رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.."الهاند ميد" مشغولات ساحرة تبحث عن سوق بالدقهلية

بالصور..الهاند ميد مشغولات ساحرة تبحث عن سوق بالدقهلية

تقارير

إحدى مصممات المشغولات اليدوية

ومصممات: نستطيع منافسة الصين

بالصور.."الهاند ميد" مشغولات ساحرة تبحث عن سوق بالدقهلية

رانيا الديداموني 04 يونيو 2015 11:10

طالبت المهتمات بالمشغولات اليدوية و "الهاند ميد" بمحافظة الدقهلية بتوفير مكان خاص بهن لعرض وتسويق منتاجاتهن ومشغولاتهن يكون سوق دائم للمشغولات اليدوية، مناشدين الدولة بالإهتمام بمشروعاتهن البسيطة وبموهبتهن لتنميتها كمثال لشباب حاربوا البطالة بطرقهم الخاصة.

 

تقول دعاء عادل، إحدى المصممات للشغل اليدوي، إنها تجيد عمل التحف بالكريستال والكورشيه والخرز متعددة الأحجام والأشكال المتميزة، ولكنها تعاني من عدم تقدير مجهوداتها ماديا ومعنويا.

 

وأضافت "احنا بنعمل شغل أفضل وأوفر من اللي بتستورده الحكومة من الصين، وممكن نوفر للبلد عملة صعبة، يعني هنفيدها مش هنكلفها حاجة"، متعجبة من سبب استيراد منتجات درجة ثانية من الصين إذا كانت الدولة تستطيع توريد منتجات أفضل من حث الجودة_ بحسب قولها.

 

وأكدت حنان الطويل، مصممة أخرى، على أهمية تضافر الجهود للاعتناء بها هي وغيرها بتوفير التدريبات اللازمة، وأهمية توفير مكان يعرضن فيه منتجاتهن وفتح الأسواق أمامهن بدلا من تركهن عرضة لجشع التجار واستغلالهم.

 

وأشارت حنان إلى أن المشغولات اليدوية "الهاند ميد" في مصر ليس لها مثيل في العالم، كما أن مراكز الدقهلية تعاني من عدم توفر أماكن للعرض والتسويق مثل المدن الكبري.

 

وأضافت "بيتهافتوا على الشغل بتاعنا في كل مكان في العالم، يبقي الأفضل يتوفر لنا معرض أو مكان دائم معروف، لنعرض مشغولاتنا فيه"، لافتة إلى ضرورة تقدير وتنظيم جهودهن بدلا من تضيعها بلا جدوي.

 

 وأكدت أماني محسن، مصممة، على أنها تنتظر من وقت للأخر حيث تقوم أي جمعية أهلية بحجز أي قاعة في بلدتها، لتعرض من خلالها منتجاتها، مضيفة "وكتير بضطر أني ابيعها أقل من سعرها لأي بوتيك علشان أكسب فلوس اصرفها علي أبنائي".

 

وقالت عدلات إبراهيم السنوسي، قيادية بأمانة المرأة حزب المؤتمر، إنها تقدمت كثيراً للمجالس المحلية والمحافظة بمقترح عمل ما يسمي بـ "القرية المنتجة" تكون سوق دائم لمعارض "الهاندميد " فقط، وتوفير جوانب الأمن والأمان فيها حتي لا تتعرض المنتجات  للسرقة، وستكون واجهة مشرفة للمحافظة كما أنها تواجه شبح البطالة المنتشر بين أبنائها.

 

وأضافت في تصريح لـ "مصر العربية" أن المحافظة بحاجة لتضافر جهود الجهات التنفيذية لتشجيع مثل تلك المنتجات، خاصة أنها تصنع بجودة عالية، كما أن مثل هؤلاء حاربن البطالة بإبداعتهن.

 

 وأشارت إلى أن الإهتمام بالمشغولات اليدوية يمكن أن يعود بفائدة لا يستهان بها على الإقتصاد المصري، مستعينة بالصين والفلبين كنموذجين ناجحين.

 

 

اقرأ أيضًا : 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان