رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| مستثمرو دمياط يشهرون الكارت الأحمر في وجه الروتين الحكومي

بالصور| مستثمرو دمياط يشهرون الكارت الأحمر في وجه الروتين الحكومي

تقارير

رئيس جمعية المستثمرين مع محلب وعبد النور

بالصور| مستثمرو دمياط يشهرون الكارت الأحمر في وجه الروتين الحكومي

وليد المصرى 04 يونيو 2015 19:18

وعود فياضة من جانب الحكومة بتذليل العقبات لم تحقق، حتى وصل الأمر إلى إغلاق مكتب الهيئة الصناعية بدمياط، ذلك القرار التي اتخذته إدارة جمعية المستثمرين، في اجتماعها الطارئ أمس الأربعاء، ردًا على الروتين الحكومي الذي لا يقدم ولا يؤخر على حد وصفهم.

فلم يمر شهر على زيارة رئيس الوزراء إبراهيم محلب، و 5 من الوزراء على رأسهم، وزير الصناعة والتجارة، منير فخري عبد النور، لجمعية مستثمري دمياط الجديدة، ووعدهم بحل كافة المشكلات والعقبات، إلا أن ذلك لم يتحقق بعد.

 

يقول المحاسب أسامة حفيلة رئيس  مجلس إدارة جمعية المستثمرين بدمياط إن القرار نهائي ولا رجعة فيه، خاصة مع تزايد شكوي مستثمري وصناع دمياط الجديدة من عدم جدوي المكتب، حيث إنه ليس لديه أي سلطات أو قدرة على اتخاذ أي قرارات، بعد انتقال إجراءات استخراج رخصة التشغيل، وما يتبعها من إجراءات كثيرة، ومعقدة إلى هيئة التنمية الصناعية من أول ابريل الماضي  والصناع يعانون نفس المتاعب والمشقة في الحصول على الخدمات التي يحتاجها الصانع، والمستثمر ونفس العناء في السفر إلى القاهرة الجديدة مقر هيئة التنمية الصناعية بالقاهرة.



وكشف حفيلة أن فروع ومكاتب الهيئة ليست مخولة للعمل لاستخراج رخصة التشغيل ولا استئناف التعامل ولا توفيق الأوضاع ولا مع المصانع كثيفة الطاقة ولا مد المهلة .



وأكد حفيلة أن فرع مكتب هيئة التنمية الصناعية بمقر جمعية المستثمرين افتتح في نهاية ديسمبر الماضي بعد اللقاء الذي تم بالجمعية مع اللواء اسماعيل جابر رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية، وكان من أهم مطالب الجمعية والمستثمرين وتم تجهيز المكتب على أعلى مستوى وأعلى تكنولوجيا لسرعة الأداء وانجاز أعمال الصناع ولكن طلع المكتب (زي قلته).
 

 

من جانبه قال محمد قصير الديل نائب رئيس الجمعية أن كل ما يقوم به المكتب من أعمال وخدمات لا يمثل 10% من الاجراءات والموافقات التي يحتاجها الصانع والمستثمر كما أن أيدي الموظفين بالمكتب مكبلة بالروتين والاجراءات وسلطة المسئولين بمقر الهيئة بالقاهرة الجديدة .
 

وعبر قصير الديل عن استيائه من تخبط قرارات الهيئة وعدم وجود الكوادر الفنية المدربة علي إنهاء المشاكل وإنهاء إجراءات احتياجات المصانع والصناعة، لأن المكتب ليس له سلطة إنهاء تراخيص أو التوقيع على موافقات إلا بعد الرجوع إلى المسئولين بمقر هيئة التنمية الصناعية في التجمع الخامس


وقال عبد المنعم قتيلو عضو مجلس إدارة الجمعية أن ضعف أداء المكتب والبطء الشديد في إنهاء خدمات المصنعين والمستثمرين مما يتسبب في مشاكل كبيرة للمصانع وأصحابها المنتج منها والجاهز للإنتاج والمصانع تحت الانشاء مما أحبط بعض المستثمرين حيث أن هيئة التنمية الصناعية هي المهيمن بالكامل علي جميع قطاعات الصناعة من بداية التقديم علي الأرض إلى الانتاج.

 

<a class=دمياط" src="/images/ns/4918414531433394491-11205509_930447327008241_5280655818737084879_n.jpg" style="width: 960px; height: 640px;" />

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان