـالدلكة والخُمرة السودانية

تقارير

الحاج عبد المجيد يسري

تحدَّى قسوة الظروف وافترش الرصيف بحثًا عن "قوت يومه"

بالفيديو| "الحاج يسري".. من حرس الحدود لـ"الدلكة والخُمرة السودانية"

منة الأسواني 12 سبتمبر 2015 17:11

عشرات السنوات قضاها الحاج "يسري"، ابن محافظة أسوان، متطوعًا بسلاح حرس الحدود، قادته الظروف والأيام إلى الاستقالة رغمًا عنه، حيث اضطر إلى التواجد إلى جانب زوجته المريضة.

 

يقول الحاج عبد المجيد يسري، 64 عامًا من مواليد محافظة أسوان، لـ"مصر العربية": "عملت بسلاح حرس الحدود بعد أن عشقت تراب هذا البلد إلا أنَّ ظروف أسرتي وزواج أولادي ومرض زوجتي دعتني لتقديم الاستقالة لأجد نفسي أواجه الحياة دون مصدر رزق".

 

وأضاف يسري: "كل الأبواب أُغلقت أمامي، المحافظة لم ترحمني أو تقدم لي يد العون، طالبت بكشك لبيع مواد غذائية، وبالفعل حصلت على الموافقة إلا أنَّ المسؤولين ماطلوا في الأمر لمدة سنة ونصف، ولم أحصل على الكشك".

 

بعد عامٍ ونصف من التجول بحثًا عن مصدر رزق يكفل له حياة كريمة، ويوفر علاج زوجته، تحدَّى "الحاج يسري" النظرة الاجتماعية وعادات قبائل الصعيد، ليعمل في مجال "المستحضرات النسائية السودانية"، ويجلس على الرصيف بقرب لبائعات السودانيات بوسط ميدان المحطة بأسوان .

 

يقول الحاج يسري: "مفيش وظيفة ولا معاش يبقى لازم أتصرف، والمجال ده مشهور في أسوان، ومن هنا بقيت أجيب المستحضرات السودانية وأبيعها للبنات والسيدات هنا في أسوان، والحمد لله الحال ماشي، لكل البلدية محنة حياتي ومجنناني".

 

وأوضح أنَّ أشهر ما يبيعه هو "الخُمرة  والدلكة السودانية"، وهي مواد تستخدم للعرائس، فتعطي العروس رائحةً مميزةً لمدة 15 يومًا متواصلاً، ما يجعل الإقبال عليها كبير جدًا في المحافظة، لا سيما في موسم الأفراح خلال فصل الصيف.

 

وواصل حديثه: "الحناء والكركديه السوداني من البضائع الرائجة أيضًا، وأسعارها مناسبة للأسر البسيطة ما بين جنيهين وعشرة جنيهات".

 

واختتم حديثه: " كل ما أتمناه هو تقدير لسني الكبير وحالتي المعيشية، وتوفير الكشك لي أو صرف معاش، ومنذ عدة أشهر جاء أحد الباحثين الاجتماعيين من القاهرة وأكد لي أنَّه سيتم توفير معاش لي إلا أنَّه لم أرَ شيئًا حتى اليوم".


  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان