رئيس التحرير: عادل صبري 10:00 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قوى سياسية بالدقهلية: دعوة 6 أبريل للإضراب "مش في وقتها"

قوى سياسية بالدقهلية: دعوة  6 أبريل للإضراب  مش في وقتها

تقارير

نشطاء بحركة 6 ابريل - أرشيفية

قوى سياسية بالدقهلية: دعوة 6 أبريل للإضراب "مش في وقتها"

هبة السقا 06 يونيو 2015 16:56

 

قابلت عدد من القوى السياسية والنشطاء بمحافظة الدقهلية دعوات حركة السادس من أبريل للدخول في إضراب عن العمل والمكوث بالمنزل تحت عنوان "خليك بالبيت"، الخميس المقبل، بالرفض، مؤكدة أن الوقت الحالي لا يسمح للدخول في إضرابات أو اعتصامات.

 

أسامة أنور، القيادي بحزب الدستور، قال إن الدعوة محترمة إلا أنها غير مناسبة للتوقيت الحالي، مضيفا: "لن يستجب احدا من المواطنون لها بل من الممكن أن تؤدي إلى ابتعاد الناس عن القوى السياسية والداعين لهذا الإضراب"

 

وأضاف أنور لـ "مصر العربية" أن الشعب كله ضد الغلاء والممارسات القمعية، لكنه غير مؤهل للاحتجاج حاليا، مشيرا إلى أن "الناس هتنفجر لوحدها بس في الوقت المناسب"

 

دعوة فوقية

 

أما حسن خيرت، المتحدث باسم جبهة طريق الثورة، فقال إن الدعوة غير موفقة وتعكس تقديرا غير سليم للوضع الحالي، متهما حركة 6 أبريل بعدم التفاعل بشكل كاف مع الإضرابات العمالية، وبالتالي لا يمكن الاستجابة لدعوتها.

 

وتابع خيرت: "الإضراب العام لايمكن تحقيقه بدعوة فوقية، لكنه يأتي نتيجة تراكم إضرابات عمالية وتفاعل القوى الثورية معها وتجميعها وبلورتها في اتجاه الإضراب العام".

 

أما محمد المهندس، العضو المؤسس بحركة تمرد، فقال إنه برغم الحق الدستوري لأعضاء 6 أبريل في الدعوة للإضراب إلا أنها مرفوضة تماما "لأن الحركة خرجت من مضمونها التي أنشئت من أجله وهو رفض الفساد والوقوف أمام الظلم لتتحول إلى تأييد شبه كامل وغير معلن لحركة إرهابية تحرق وتقتل وتفجر وتحاول إسقاط الدولة" على حد قوله.

 

وأضاف أن الحركة في المقابل "لا تشجب الحركة أو تدين العلميات الإرهابية التي يستشهد على إثرها الآلاف من ضباط الجيش والشرطة والعساكر، وأيضا المدنيين، وهذا يظهر ازدواجية معاير وتحيز لطرف على حساب الآخر".

 

حلفاء الإخوان


 
وتابع المهندس: "لا أحد ينكر أن الاسعار حاليا ليست منخفضة، ولكنها أيضا ليست في درجة الارتفاع الكبير الذي نخرج بسببه للإضراب، وخصوصا لو كان هذا الارتفاع في وقت اضطرابات وتفجيرات أبراج وعدم استقرار في البورصة، طبيعي بعد ذلك أن نجد تلك الزيادات في الأسعار، وهذا المطلوب من جماعة الإخوان وحلفائها من المسميات المعروفة بـ  6 أبريل ومصر القوية"

 

الموقف ذاته يتبناه سمير الأمير (شاعر)، حيث يرى أن أي دعوة للإضراب مرفوضة، ولا سيما حين تأتي من حركة ٦ أبريل، "لأن الحركة دأبت علي مطابقة مواقفها مع مواقف الإخوان المسلمين، وهو الأسلوب الذي انتهجته مرارا وتكرارا وأدي لفقدانها لمصداقيتها عند باقي القوى السياسية" على حد قوله.

 

ويرى الأمير أن تلك الدعوات تتسم بعدم المسؤلية لأن الوضع العام لا يحتمل الإضراب العام في ظل تعرض الدولة المصرية لصغوط بسبب "الحرب على الإرهاب"

 

وكان أعضاء بحركة 6 أبريل قد أطلقوا دعواتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووزعوا بيانات تحت عنوان "وآخرتها" للمطالبة خلاله بالإضراب الخميس المقبل ودعوة المواطنين لمقاطعة الأعمال والصالح الحكومية رفضا للغلاء وارتفاع الأسعار.

 

وفي المقابل، شهدت الأيام القليلة الماضية حملات أمنية لاعتقال عدد من أعضاء الحركة وقيادتها بمختلف المحافظات.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان