رئيس التحرير: عادل صبري 01:02 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

معتصمو رابعة للداخلية: ننتظر الشهادة بفارغ الصبر

معتصمو رابعة للداخلية: ننتظر الشهادة بفارغ الصبر

تقارير

مظاهرات - أرشيف

معتصمو رابعة للداخلية: ننتظر الشهادة بفارغ الصبر

محمد سعد – عمرو عبدالله 01 أغسطس 2013 13:46

وسط حالة من التحدي استقبل معتصمو رابعة العدوية المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي خبر تكليف مجلس الوزاراء وزارة الداخلية باتخاذ مايلزم تجاه اعتصامي رابعة والنهضة للحفاظ علي الأمن القومي المصري.

وتساءل المعتصمون عن الأسباب التي تدفع "دولة الانقلاب" إلى استخدام الرصاص الحي ضد معتصمين سلميين يواجهون الموت بصدور عارية.
" خدمة الانقلاب"


"مصر العربية" غاصت بين المعتصمين لاستطلاع آرائهم بشأن التطورات الجديدة.

يقول كمال علي حسن مهندس بأحد شركات البترول: "هذه الحكومة غير شرعية وهم مجموعة من الطراطير يخدمون الانقلاب العسكري ويأتمرون بأمره" - على حد قوله.


وتساءل "اعتصامنا سلمي ماذا تريدون منا، ليس معنا سوى صدورنا العارية و فض اعتصامنا بالقوة إجرام في حق الشعب المصري يقضي على ما تبقى من ثورة 25 يناير وهو حق التظاهر والاعتصام السلمي".


الكيل بمكيالين

وأشار حسن إلي أن رئيس الوزراء حازم الببلاوي، عندما كان وزيرا للمالية في حكومة الدكتور عصام شرف قدم استقالته اعتراضا علي مقتل عشرين مصريا أمام ماسبيرو، فلماذا لم يقدم استقالته بعد استشهاد أكثر من 200 في مذبحة النصب التذكاري فجر السبت الماضي .


وأضاف أنهم يكيلون بمكيالين ففي عهد مرسى وصل المحتجون إلى أبواب قصر الاتحادية بل حاولوا خلع باب القصر، ولم يحرك وزير الداخلية وقتها ساكناً واليوم يمنعوننا من الوصول بمسيراتنا المؤيده للشرعية الى شارع الاتحادية .


وإذا حاولوا فض الاعتصام بالقوة سوف نقاوم وسنتصدى لهم حتى نموت ونحن نتظر الشهادة لأن قتلانا فى الجنة .


صمود للنهاية

بينما قال أحمد عبدالحليم الداخلية حاولت فض الاعتصام يوم الجمعة الماضي ولم تتمكن وبعد تفويض مجلس الوزراء للشرطة اليوم لقتلنا لا نملك إلا أرواحنا وأكفاننا موجودة معنا وكل من في الميدان مستعد لتقديم روحه شهيداً لله تعالى، وأقول لوزير الداخلية محمد إبراهيم : اتق الله سوف تسأل عن هذه الدماء يوم القيامة، بحسب وصفه .


وفي نفس السياق، قال عبدالوهاب أحمد" الداخلية خونة من أيام عبدالناصر وهم يقتلوننا ولو فضوا الاعتصام بالقوة فالموت اشرف لنا لأننا لا نريد العيش في بلد ظالم".


وأضاف قائلا: "صمود الشباب صد العدوان علينا يوم الجمعة الماضي وسنصمد جميعا إذا حاولوا فض الاعتصام مرة ثانية .
نصر أو شهادة


وقال أحمد معتصم : "مافعله رئيس وزراء الانقلاب بتفويضه الداخلية لفض اعتصامنا دليل على قلة حيلتهم وأنهم لم يكتفوا بالدماء التي سالت في مجزرتي الحرس الجمهوري والمنصة لكن إذا حاولت الداخلية فض اعتصام رابعة بالقوة فسنتصدى لهم فنحن لن نترك الميدان إلا في حالتين، الأولى بعد تحقيق أهدافنا وعودة الشرعية والثانية بعد أن نلقى الشهادة.


وأشار محمد شعراوي إلى أن الفريق أول عبدالفتاح السيسي ووزير الداخلية فشلا في فض اعتصام رابعة العدوية بالقوة في مجزرتي المنصة والحرس الجمهوري وحالياً يحاولون فضه مرة ثانية وهذا لن يحدث الإ بموت جميع معتمصي رابعة .


وقال سيد كرم ياوزير الداخلية دم الشهداء زادنا إصرارا وإحنا بالميدان حتى ننتصر أو نستشهد ولو "عايز" تفض الاعتصام تعالى .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان