رئيس التحرير: عادل صبري 01:05 مساءً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

في خطاب السيسي.. حضرت "الأنا" وغابت "الدولة"

في خطاب السيسي.. حضرت الأنا وغابت الدولة

تقارير

الفريق أول عبد الفتاح السيسي

في خطاب السيسي.. حضرت "الأنا" وغابت "الدولة"

حازم بدر -الأناضول 25 يوليو 2013 04:44

رئيس الدولة (القائد الأعلى للجيش) وبجواره وزير الدفاع (القائد العام للجيش).. مشهد اعتاد عليه المصريون في حفلات تخريج دفعات الكليات العسكرية؛ حيث يقوم رئيس الدولة بتقليد أوائل الخريجين نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية.

لكن ما حدث، يوم الأربعاء، خلال حفل تخريج طلاب كليتي الدفاع الجوي والبحرية في مدينة الإسكندرية (شمال) بدا مختلفا؛ حيث قام بهذه المهمة، الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع والقائد العام للجيش، في مشهد رسخ الإعتقاد السائد عند البعض أن الرجل هو من يدير دفة الأمور في البلاد، وليس القائد الأعلى للجيش والرئيس المؤقت عدلي منصور.

هذه الملاحظة انتشرت بسرعة البرق عبر شبكات التواصل الاجتماعي، لكنها وجدت ردت سريعا نشرته مواقع إلكترونية منسوبة إلى من سمتهم بـ"مصادر في مؤسسة الرئاسة"، أرجعت غياب منصور عن حفل التخرج إلى ارتباطه،  بالجلسة الأولى لـ"مؤتمر العدالة الانتقالية" الذي دعت الرئاسة إليه، اليوم، بمقر قصر "الاتحادية" الرئاسي، شرقي القاهرة.

الذين ركزوا على هذه الملاحظة، لم يجدوا ما يدحض هذا التفسير - الذي يبدو ظاهريا صحيحا - سوى الإشارة إلى أمور أخرى بدت جديرة بالإنتباة من وجهة نظرهم.

وكان من بين ما التفتوا هو استلهام مظهر الزعيم والقائد عبر ارتداء "نظارة شمسية سوداء"، شبيهة بتلك التي كان الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر يرتديها في خطاباته الجماهيرية.

ووصلت هذه الرسالة إلى الكثيرين، ومنهم الكاتب والسينارست مدحت العدل، وهو أحد مؤيدي الخطوة التي أتخذها الفريق السيسي بعزل مرسي، حيث عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلا: " أهلا بعبد الناصر الجديد في ذكري الثورة المجيدة".

وعلى النحو ذاته، قال "أحمد دراج" القيادى بجبهة الإنقاذ الوطني (كيان يضم قوى وأحزاب سياسية معارضة للرئيس المعزول محمد مرسي) إن خطابات "السيسي" تاريخية وشبيهة بخطابات "عبد الناصر"، وقالت الإعلامية المصرية جيهان منصور تعليقًا على خطاب السيسى: "عبدالناصر لسه مماتش (لم يمت بعد)". 

هذا عن المظهر، أما عن جوهر خطاب السيسي، فبدا فيه سمة أساسية من سمات الزعامة وهي الإفراط في استخدام كلمة " أنا "، التي تكررت على لسانه ست مرات، وهو ما دفع أحد مؤيدي خطوة عزل مرسي وهو الشاعر عبد الرحمن يوسف إلى القول عبر حسابه على تويتر: "السيسي كرر كلمة أنا أكثر من تكرار مرسي لكلمة الشرعية"، وذلك في إشارة منه إلى الانتقادات التي وجهت لمرسي بعد خطابة الأخير الذي أفرط فيه من استخدام كلمة " الشرعية ".

وفي ظل سيطرة " أنا " على الخطاب، بدا السيسي في الخطاب وكأنه "الدولة"، بحسب مراقبين؛ حيث لم يتطرق في دعوته إلى الاحتشاد في الميادين إلى رئيس البلاد أو رئيس الوزراء، بل أنه لم يذكر كليهما عرضا أو ضمنا أو تصريحا في أي موضع، بينما تكررت كلمة الرئيس السابق دون الإشارة إلى اسمه أكثر من مره.

ولم يغب عن الحكومة المصرية هذه الملاحظة  فبادر رئيسها حازم الببلاوي على الفور إلى التغريد عبر "تويتر" قائلا إن "مجلس الوزراء وافق على تفويض القوات المسلحة (الجيش) المصرية فى مواجهة العنف والإرهاب وتحقيق الأمن للمواطنين والاستقرار للدولة".

ولم يغب عن متبني هذه النظرة مشهد الخطاب المرتجل، والطويل، المميز لخطابات الزعماء، وهو يبدو غريبا على نوعية الخطابات التي تلقى في مناسبة تخريج طلاب في الكليات الحربية.

وجاء الرد – أيضا – على هذه الملاحظة من خلال "مصدر عسكري" على بعض المواقع، قال إن خطاب السيسى، الذى وجهه للشعب المصرى، "أمر لم يتقرر إلا فى اللحظات الأخيرة، ولهذا لم تكن كلمة الفريق السيسى مكتوبة، بل ارتجالية تلقائية تشرح الأحداث والوقائع بصورة شفافة وصادقة دون إعداد كتابي".

من جانب آخر، بدا  الخطاب للبعض "دعوة صريحة للاقتتال ضد فئة بعينها"، وهو ما دفع الفنان عمرو واكد وهو أحد الداعمين لخطوة عزل الرئيس مرسي، إلى القول عبر حسابه الرسمي على "تويتر": " لن أفوض أحد لقتل أي حد وحتى لو اختلفت معه".

وتكرر نفس المعنى على لسان كثيرين، وهو ما دفع المتحدث العسكري العقيد محمد أحمد علي إلى التوضيح عبر الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري، قائلا: "دعوة السيد القائد العام للقوات المسلحة ليست إلا مبادرة لمواجهة العنف والإرهاب لما يشمله من تهديد ومخاطر على أمن المجتمع والإضرار بالأمن القومي المصرى. كما أن دعوة سيادته تتزامن وتتسق وتتكامل مع جهود الدولة المصرية للمصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية لتحقيق خارطة المستقبل التي ارتضاها الشعب المصرى العظيم كأحد مكتسبات ثورة 30 يونيو المجيدة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان