رئيس التحرير: عادل صبري 02:07 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور| المنيا تفتقد بنزين 80.. وسائقون: محاولة لـ تعطيش السوق

بالصور| المنيا تفتقد بنزين 80.. وسائقون: محاولة  لـ تعطيش السوق

تقارير

محطة وقود خاوية بالمنيا

محطات الوقود خاوية.. ومسؤول: السوق السوداء سبب الأزمة

بالصور| المنيا تفتقد بنزين 80.. وسائقون: محاولة لـ تعطيش السوق

محمد كفافى 30 مايو 2015 11:07

باتت محطات الوقود بالمنيا خاوية على عروشها؛ عقب إعلان أصحابها عدم وجود السولار وبنزين 80، واقتصرت على بيع بنزين 90 و92 فقط، بينما قال وكيل وزارة التموين إن الكميات التي تصل المحافظة، تكفي احتياجاتها.

وأوضح أن سبب عودة الأزمة، يرجع إلى تخزين بعض أصحاب المحطات كميات كبيرة وبيعها لتجار السوق السوداء.

 

 رصدت" مصر العربية " حالة الهدوء التي تسيطر على محطات الوقود، وخلوها من أي سيارات، وكذلك دخول بعض السيارات والتروسيكلات إليها، ومغادرتها على الفور، بسبب اختفاء بنزين 80 والسولار.

 

واعتبر عدد من السائقين أن إعلان أصحاب المحطات خلوها من الوقود ربما يكون محاولة  لـ "تعطيش السوق"، تمهيدًا لرفع سعره دون إبداء اعتراض، وأكد آخرون أن بعض أصحاب المحطات ببيعون حصصهم إلى تجار السوق السوداء.

 



فيما قال عامل بمحطة وقود "مصر للبترول"، الواقعة بوسط مدينة المنيا، ـ رفض التصوير أو ذكر اسمه: "إن حالة الهدوء التي تشهدها المحطة، بسبب عدم تواجد السولار وبنزين 80، وهما الأكثر رواجاً بالسوق المنياوي، بسبب اعتماد سيارات السيرفيس والنقل على السولار، وسيارات التاكسي على بنزين 80".

 

وأوضح العامل أنه من المفترض أن تصل سيارة السولار يوميًا إلى المحطة، إلا أنه وبسبب الأزمة الدائرة، فإن السيارة تأتي كل ثلاثة أيام؛ الأمر الذي يؤدي إلى عودة الطوابير من سيارات الربع نقل، من أجل أولوية التمويل، قبل نفاد الكمية.

 

وأضاف: "ونفس الحال ينطبق على سيارات بنزين 80، ما أدى إلى أزمة كبيرة بين سائقي التاكسي، الذين يعتمدون بشكل رئيسي عليه في عملهم، بسبب انخفاض سعره مقارنة ببنزين 90 و 92".

 

رضا زهران محامي، صاحب سيارة ملاكي قال إنه معتاد أن يمول سيارته ببنزين 80، إلا أنه وبسبب عدم تواجده، يضطر إلى تموينها ببنزين 90 أو 92، أو شراء بنزين 80 من السوق السوداء بأسعار مرتفعة، وخاصة من الطلمبات الأهلية المنتشرة بالقرى.

 

خلو محطات الوقود من السيارات، لم يقتصر فقط على محطة وقود "مصر للبترول"، بل أصبح حال جميع المحطات، والتي تأتي في مقدمتها، محطة وقود "التعاون، بحي شلبي شمال مدينة المنيا، ومحطتي القرطبي والحبشي والمنصورة، جنوب المدينة، وكذلك المحطات المنتشرة بمراكز المحافظة التسعة، بداية من مغاغة شمالًا وحتى ديرمواس جنوبًا.

 

 

من جانبه، قال الدكتور محمود يوسف، وكيل وزارة التموين بالمنيا، في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية "، إن الكميات التي تصل المحافظة، تكفي احتياجاتها، إلا أنه وبسبب قيام بعض السائقين بالتحايل وتخزين كميات كبيرة عن طريق تموين سيارتهم وتفريغهما ثم إعادة تموينها مرة أخرى، تسبب في عودة الأزمة.
 

 وأكد على مراقبة المديرية بالتعاون مع مباحث التموين، كافة المحطات لمنع بيع الوقود داخل جراكن، للحد من تسريبها للسوق السوداء.

 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان