رئيس التحرير: عادل صبري 12:21 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بني سويف في عام من حكم السيسي: وعود براقة والحصيلة صفر

بني سويف في عام من حكم السيسي: وعود براقة والحصيلة صفر

أحمد سيد 11 يونيو 2015 20:12
سعى مواطنو بني سويف منذ اليوم الأول لحكم الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحقيق حياة كريمة والأمن والأمان والارتقاء بمستوى المعيشة، إلا أنه رغم كل ما ينشر حول تحسن الأوضاع لم يشعر مواطني المحافظة الفقيرة بأي تحسن.
 
 
فالمحافظة الواقعة جنوب إقليم القاهرة الكبرى، تنوعت الأحداث التي شهدتها خلال أول عام من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتركزت في الملف الاقتصادي والأمني والغذائي، نرصده في النقاط الأتية:

 

عودة اللقاء الأسبوعي

قرر المستشار محمد سليم محافظ بني سويف عودة "اللقاء الجماهيري" مع مواطني المحافظة، بشكل أسبوعي، عقب توقفه لسنتين كاملتين، واللقاء فرصة مناسبة لعرض مطالب المواطنين، وإحتياجاتهم، وكيفية التعامل معها وفقًا للإمكانات المتاحة.

منظومة الخبز

في أغسطس الماضي، أعلن محافظ بني سويف، تطبيق منظومة الخبز الجديدة وتوزيعه بالكارت الذكي وتوفير سلع غذائية بديلًا لنقاط الخبز، وهو ما لاقى استحسان الأهالي.

 

الطرق

لم يحصد المواطن في بني سويف، من مشروع ربط المحافظة بالبحر الأحمر، سوى تصريحات وردية بضم مدينة "الزعفرانة" الواقعة على ساحل البحر الأحمر إلى المحافظة، لخلق محاور تنمية بين بني سويف والمحافظات الحدودية بطول 36 كم.

 

الصحة

ورغم التطوير الذي تشهده المستشفي العام والجامعي بالمحافظة إلا أن الحالة الصحية للمواطن تتراجع بشكل كبير مما أدى إلى إقالة وكيل الصحة بالمحافظة الدكتور أحمد أنور، واستبعاد 6 من مديري تلك المستشفيات، وإحالة عدد من الأطباء للتحقيق وأسفرت حملات المسؤولين عن استبعاد مديري مستشفيات "الواسطى، ناصر، سمسطا، ببا، وإهناسيا"، وإقالة الدكتور سعد حسين مدير مستشفي الحميات نظرًا لما تم الكشف عنه من وجود تقاعس خلال الجولات المفاجئة.
 
 
كما قرر المستشار محمد سليم محافظ بني سويف عدم نقل بنك الدم الإقليمي من مستشفى بني سويف العام، إلى شرق النيل عقب حالة من الجدل إثر القرار، كما كلف المحافظ وكيل وزارة الصحة بتوفير مكان بديل ومناسب ليتم نقل بنك الدم إليه؛ نظرًا لأعمال التطوير التي تشهدها المستشفى العام والتي يتعذر معها وجود بنك الدم في مكانه الحالي.

 

 المجال الأمني

في الوقت الذي كثفت فيه الأجهزة حملاتها الأمنية، وإزالة الإشغالات المستمرة بالشوارع، إلا أن الأمن لا يزال يحاصر قرية الميمون شمال المحافظة لأكثر من مائة يوم متتالية مما جعل المواطن يعاني من صعوبة كبيرة في الإنتقال.
 
 
وتتمركز قوات الأمن عند مدخل القرية وتقوم بفتيش المواطنين وحولت الطريق الزراعي القاهرة بني سويف إلي اتجاه واحد .

كما شهدت بني سويف تجديد حبس محمود غريب نائب رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة بنى سويف 15 يوماً لاتهامه بتقاضى رشوة من مقاول للموافقة على تغيير عقار من سكني إلى إداري.
 
وكشفت تحقيقات الرقابة الإدارية عن تسجيلات مع مقاول يقيم جبل النور بمركز ببا جنوب المحافظة في أحد شوارع مدينة بني سويف طالب خلاله الأول من الثاني دفع مبلغ 100 ألف جنيهًا رشوة مقابل تسهيل تغيير أحد العقارات من سكني إلى إداري.

 

الفتنة الطائفية والتهجير القسري

بدأت شرارة الفتنة الطائفية بقرية كفر درويش من خلال معارك كلامية عبر صفحات "الفيس بوك"، بين عشرات من الشباب المسلم، وشباب أقباط، ردًا على قيام شاب قبطي بالإساء للنبي محمد -صلي الله عليه وسلم- والدين الإسلامي من خلال كاريكاتير يجمع " النبي" مع زوجتيه "حفصة ومارية".
 
 وسرعان من انتقلت المعارك للشارع بإحراق الشباب المسلم سيارة أحد الأقباط بقرب منزل الشاب القبطي، قبيل تمكن الأجهزة الأمنية من منعهما من حرق المنزل بأكمله.
 
ووجهت النيابة للشاب -مفجر الفتنة الطائفة - تهمة إزدراء الأديان، وعقب الاحتكام لجلسة عرفية عادت الأسر المهجرة إلى القرية.

 

المحاكم العسكرية

ارتفع عدد المحالين المدنيين في المحافظة إلي محاكم عسكرية لـ 474 مدنيًا، منهم 258 محالًا للقضاء العسكري من المعارضين بمركزي بني سويف، وإهناسيا و216 محالًا للقضاء العسكري بمركزي الواسطى، وسمسطا، وناصر،  بتهمة تخريب المنشآت الحكومية خلال أحداث العنف التي شهدتها المحافظة عقب فض اعتصامي رابعه والنهضة.

 

 وفاة معارض

توفي معارض بالسجن المركزي ببني سويف إثر تدهور حالته الصحية ويدعي خالد سعيد مع استمرار حبس نجلته الطالبة بكلية الهندسة بجامعة بني سويف وطالبتين اخريين ويواجهون.

 

وتواجه الطالبات الثلاثة المحبوسات للشهر الثالث تهما بإشعال النيران بمحول كهربي ونادي قضاة بني سويف وتم تجديد حبسها الاحتياطي عدة مرات وتم ترحيلها مؤخرا إلى سجن المنيا.

 

 و"خالد سعيد" والدها هو أب لولدين مقيم بمركز بني سويف ووجهت له النيابة تهما سرقة مدرعة عسكرية وتوفي في زنزانت في اوائل مارس الماضي .

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان