رئيس التحرير: عادل صبري 09:20 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تقدير استراتيجي يدعو حماس "للتحشيد الشعبي"

تقدير استراتيجي يدعو حماس للتحشيد الشعبي

تقارير

مشعل وهنية

لتفادي تداعيات سقوط مرسي..

تقدير استراتيجي يدعو حماس "للتحشيد الشعبي"

الأناضول 28 يوليو 2013 11:20

قال تقدير استراتيجي نشره مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات (مستقل يهتم بالشأن الفلسطيني)، إن أحداث مصر، وعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي، يضع قطاع غزة، وحركة حماس في "مأزق كبير"، داعيا الحركة إلى التحشيد الشعبي حولها "حتى لا تقع في حالة من العزلة التي يراد فرضها عليها من قبل خصوم الداخل والخارج".

 

وطالب التقدير الذي أعده عدنان أبو عامر عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة الأمة في غزة، لصالح المركز الذي يتخذ من العاصمة اللبنانية بيروت مقرا له، حركة حماس بـ"إجراء مشاورات مكثفة مع قوى المقاومة في غزة، لتفويت الفرصة على إسرائيل في استغلال الانشغال المصري والعربي والعالمي بأحداث مصر وشن عدوان عسكري قاس عليها".


وقال التقرير إنه "يجب على حركة حماس القيام بحالة من التحشيد الشعبي والاصطفاف الجماهيري حولها، حتى لا تقع في حالة من العزلة التي يراد فرضها عليها من قبل خصوم الداخل والخارج، والقيام بكل ما تستطيع من إجراءات اقتصادية لتخفيف حدة الحصار التي زادت مع الإجراءات المصرية".
ودعا حركة "حماس" إلى عدم الوقوف في حالة الدفاع عن النفس أمام "حملة الشحن والتحريض، التي تمارس عليها وعلى الفلسطينيين في غزة من قبل بعض وسائل الإعلام المصرية".
وطالب مركز الزيتونة الحركة بالمبادرة إلى شنّ حملة مضادة تبرز حرصها على الأمن المصري، وجمع توقيعات من الداخل المصري لتبرئة ساحتها، ورفع دعاوى قضائية ضدّ من يُشهِّر بها، ويتهمها من غير سند قانوني.
وشدد على ضرورة أن تخاطب حماس "الأطراف الفلسطينية في الضفة الغربية، التي سعت لاستغلال الانقلاب في مصر من خلال تقديم تقارير مشوهة وكاذبة حول حماس والقطاع، لمطالبتهم بالكف عن ذلك؛ لما له من انعكاسات سلبية على ملف المصالحة، وعلى الشعب الفلسطيني في القطاع"، حسب قوله.
وقال التقدير الاستراتيجي إن "السيناريو المحبذ لقطاع غزة وحكومته هو عودة الرئيس محمد مرسي، والشرعية الدستورية في مصر، غير أن هذا الاحتمال لا يبدو مرجحاً تماماً في الوقت الراهن، وعلى الحكومة التي تديرها حماس في القطاع أن تضع في اعتبارها وجود حكم غير ودِّي تجاهها في الأشهر القادمة".
وأضاف أنه "إذا ما استمرت الحملة ضدّ (جماعة) الإخوان المسلمين، فإن حماس ستأخذ نصيبها من هذه الحملة بسبب ارتباطها بالإخوان".
ولفت إلى أن بعض القوى (التي لم يسمها) قد تسعى لاستغلال الوضع "لدفع نظام الحكم في مصر لاتخاذ إجراءات قاسية تجاه قطاع غزة وصولاً إلى محاولة إسقاط حكم حماس للقطاع؛ تحت ذرائع محاربة الإرهاب وحماية الأمن القومي المصري".
وعزلت قيادة الجيش المصري في 3 يوليو/ تموز الجاري الرئيس المصري محمد مرسي، وعطلت الدستور وحلت مجلس الشورى، وعينت رئيس المحكمة الدستورية عدلي منصور رئيساً مؤقتاً للبلاد.
ومنذ عزل مرسي كثفت وسائل إعلام مصرية من نشرها لأخبار منقولة عن مصادر خاصة تتهم فيها حركة "حماس" وفلسطينيين من قطاع غزة بالمسؤولية عن أحداث أمنية وسياسية وعسكرية داخل الأراضي المصرية.
كما كثف الجيش المصري من تواجده على الحدود مع قطاع غزة ونشر آليات عسكرية ودبابات على طول الحدود وهدم مئات الأنفاق المنتشرة أسفل الحدود ويستخدمها الفلسطينيون لتوريد احتياجاتهم الأساسية من مصر.
وقد وجه القضاء المصري، أول من أمس تهما للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، بالتخابر مع حركة حماس، وهو ما استنكرته الحركة في غزة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان