رئيس التحرير: عادل صبري 04:41 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

معتصمو "التحرير" ينتقدون زيارة الوفود الأجنبية لـ"الإخوان"

معتصمو التحرير ينتقدون زيارة الوفود الأجنبية لـالإخوان

تقارير

التحرير

مؤيدين لتأجيل فض اعتصام "النهضة" و"رابعة"

معتصمو "التحرير" ينتقدون زيارة الوفود الأجنبية لـ"الإخوان"

كتب ـ أحمد بشارة: 06 أغسطس 2013 17:14

 

خيامٌ معظمها خاوية , وأناسٌ يحتمون من شدة الحرارة فى المساجد ، ثابتون على مبدئهم رافعين شعار "اليأس خيانة" .

 

تلك هي الكلمة التى يبقى عليها معتصمو التحرير أمام أعينهم لاستكمال أهداف ثورتهم العظيمة ، بعد ما يقرب من شهر على الموجة الثالثة "30 يونيو" من ثورة يناير 2011 .

ما يقرب من عشرين شخصاً يفترشون خيامهم ، نائمين متعبين من شدة الحرارة ، متمنين نصراً من الله وفتحاً مبيناً ، هؤلاء من تبقوا من الملايين التى زحفت لتأييد وتفويض القوات المسلحة لمحاربة ما يسمونه "الإرهاب" .

                              الوفد الأجنبي وزيارة قيادات الإخوان

قوبلت زيارة الوفود الأجنبية لقيادات جماعة الإخوان المسلمين ، باستياء معتصمي التحرير والمعروفين "بمفوضي السيسي" ، معتبرين ذلك تدخلاً فى الشئون المصرية, متهمين قيادات الإخوان بالعمالة والسماح لجهات أجنبية بالتدخل فى الشأن المصري .

فقد اتهم نور الشريف أحد معتصمي التحرير ، تلك الوفود الأجنبية بالانحياز لفصيل على حساب فصيل آخر ، مشيراً إلى أنه بتلك الزيارات تقوم بتدعيم "الإرهاب" على حد وصفه، موجهاً رسالة لهم "إذا أردتم تفقد الوضع كاملاً فالأجدر ان تزوروا ميدان التحرير هو الاخر لكي تكتمل لكم الصورة" .

وهذا ما اتفق عليه جاسر الصبر أحد المعتصمين، مضيفاً أنه بتلك الزيارات سوف تعطيهم شرعية مرة أخرى ، وطالب تلك الوفود بزيارة الأطفال التى يقومون بإحضارهم من الملاجئ وغيرها لجعلهم حائط صد أمام الجيش والشرطة لمنع فض الاعتصامات، كما طلب من الحكومة المصرية بالتدخل لمنع المتاجرة بهؤلاء الأطفال وطالبوهم بمنع دخول تلك الوفود الأجنبية داخل مصر .

                       تأجيل الجيش والشرطة فض اعتصامي رابعة والنهضة

على الرغم من المحاولات العديدة التى سعت إليها قوات الشرطة والجيش لفض إعتصامي النهضة ورابعة العدوية , إلا أنه فى الوقت الحالى تشهد الساحة السياسية هدوءا نسبياً ، بعد عدة اجتماعات سرية وغيرها من المناقشات لتفادى وقوع خسائر فى الأرواح الفترة القادمة، خلال فض تلك الاعتصامات .

 

فقد زادت الحيرة بين معتصمي التحرير حول تأجيل قرار فض إعتصام النهضة ورابعة، حيث اعتبره البعض أمراً سياسياً والبعض الآخر اعتبره شيئا سيئا وينبئ عن مشاكل كبيرة سوف تحدث فى المستقبل .

وأعرب طارق سمير عن حيرته الشديدة حول تأجيل فض الاعتصام , وتساءل: لماذا لم يتم فض الاعتصام، بعد أن لقى السيسي تفويضا شعبيا جارفا له فى التحرير والاتحادية للقضاء والتصدى لما وصفة بالإرهاب ؟! .

 

فيما اعتبره البعض الآخر ما هى إلا عملية سياسية ومراوغة سياسية سوف تنتج عنها فض الاعتصام دون إراقة نقطة دماء مصرية واحدة، مؤكدين على ثقتهم فى الجيش والشرطة، مشيرين إلى أن الجيش والشرطة يسعون إلى عدم خسارة الأرواح وفض الاعتصام بطريقة ينبهر بها العالم .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان