رئيس التحرير: عادل صبري 01:00 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

أزمة بتخصيص عمارتين من مشروع إسكان الشباب لمحكمة دمنهور

أزمة بتخصيص عمارتين من مشروع إسكان الشباب لمحكمة دمنهور

تقارير

مساكن الشباب التى سيتم تحويلها لمبنى محكمة

محامون: القرار مخالف للقانون.. ومواطنون: خطر

أزمة بتخصيص عمارتين من مشروع إسكان الشباب لمحكمة دمنهور

وفاء السعيد 12 يونيو 2015 18:55

سادت حالة من الغضب بين المحامين والمواطنين بدمنهور، بسبب قرار المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، تخصيص عمارتين سكنيتين ضمن مشروع إسكان "الشباب" القومي بمدخل طريق حوش عيسى لمحكمة دمنهور الابتدائية لاستخدامهما كمقر لمحكمة ونيابة لمركز دمنهور.  

 

 واعتبر عدد من المحامين أن القرار مخالفًا للقانون، فيما اعترض سكان المنطقة أيضًا على القرار الذي بصدده يترد مجرمون ومحكوم عليهم داخل كتلة سكنية مستقلة بذاتها، بحسب تعبيرهم ـ؛ الأمر الذي قالوا إنه يهدد حياتهم، مطالبين رئيس الوزراء بالعدول عن قراره حرصًا على مستقبل أولادهم وأسرهم.

 

وأكد المستشار هلال حلاوة، رئيس محكمة دمنهور الابتدائية، أن القرار مؤقت لمدة عامين فقط حتى يتم الانتهاء من بناء مبنى محكمة دمنهور الجديد بشارع النصر.


 

ورفض عبد المنعم عودة، أمين عام نقابة المحامين بالبحيرة، قرار المستشار هلال حلاوة، رئيس محكمة دمنهور الابتدائية، بنقل مبنى محكمة ومركز دمنهور من مكانها الحالي بقرية إفلاقة لمساكن الشباب بأرض سوق الماشية القديم.
 

 وأضاف لـ "مصر العربية": "وجود المحكمة والنيابة داخل مساكن الشباب مخالفة للقانون بالإضافة لوجودها بمدخل الطريق الزراعي، "حيث يجرى العمل حاليًا بكوبرى دمنهور العلوى وهو ما يمثل خطرًا على حياة المحامين والمتقاضين نظرًا لكثرة وقوع الحوادث على هذا الطريق".

 

وأكد عودة أنه تقدم بشكوى للمستشار رئيس المحكمة بهذا الخصوص، وطالب بسرعة إنشاء مبنى مستقل لمحكمة دمنهور الابتدائية يضم نيابات ومحاكم مركز ومدينة دمنهور ونيابات ومحاكم الاستئناف ومحاكم الجنايات والجنح وغيرها للتسهيل على المحامين والمتقاضين الذين يقطعون مسافات كبيرة للذهاب لمحكمتي إيتاي البارود والرحمانية.
 

 

واعتبر محامون أن الموقع الجديد للمحكمة ليس آمنًا، إذ يقع بين الطريق الزراعي (القاهرة- الإسكندرية)، وطريق دمنهور حوش عيسى، وهما من الطرق التي تشهد حوادث سير متكررة يوميًا.

 

من جانبه قال جمال خطاب، رئيس لجنة الدفاع عن الحريات بنقابة المحامين، لـ "مصر العربية" إن المحكمة تتحايل بهذا القرار لتأخير بناء مبنى المحكمة الجديد بشارع النصر والذي تم وضع حجر الأساس الخاص له منذ 4 سنوات على قطعة أرض ملك المحافظة ولم تنه الإجراءات الخاصة بالشراء وسداد ثمن الأرض البلغ 35 مليون جنية حتى الآن.
 

وتساءل: "بدلاً من شراء 48 وحدة سكنية فلماذا لم تسدد المحكمة ثمن أرض المحكمة الجديدة وتقوم بعرض أرض المحكمة القديمة للبيع خاصة أنها تقع في قلب مدينة دمنهور وفي أهم ميدان بها ويقدر ثمن الأرض الخاصة بها بملايين الجنيهات."
 

شباب الإسكان

كما أثار قرار تخصيص الـ 48 وحدة سكنية بمساكن الشباب بدمنهور حالة من الغضب بين مستحقي هذه الوحدات والذين حصلوا على وحدات سكنية عن طريق بنك الإسكان والتعمير وقاموا بسداد مقدم الثمن والقسط الأول لمحكمة ونيابة مركز دمنهور، مؤكدين أن هذا القرار يعد مخالفة قانونية كبيرة.
 

وتساءلوا: "كيف يوافق رئيس الوزراء على وجود محكمة ونيابة يتردد عليها مجرمون ومحكوم عليهم داخل كتلة سكنية مستقلة بذاتها لها بوابة دخول واحدة بين أطفال وفتيات وطالبوا رئيس الوزراء بالعدول عن قراره حرصًا على مستقبل أولادهم وأسرهم."
 

وقال أحمد إبراهيم جمال، أحد المستفيدين بالوحدات السكنية، إن هذا القرار جاء ضد مصلحة وأمن السكان بالإضافة إلى أنه جاء لترويج المحلات التجارية التي قام المحافظ السابق ببنائها بالسور الخارجي لحساب المحافظة ولم يتم حتى الآن تأجيرها لبعدها عن المدينة.
 

وأكد أن السكان سوف ينظمون وقفات احتجاجية حتى يتم إلغاء هذا القرار الذي يخالف قرار رئيس الوزراء نفسه والذي ينص على عدم تحويل إسكان المشروع القومي للشباب لوحدات إدارية، وأتهم رئيس الوزراء بمخالفة القرار الذي أصدره من قبل بهذا القرار وطالبة بالعدول عنه حرصًا على المال العام.
 

القرار مؤقت

ومن ناحيته، أكد المستشار هلال حلاوة، رئيس محكمة دمنهور الابتدائية، أن قرار رئيس مجلس الوزراء بتخصيص عمارتين سكنيتين تضمان 48 وحدة سكنية من إسكان الشباب بدمنهور لمدة عامين فقط حتى يتم الانتهاء من بناء مبنى محكمة دمنهور الجديد بشارع النصر.
 

وأوضح أن قرار نقل المحكمة ونيابة مركز دمنهور جاء لكثرة شكوى المتقاضين بتعرضهم لوقائع سرقة بالإكراه أثناء توجههم للمبنى الحالي بقرية إفلاقة وحرصًا من المحكمة على سلامة المتقاضين والموظفين.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان