رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 مساءً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

خيارات "البنتاجون" في سوريا

خيارات البنتاجون في سوريا

تقارير

رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارتن ديمبسي

نيويورك تايمز تكشف:

خيارات "البنتاجون" في سوريا

أ ش أ 23 يوليو 2013 11:14

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" زودت الكونجرس بأول قائمة مفصلة بالخيارات العسكرية لاحتواء الحرب الأهلية السورية، مشيرة إلى أن حملة لترجيح كفة المعارضة أمام الرئيس السوري بشار الأسد ستكون مهمة ضخمة تتكلف مليارات الدولارات ويمكن لها أن تأتي بنتائج عكسية على الولايات المتحدة.

 

وقالت الصحيفة - في سياق تقرير نشر اليوم الثلاثاء على موقعها الإلكتروني - إن قائمة الخيارات، التي وضعت في إطار رسالة من رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال مارتن ديمبسي إلى رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ كارل لفين، هي المرة الأولى التي يصف فيها الجيش بصراحة ما يراه على أنه تحدي قوي للتدخل في الحرب.

 

وأضافت الصحيفة أن هذه القائمة جاءت في الوقت الذي بدأ فيه البيت الأبيض، الذي يقتصر تدخله العسكري على إمداد الثوار بأسلحة صغيرة وغيرها من الأسلحة، الاعتراف ضمنيا بأن الأسد ربما لا يتم إبعاده عن السلطة في أي وقت قريب.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الخيارات، التي تتراوح ما بين تدريب المعارضة إلى شن ضربات عسكرية وفرض منطقة حظر طيران فوق سوريا، ليست بالجديدة.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الجنرال ديمبسي قدم تفاصيل بشأن الخدمات اللوجستية وتكلفة كل منها حيث أشار إلى أن الضربات طويلة المدى على أهداف عسكرية للحكومة السورية ستتطلب مئات من الطائرات والسفن والغواصات وغيرها من المعدات المساعدة وستتكلف المليارات، وقدم الرسالة التي رفعت عنها السرية ووقعت في ثلاث صفحات بناء على طلب من لفين عقب الإدلاء بشهادة الأسبوع الماضي أعرب فيها عن اعتقاده بأنه من المرجح أن يبقى الأسد في السلطة لمدة عام من الآن.

 

وتابعت الصحيفة القول إنه في ذلك اليوم بدأ البيت الأبيض التحوط علنا في رهاناته بشأن الأسد بعدما كان يقول لمدة عامين تقريبا إن أيام الأسد معدودة حيث قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني "بينما هناك تحولات في قوة الدفع على أرض المعركة، لن يحكم بشار الأسد حسبما نرى كل سوريا مجددا".

 

وأوضحت الصحيفة أن هذه الكلمات تمثل تغيرا دقيقا في عبارات البيت الأبيض حيث إنها اعتراف ضمني بأنه عقب المكاسب التي حققتها قوات الحكومة مؤخرا ضد المعارضة التي تزداد فوضى، يبدو أن الأسد سيتشبث بالسلطة على الأرجح في المستقبل المنظور ولو فقط على جزء أقل من سوريا المقسمة.

 

وقالت الصحيفة إن الجنرال ديمبسي كتب في رسالته أنه إذا أمر الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجيش فإن الجيش مستعد لتنفيذ الخيارات ومن بينها جهود التدريب وتقديم النصح للمعارضة ومساعدتها وشن ضربات صاروخية محدودة وإنشاء منطقة حظر طيران وإقامة منطقة عازلة عبر الحدود مع تركيا والأردن على الأرجح والاستحواذ على التحكم بمخزونات الأسلحة الكيماوية الخاصة بالأسد.

 

ونوهت الصحيفة إلى أن الجنرال ديمبسي أوضح في الرسالة أن قرارًا لاستخدام القوة ليس بأقل من عمل حربي، وقال محذرًا "إننا يمكن عن غير قصد أن نمكن المتطرفين أو نعطي فرصة لإطلاق الأسلحة الكيماوية التي نسعى للسيطرة عليها".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان