رئيس التحرير: عادل صبري 09:56 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أسلاك الضغط العالي.. موت يمر في منازل الرحامنة بدمياط

أسلاك الضغط العالي.. موت يمر في منازل الرحامنة بدمياط

تقارير

دمياط

أسلاك الضغط العالي.. موت يمر في منازل الرحامنة بدمياط

وليد المصرى 31 مايو 2015 20:41

اشتكى أهالى عزبة الطحان التابعة لقرية الرحامنة مركز فارسكور بمحافظة دمياط، من أسلاك الضغط العالى التى تمر وسط المنازل وتهدد حياة الأطفال والمواشى، خاصة أن هناك 100 متر تمر أعلى أسطح المنازل مباشرة وتصدر أصواتا مزعجة أثناء الليل مما يتسبب فى فزع الأطفال.

قال المهندس سعد صقر، أحد أهالى المنطقة، إنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى لرئاسة الجمهورية ووزارة الكهرباء وديوان عام محافظة دمياط لاستبدال عمودي كهرباء الضغط العالي بكابلات أرضية وخاصة المنطقة التى تمر وسط المنازل، وبالفعل جاء أحد ضباط الهيئة الهندسية للقوات المسلحة التى تقوم حاليا بتطوير القرية ضمن القرى الأكثر احتياجا والذى وأكد على ضرورة عمل كابل أرضى بطول 120 متر وخاصة أنه يمر فوق المنازل مباشرة.

إبراهيم الطحان، أحد أهالى العزبة، أوضح أن المشكلة بدأت منذ 40 عاما عندما دخلت الكهرباء قرية الرحامنة، حيث تم إنشاء خط 11 والذى يغذى القرى الواقة جنوب محافظة دمياط، موضحا أنهم قدموا عشرات الشكاوى إلى فرع شركة شرق الدلتا لتوزيع الكهرباء لإنقاذهم من "الوضع المخيف" الذى يعيشون فيه، لكن دون جدوى.

وأضافت بهيجة سمرة، ربة منزل: "نرى الموت كل يوم بسبب أسلاك الضغط العالى التى تسببت فى وفاة 4 أطفال خلال العشر سنوات الماضية، وتقدمنا بالعديد من الشكاوى حول المشكلة منذ 40 عاما وحتى الآن ولكن دون جدوى".

وأوضحت أن منذ 10 سنوات قامت شركة الكهرباء بمعاينة الأسلاك وأكدت أن تكلفة نقل خطوط الضغط العالى بعيدا عن مساكنهم تبلغ 200 ألف جنيه ولا توجد ميزانية وقتها، وأنهم طالبوا الأهالي بتحمل نفقة ذلك أو انتظار دعم مالي من الدولة وهو مالم يصل إلى الآن.

إبراهيم سلام، مزارع، قال إنهم يخافون على أولادهم لأنهم يعلمون أن قرب الكهرباء من أسطح المنازل يمثل خطورة كبيرة على الأطفال وعلى المواشى، مشيرا إلى أن كل مطالبهم هي أن يتم استبدال الأسلاك بكابلات أرضية.

من جانبه قال المهندس سامى بدير، رئيس قطاع شمال كهرباء الدلتا بدمياط، إن المشكلة تعود إلى أكثر من 35 سنة، وأنه عند إنشاء خط 11 الذى يغذى القرية كانت معظم المناطق أراضي زراعية، مؤكدا أن الأهالى هم من زحفوا على المنطقة وبنوا منازلهم أسفل تلك الخطوط، وأن القطاع لا يرفض تبديل الكابلات ولكن حينما تتوفر ميزانية.

<a class=دمياط" src="/images/ns/3621341511433050215-IMAG0273.JPG" style="width: 600px; height: 450px;" />
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان