رئيس التحرير: عادل صبري 11:15 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ضعف الأمن يثير قلق مستثمري المدن الصناعية بمصر

ضعف الأمن يثير قلق مستثمري المدن الصناعية بمصر

الأناضول 01 أغسطس 2013 09:42

قال عدد من رجال الأعمال العاملين في قطاع الصناعة المصري، إن ضعف الأمن وإجراءات التأمين والحماية فى المناطق الصناعية باتت تؤثر سلبيا على قدرات التشغيل والإنتاج للعديد من الشركات والمصانع العاملة بالمدن الصناعية .

وقال محمد المنوفي أحد كبار مستثمري مدينة السادس من أكتوبر الصناعية والرئيس السابق لجمعية المستثمرين بالمدينة، إن عددا من الشركات الصناعية تعرضت مؤخرا، لحوادث سرقة خزائنها، وتم الاستيلاء على أجور العاملين فيها، وكذلك المبالغ المخصصة لشراء مستلزمات الإنتاج.

وأشار إلى تعدد المشكلات المتصلة بغياب الأمن، مثل امتناع التجار عن دخول المدينة خشية السرقة، وتقليص ورديات العمل بالمصانع مع انحسار الأمن فى الفترات المسائية.

وأضاف "الظاهرة تزايدت بشدة حاليا مع تركيز قوات الأمن نشاطها بشكل رئيسي على مواجهة الاعتصامات السياسية".

وقال حازم الببلاوي رئيس حكومة مصر المؤقتة خلال مؤتمر صحفي عقد الاثنين الماضي، إن كل القرارات الاقتصادية بدون قيمة إذا غاب الأمن.

وأشار إلى أن الحكومة عازمة على مواجهة التحديات الأمنية وقطع الطرق حتى تظهر فعالية القرارات الاقتصادية.

وأصدر رئيس الجمهورية المؤقت عدلى منصور الأسبوع الجارى قرارات تتيح لضباط الجيش حق الضبطية القضائية وفوض بعض سلطات تتعلق بقانون الطوارئ لرئيس مجلس الوزراء.

وقال محمد المنوفى "الكثير من المصانع عجزت عن تلبية تعاقدات تصديرية لأسواق ليبيا والجزائر والسودان والعراق واليمن نتيجة تلك الأوضاع".

وأشار إلى أن الدولة تخسر بذلك الكثير من موارد من النقد الأجنبي، إضافة إلى جزء هام من الموارد السيادية التي تدخل عن طريق الضرائب أو تورد للبنوك من جانب الشركات المصدرة.

ولا تتوافر إحصاءات دقيقة حول الخسائر الناجمة عن ضعف الأمن فى المدن الصناعية خلال الفترة السابقة مع امتناع وزارة الداخلية المصرية عن إصدار تقرير الأمن العام السنوى والذى يحدد ملامح الجرائم الاقتصادية والجنائية .

وقال نجيب محفوظ، المدير العام بمجموعة شركات هائل سعيد انعم وشركاه اليمنية العاملة بمدينة العاشر من رمضان شرق القاهرة للأناضول، إن عدم استقرار الأمن له تداعيات سلبية على نشاط المجموعة على مدار العامين الماضيين.

لكنه استطرد قائلا: "عمدنا إلى رفع الإجراءات الأمنية وتأمين حاويات نقل البضائع للموانئ للقضاء على ظاهرة سرقة بعض محتوياتها والتى انتشرت كثيرا بعد ثورة 25 يناير 2011".

وتسببت مشكلة عدم توفر الأمن في المناطق الصناعية المختلفة، في هروب بعض المستثمرين وتخفيض الطاقة الإنتاجية والاستغناء عن أعداد من العمالة حسب تصريحات مسئولين بارزين فى جمعيات المستثمرين على مدار الفترة التالية لثورة 25 يناير 2011 .

وتفاقمت هذه الظاهرة مؤخرا مع توجيه قوات الأمن تركيزها للتصدي للمظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات شبه اليومية فى البلاد بعد ثورة 25 يناير بما شتت من تركيزها على مواجهة جرائم الأمن العام والجنائي حسب تأكيدات الكثير من المسئولين فى وزارة الداخلية وخبراء الأمن.

وشهدت مدن مصر الصناعية خاصة العاشر من رمضان وبرج العرب والسادس من أكتوبر عددا من الوقائع التي تعرضت فيها ممتلكات المصانع والمستثمرون للسرقة والسطو المسلح والتى تجاوزت إلى اختطاف بعض رجال الأعمال من جانب عصابات والمطالبة بفدية، مع الانفلات الأمني الذى أعقب ثورة 25 يناير 2011 .

من جانبه، قلل محرم هلال الرئيس التنفيذى للاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين المصريين من تخوفات البعض من المخاطر الأمنية التى يتعرض لها المستثمرون ورجال الأعمال قائلا  "إنه رغم الاعتصامات الحالية بالبلاد إلا أن الأمن تحسن كثيرا خلال الفترة الماضية مع الجهود المكثفة التى يبذلها رجال وزارة الداخلية" .

وتشهد محافظات مصر من حين لآخر احتكاكات بين مؤيدي الرئيس محمد مرسى والذى عزله الجيش فى 3 يوليو الماضي ومؤيدي خارطة الطريق والقرارات التى أعلنها وزير الدفاع عبدالفتاح السيسى عقب مظاهرات 30 يونيو.

وأضاف هلال "يجب أن ندرك أن الضغوط على الأمن كانت كبيرة فى الفترة الماضية بما يوجب على الجميع مساعدتهم من خلال تشديد الإجراءات الأمنية الخاصة بالمصانع" .

وأضاف "أتوقع أن تكون الفترة المقبلة مستقرة أمنية وخالقة لأجواء تساعد المستثمرين على التوسع فى استثماراتهم ..فمصر لاتزال جاذبة للاستثمارات العالمية خاصة فى مجال الصناعة".

ودفعت قوات الداخلية المصرية بنحو 70 تشكيلا من قواتها الأمنية للميادين العامة منذ 28 يونيو لتأمين المظاهرات المختلفة ومنع حدوث اشتباكات او احتكاكات بين المتظاهرين المؤيدين والمعارضين لعزل الرئيس محمد مرسى.

وقال محمود عبدالرحمن خبير الاستثمار المباشر "بلا شك تتسبب المظاهرات الحالية فى توجيه تركيز قوات الأمن إلى أكثر من موقع مما يعوق مهمتها الرئيسية فى حفظ الأمن العام".

وأضاف، أن المصانع والشركات الواقعة فى المدن الصناعية القريبة من الصحراء مثل السادات والعاشر من رمضان وبرج العرب تشدد من إجراءاتها الأمنية بشكل واسع خلال هذه الأيام.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان